التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية

رئيس التحرير: د. منذر سليمان

نائب رئيس التحرير: جعفر الجعفري

 

مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

واشنطن،  23/ كانون2 – يناير/‏ 2016    

المقدمة

        تحولت الاولويات والاهتمامات السياسية سريعا الى السباق الرئاسي وجولته المقبلة في ولاية ايوا، للحزب الجمهوري، في غضون اسبوعين من الزمن.

        بالمقابل، تراجعت معالجة حادث البحارة الاميركيين في المياه الاقليمية الايرانية. سيستعرض قسم التحليل حيثيات وخلفيات “دخول الزوارق الحربية الاميركية المياه الاقليمية” لايران، وتسليط الضوء على الجوانب التقنية المغيبة التي تخص تنامي القدرات التقنية الايرانية وامكانية اختراقها لشبكة الاتصالات العسكرية الاميركية، خاصة في ظل تعدد وتخبط التصريحات الرسمية الاميركية لما حدث وكيف حدث، و”تجرع” الاهانة بمشهد اعتقال البحارة راكعين.

ملخص دراسات واصدارات مراكز الابحاث

داعش وتفعيل دول الاعتدال

        حذر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية صناع القرار من تراجع تحالفاتها مع “الدول الاسلامية المعتدلة” في سياق الحرب على داعش والتي ينبغي النظر اليها بمجموعها “كشركاء حيويين في المعركة ضد الارهاب والتطرف،” ان ارادت تفادي استهدافها في بلادها، بل “تغامر بسيطرة الحركة المتطرفة على دولة او مجموعة دول ذات اغلبية من المسلمين.” ومضى في تحذيره من مغبة اقدام “الولايات المتحدة والدول الاروبية على اتخاذ تدابير للتعامل مع المسلمين المقيمين فيها انطلاقا من التعصب الاعمى او التغريب مما سيعقد الاوضاع .. كما ان استحداث حواجز ارضيتها المعتقد والديانة من شأنها تنفير المسلمين في كل من الغرب والدول الاسلامية برمتها.”

http://csis.org/publication/us-west-and-islam-real-meaning-isiss-expansion-turkey-afghanistan-and-indonesia

        اشترك معهد الدراسات الحربية و معهد المشروع الاميركي في دراسة للتوقف عند آفاق العمل والخطوات المحتملة التي قد تقدم عليها الولايات المتحدة “لالحاق الهزيمة بالتهديد القادم من الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.” وشددت الدراسة على ان كلا من تنظيم القاعدة وداعش “ابعد من ثمة مجموعات ارهابية، بل هما حركات تمرد توظفان الارهاب اسلوبا .. بهدف الاطاحة بكافة الدول القائمة في العالم الاسلامي، ومن ثم لاحقا شن هجوم على الغرب من موقع القوة.” وحذر بالقول ان مساعي التفرقة بين العناصر العاملة لكلا التنظيمين عن التنظيم الأم “ضرب من المستحيل.” وشدد على ان كافة الخلايا والمجموعات المؤيدة “للقاعدة والدولة الاسلامية تطمح لنقل ساحة المعركة الى الغرب” كما في انشاء دولة الخلافة العالمية.

http://post.understandingwar.org/report/al-qaeda-and-isis-existential-threats-us-and-europe

        استعرض القسم الثاني من الدراسة المشتركة المذكورة آفاق “الاهداف الاستراتيجية الاميركية في العراق وسوريا،” مقارنة مع اهداف القوى الدولية الاخرى “ايران وروسيا وتركيا والسعودية.” واوضح ان “التقارب المصطنع” لكافة تلك القوى حول مناهضة الدولة الاسلامية “يخفي خلافات اساسية (فيما بينها) والتي من شأنها تقويض شروط الأمن القومي الاميركي.” واردفت الدراسة ان دوافع دعم تركيا “للاخوان المسلمين ومجموعات اسلامية اخرى، بعضها يدين بالولاء للقاعدة، ينبع من نوايا الحزب الحاكم لارساء نفسه كقوة اقليمية مستقلة تدين بالاسلام.” اما السعودية، تمضي الدراسة بالقول، فان “اهدافها تتشكل وفق نظرتها لما يتهددها من ايران علاوة على ازمة خلافة (العرش) المتصاعدة.” وحثت الدراسة الولايات المتحدة المضي قدما بجهودها “لحل الازمة السورية غير عابئة بتسليم مصيرها لشركائها.”

http://post.understandingwar.org/report/competing-visions-syria-and-iraq-myth-anti-isis-grand-coalition

مصر

        استعرض معهد واشنطن لدراسات الشرق الادنى ما اسماه بانهيار قيادة تنظيم الاخوان المسلمين في مصر، وتداعيات هروب ما تبقى من قياداته للمنفى والصراع الداخلي الذي يتحكم في وجهة قيادته الداخلية. واوضح ان “الرجل الحديدي” محمود عزت نجح في الفرار الى تركيا، واعلان نفسه نائب المرشد العام، وفي استراتيجية الحفاظ على شخصه كلفه “انهيار الانضباط الداخلي للتنظيم وتفجر خلاف داخلي حاد برز الى العلن منذ ربيع عام 2015 .. ورفض الكثير من اعضاء “الاخوان” مسرحية السلطة التي لعبها.” ذكّر المعهد بأن عزت “كان مسجونا مع سيد قطب،” وتبنى افكاره المتشددة والمتطرفة “والدعوة القطبية لانشاء (تنظيم) طليعي” سري منفصل عن التنظيم الام. واضاف ان خلافات جديدة برزت في صفوف الاخوان بعد الاطاحة بالرئيس مرسي بين “مكتبي الاخوان في لندن واسطنبول،” اذ ان الاخير “منح سلطة الاشراف على نشاطات الاخوان في المنفى، وما رافق ذلك المسعى من “ضغوط قواعد الاخوان على مكتب لندن .. وما لبثت ان تجددت التوترات لتنفجر مرة اخرى وتصل الى العلن،” في اعقاب الدعوة للاحتجاج من اجل “اسقاط الجيش” في ذكرى 25 يناير. واعتبر المعهد “الانقسام داخل الاخوان هو انشقاق بين اجيال” متعاقبة تتصارع على “اهداف الجماعة واستراتيجيتها: الشباب يطالب بالسعي لتسلم السلطة الآن، و”القطبيون” يرونه مطلبا يتحقق على المستوى البعيد.” وخلص بالقول الى انه بالرغم من توسط الشيخ يوسف القرضاوي بين الفصيلين، الا ان “الرجل الحديدي اضحى أثرا بعيد عين.”

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/the-brotherhood-breaks-down

السلطة الفلسطينية

        تناول معهد كارنيغي البحث في “الازمة العميقة التي تعاني منها السياسة الفلسطينية،” ومستقبل السلطة عقب تجذر الخلافات الداخلية على خلفية فقدانها الشرعية، كما يُنظر لها، والعزوف الجمعي عن “تجسيد هدف اقامة الدولة واستبداله بتكتيكات جديدة لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي.” ولفت المعهد النظر الى ما آلت اليه جهود المجتمع الدولي من “بلورة مؤسسات مهمتها التحدث بالنيابة عن الفلسطينيين وقيادتهم، قد فقدت مبرراتها الاخلاقية وتعتبر ملحقة باسرائيل .. ولم تعد قادرة على تبؤأ منصب القيادة.” وحذر المعهد من “الجيل الجديد من الفلسطينيين الذي يتبنى اشكالا جديدة من المقاومة والمقاطعة، وغير آبه بذكرى صعوبات الانتفاضة الاخيرة .. وله بالفعل تأثيرات سياسية عميقة. واصبحت المظاهرات عند نقاط التفتيش والمسيرات نحو مستوطنات اسرائيلية منتقاة أكثر شيوعا.” واستدرك بالقول ان غالبية الفلسطينيين لم تعد تؤمن بأن خيار حل الدولتين قابل للتطبيق، فالمزيد منهم يؤيدون حل الدولة الواحدة .. التي لا تبدو اقل واقعية من حل الدولتين.” وخلص بالقول مناشدا “شركاء اسرائيل الدوليين على اقناعها بتوفير (حل) بديل يعترف بالحقوق الفلسطينية .. في ظل غياب جهود التوصل لتسوية شاملة.”

http://carnegieendowment.org/2016/01/19/palestine-in-flux-from-search-for-state-to-search-for-tactics/ist5

المغرب

        اشاد مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بجهود العاهل المغربي الاصلاحية “على مختلف الصعد واثبت التزامه باحداث التغيرات البناءة.” ومن بين الاخفاقات التي اعترضت المسار الاصلاحي “فشل معالجة المطالب الاوسع نطاقا والخاصة بالكرامة والعدالة الاجتماعية والاقتصادية .. وهي اشد صعوبة وقد تستغرق جهود عدة أجيال لتحقيقها، حتى في ظل توفر اراداة سياسية عليا.” ونبه المركز “العرش الملكي من ضرورة الاقلاع عن مساعي تشويه سمعة المسار الاصلاحي، سواء بتقويض الحكومة المنتتخبة او الافراط في توسيع سلطات الملك التنفيذية، او مضايقة خصومه بشدة.” ولفت النظر الى ان المسار الاصلاحي القائم منذ عام 2011 “لم يسفر عن تعديل موازين القوى في المغرب، وشكل اقرارا بامكانية الحد من سلطة الملك.”

http://csis.org/publication/power-and-authority-morocco

 

ايران

        نبه مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية من انزلاق النخب السياسية الى الغرق في تفاصيل الاتفاق النووي اذ ان “السياسات الحزبية الاميركية .. عادة ما تتجاهل الخوض في ميزاته على المدى القصير وتحدياته على المدى الابعد، وتلجأ الى التركيز على الشق الاضيق في التحديات الاستراتيجية للاقليم وتبدي اهتمام محدود للمصالح الاستراتيجية الاوسع لكل من شركائنا الاستراتيجيين العرب واسرائيل.” وحذر من ان الجدال الاميركي الواسع “يتفادى الخوض والحديث في القوى الاجتماعية والسياسية والاقتصادية داخل ايران والفرصة المتاحة لتشجيع الانفتاح.”

http://csis.org/publication/iran-after-implementation-day

        شكلت حادثة اعتقال البحارة الاميركيين مدخلا هاما للمجلس الاميركي للسياسة الخارجية وتناولها من زاوية تنامي القدرات الالكترونية لايران وحظوظ تناميها في المستقبل. واوضح ان الخبراء الاميركيين المعنيين “لاحظو انخفاضا ملحوظا في محاولات القرصنة الايرانية – بالترافق الوثيق مع جهود ايران للتوصل الى اتفاق نووي مع الغرب.” واضاف انه بعد تخطي عتبة الاتفاق النووي “فان الجمهورية الاسلامية تكثف قدراتها الهجومية في الفضاء الالكتروني لدوافع سياسية واستراتيجية .. ومن شأن استعادتها لاموالها وارصدتها المجمدة ان تعزز مسارها لتصبح قوة الكترونية معتبرة في المستقبل غير البعيد.” واضاف محذرا من تبلور القدرات الايرانية في الفضاء الالكتروني وتهديدها للولايات المتحدة، مطالبا “الساسة الاميركيون بالاعداد للمواجهة بالمثل.”

http://www.afpc.org/publication_listings/viewArticle/3047

تركيا

        تجدد الصدامات المسلحة بين تركيا والقوى الكردية كانت محطة اهتمام معهد ابحاث السياسة الخارجية، محملا مسؤولية تفاقمها الى “حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يسير على هدي تحقيق هدفه وطموحه الثابت الذي فجر الشعور القومي التركي سابقا: اي الفوز بولاء الاكراد دون المساس برؤية دولة مركزية قوية وهوية وطنية متماسكة .. واصراره الثابت على استخدام القوة ضد اولئك الاكراد الذين لا يقبلون بوصفة الدولة للانخراط وفق شروطها السياسية.” واضاف ان حزب العدالة يستغل “سلاح الدين ليعطي الانطباع بأنه حريص على استيعاب المطالب الثقافية للاكراد .. والذي افتقدته الدولة الكمالية (كمال اتاتورك) في بداية عهدها.” ومضى بالقول ان “حزب العدالة والتنمية يرفض بشدة مواجهة الارث التركي العنيف وفرضه الاندماج بالقوة، ويعزف عن ادراك المقاومة التي ستولد من رحم سياساته (وتهديد) السلام والاستقرار في تركيا.” وحث الدولة التركية على “الاستجابة للمطالب الديموقراطية المشروعة لبلورة هوية وطنية جامعة ومنح حكم ذاتي اوسع” للمناطق المطالبة به.

http://www.fpri.org/articles/2016/01/turkeys-kurdish-problem-then-and-now

التحليل        

تحقيق خاص:

أسرار خطيرة لقدرات ايرانية وراء احتجاز البحارة الاميركيين

احجية البحارة: خطأ ام فشل مغامرة

        ارتبكت الرواية الرسمية الاميركية مرارا لابلاغ و”تبرير” حادث اعتقال البحارة الاميركيين في المياه الاقليمية لايران، 12 كانون الثاني / يناير الجاري، ولم ترسو على سردية قابلة للتصديق للحظة. جدير بالذكر ان طواقم سلاح البحرية الاميركية تسيّر دوريات منتظمة بين الكويت والبحرين، خط سير الزورقين، ولديها معرفة وثيقة بحركة الملاحة وقوانينها الناظمة؛ فضلا عن تطبيق نظام صارم بتجنب الاقتراب من المياه الاقليمية لايران.

        الثابت الوحيد جاء في رواية “القيادة المركزية” للقوات الاميركية التي تشرف على القوات الاميركية في عموم الشرق الاوسط، 18 الشهر الجاري، بالقول “كافة الاسلحة والذخيرة ومعدات الاتصال على متن الزورقين لم تتعرض للأذى، باستثناء شريحتين الكترونيتين يبدو انتزعتا من جهاز هاتف يعمل بالاقمار الاصطناعية.”

        الزوارق العسكرية هجومية سريعة الحركة من طراز CB90 سويدية المنشأ، تسير برعة 40 عقدة، باستطاعتها حمل فصيلة من القوات البحرية قوامها 18 فردا بكامل اسلحتهم اضافة الى عتادها من اسلحة رشاشة وذخيرتها، تستخدم في اعمال حراسة المرافيء، انزال القوات او استعادتها، القيام بعمليات مضادة لحرب العصابات في مياه الانهر، وتوفير الاسناد لعمليات القصف والغارات الجوية، ودعم عمليات الانزال البرمائية، وكذلك اسناد عمليات طائرات الدرونز. وعادة ما تستخدم في دعم عمليات القوات الخاصة، بيد ان الحالة الماثلة لا تنطبق عليها تلك الميزة.

        استعادة السردية الرسمية بكافة تفاصيلها، على أهميتها البالغة للمراقبين والمحللين والسياسيين على السواء، لن تعيننا على سبر اغوار الحادثة / المغامرة، سوى في شحن الذاكرة بغطرسة المؤسسة الحاكمة، ونزوعها لكيل الاتهامات وجهوزيتها للتحرك العسكري قبل ان تنجلي الحقائق – استراتيجية ثابتة في عقيدتها العسكرية.

انهمرت سيول الاتهامات على الطرف الآخر وما قام به يعد “عملا عدائيا من ايران ..” بشرت شبكة (سي ان ان) للتلفزة مشاهديها بعملية “مدروسة من قبل ايران لاهانة الولايات المتحدة و(الرئيس) اوباما خلال خطابه السنوي عن حال الأمة.”

نائب الرئيس الاميركي جو بايدن صرح لشبكة (سي بي اس) للتلفزة ان “احد الزورقين اصابه عطل ميكانيكي، انحرف مساره نحو المياه الايرانية.” ابرز اقطاب حزب الحرب، السيناتور جون ماكين، استعاد مقولته السابقة بضرورة قصف ايران قائلا ان “الزورقين لا يفقدا موقعهما من المناعة السيادية عند تعرضهما لضائقة اضطرارية.”

غاب عن المشهد نص الاتفاقية الدولية للبحار والمادة 25 منها بعنوان حقوق الحماية للدول الساحلية التي تفيد بأن “الدولة الساحلية قد تتخذ خطوات ضرورية في مياهها الاقليمية لمنع المرور غير البريء،” اي دون الاخطار او الحصول على اذن مسبق.

وزير الدفاع الاميركي آشتون كارتر “انقذ” تهور وتضارب التصريحات باعلانه ان البحارة “ارتكبوا خطأً ملاحيا مما قادهم الدخول في المياه الاقليمية الايرانية.” صحيفةلوس انجيلس تايمز التقطت العذر الجديد وسارعت بتفسيره ان “احد البحارة قد يكون ادخل بيانات واحداثيات خاطئة في جهاز المراقبة عبر الاقمار الاصطناعية ..”

منذئذ لم يشر اي من البحارة المطلق سراحهم بأي معلومات تفيد بارتكاب خطأ عملياتي اودى بهم بالقرب من قاعدة بحرية لفيلق حرس الثورة الايراني، او اصدار نداء استغاثة، او ما شابه، باجهزة الراديو المتطورة.

يؤكد الخبراء والاخصائيون بسلاح البحرية الاميركية قواعد ثابتة متبعة قبل الابحار تبدأ بتفقد صلاحية الزوارق وما على متنها من معدات واسلحة، وتزويدها بكمية اضافية من الوقود تحسبا لأي طاريء، فضلا عن تجهيز الزورق بمحركين ايضا تحسبا للطواريء. ابحار زورقين بمهمة “اعتيادية” يشير الى الاعداد المسبق لنجاح المهمة في حال تعطل احدهما.

في الشق الافتراضي، من الجائز ان يتعرض جهاز اتصال احد القوارب بالاقمار الاصطناعية الى عطل، ولو نادرا. اما تعطل نظامين مختلفين على متن زورقين يبحران معا في ذات الفترة الزمنية “ضرب من المستحيل.”

يرجح الخبراء والتقنيون باجهزة الاتصالات ان “فقدان الاتصال بالاجهزة المتطورة على متن القاربين يقود الى استنتاج احادي – تعرضهما لقرصنة الكترونية.” ويضيف احدهم ان ما نستطيع التوصل اليه من استنتاجات يدفعنا الى الاقرار بأن القدرات الهائلة المتطورة لدى القوات العسكرية الاميركية اثبتت وجود ثغرات استطاعت ايران استغلالها افضل استغلال.

دروس من قرصنة ايرانية

تعود الاشتباكات “الالكترونية” بين ايران والقوات العسكرية الاميركية الى عام 2009 في حادث سيطرة ايران الكترونيا على احدث ما انتجته الترسانة الاميركية من طائرات الدرونز، من طراز RQ-170 سنتينل، بعد مغادرتها قاعدة انطلاقها في قندهار بافغانستان حلقت في الاجواء الايرانية وهبطت في احدى المواقع الايرانية باضرار خفيفة، 4 كانون الاول / ديسمبر 2011.

آنذاك روجت الشركة المصنعة، لوكهيد مارتن، لاحدث منتجاتها بأنهاعصية على الاختراق وشبيهة بطائرات الشبح. يشار الى ان طائرة الدرونز تلك استخدمتها القوات الاميركية في رصد ورسم مخطط بياني لموقع تحصن اسامه بن لادن؛ واوكلت اليها مهمة رصد دقيق لبرنامج ومنشآت ايران النووية.

توغلت طائرة الدرونز لمسافة بلغت نحو 140 ميلا داخل الاراضي والاجواء الايرانية قبل التحكم بهبوطها هناك. الغطرسة الاميركية المعهودة استبعدت فرضية امتلاك ايران اجهزة الكترونية متطورة ونجاحها باسقاط الطائرة، وارجعت سقوطها لعطل فني ما. احد المسؤولين العسكريين الاميركيين بالغ في الاستهتار من ايران بقوله ان فرضية نجاح ايران تشبه “اسقاط (سيارة) فيراري على تكنولوجية عربة تجرها الثيران،” كما ورد في نشرة “ديفينس نيوز” المختصة بالشؤون العسكرية.

سرعان ما فندت نشرة “ديلي تك” الالكترونية، 15 كانون الاول / ديسمبر 2011، بلاهة الادعاء الرسمي واوردت تفاصيل السيطرة الالكترونية للقوات الايرانية على احدث انتاجات الصناعات الاميركية. وذكّرت المسؤولين الاميركيين، من سياسيين وعسكريين على السواء، بتصريحات ايران في شهر ايلول / سبتمبر من ذات العام، بأنها استطاعت تطوير قدراتها “للتحكم والسيطرة” على اسلحة اميركية مسيّرة او معدات تجسسية.

واردفت “ديلي تك” ان الاخصائيين الايرانيين انشأوا “كمينا الكترونيا” للطائرة عبر التشويش على موجات الاتصالات التي تستخدمها الدرونز، مما فرض عليها التحليق الآلي وفق خط سير البرمجة المعدة، مما افقد الطائرة قدرتها على التحكم والاستجابة لاشارات المركز. وعليه، هبطت الطائرة وفق الخطة المعدة لكن “بدل الهبوط في افغانستان نزلت في الاراضي الايرانية،” وتسبب فارق الارتفاعات الجغرافية بين الموقعين، بنسبة بضعة امتار، بتعرض مقدمتها لاضرار خفيفة عند الهبوط “حجبتها القيادة الايرانية بتغطيتها عند عرضها امام كاميرات التلفزيون.”

وعملا بمقولة “الهزيمة مرة،” طالبت نشرة “آفييشنست،” المختصة بشؤون الطيران المرموقة، المسؤولين الاميركيين ضرورة “اعادة النظر بتقنية الدرونز المستخدمة، وما يرافقها من معدات تشويش واتصالات بالاقمار الاصطناعية،” التي كلفت الخزينة الاميركية عدة مليارات من الدولارات، فضلا عن “مراجعة جدية وتقييم حقيقي لقدرات ايران الالكترونية.”

واضافت النشرة حديثا ان الاستهتار الاميركي بالعسكرية الايرانية هو ما ادى لحادث السيطرة على الزوارق الحربية الاميركية مؤخرا في مياه الخليج العربي. ونقلت عن مصادر عسكرية مسؤولة ان “نظرية تقنية عربة الثيران خضعت لاعادة نظر جذرية” منذئذ. ما يقلق المؤسسة العسكرية، بعد التيقن من اختراق ايران لثغرات الكترونية في الاجهزة الاميركية، هو قدرتها على اختراق نظم الصواريخ الموجهة التي تعتمد ايضا على نظم اتصالات بالاقمار الاصطناعية.

تجدر الاشارة الى ما اوردته عدد من المواقع الالكترونية “الاميركية” عن توفر معدات تشويش على الاتصالات بالاقمار الاصطناعية بالسوق العام بكلفة ضئيلة لا تتعدى 50-100 دولار.

البحرية الاميركية تعيد النظر

يعد نظام الابحار بالاستناد للاجرام السماوية من اقدم النظريات التي استندت اليها الحضارات العالمية السابقة، لبسط سيطرتها وتوسعاتها خارج حدودها الاقليمية. دخول التقنية الحديثة عصر الاتصالات بالاقمار الاصطناعية دفع بالنظام التقليدي الى الخلف، خاصة بعد تعرض مركبة ابوللو-12 الفضائية لعاصفة رعدية، خلال رحلتها للهبوط على سطح القمر في 14 تشرين الثاني / نوفمبر 1969، احدثت اضرارا بمعداتها.

اقلعت العقيدة العسكرية الاميركية المعتمدة في الاكاديمية البحرية عن نظرية الابحار بالاجرام السماوية عام 1998 عقب التطورات التقنية وتقدم الاتصالات بالاقمار الاصطناعية، وانتقل مركز الثقل في العقيدة العسكرية من الاهتداء بالاجرام السماوية الى التقنية البشرية، وتوقفت البرامج التقليدية عن اعداد البحارة والطيارين عام 2006.

جهاز تحديد اتجاه السفن التقليدي، الآلة السدسية، يعتمد على اليقظة الذهنية والتحلي بمهارات علم الرياضيات والفلك، وما يرافقه من تعقيدات ومعادلات مركبة تصل الى 20 منزلة لتحديد موقع كل نجمة، زمانيا وبعدا مسافيا وزوايا هندسية. وتنفس الجيل المتدرب الصعداء عند اعلان سلاح البحرية الغاء العمل بالآلة السدسية لصالح الاقمار الاصطناعية والحسابات الآلية. سلاح الجو الاميركي يسيّر 31 قمرا اصطناعيا للاعمال العسكرية المختلفة للاسلحة الاخرى.

وسرعان ما اعاد سلاح البحرية العمل بالآلة السدسية مرة اخرى، تدريجيا مع نهاية عام 2011، في اعقاب اختراقات متعددة تعرضت لها الاقمار الاصطناعية والسيطرة على توجيهاتها آليا، فضلا عن ما قد تلحقة عواصف رعدية تصيب السفن من تعطل اجهزة الاتصال الحديثة. حسابات الآلة السدسية تفتقد للدقة المطلوبة في العصور الحديثة، وافضل ما تستطيع توفيره من حساب للمسافات تبلغ نحو 1.5 ميلا عن النقطة الصحيحة.

تدريب الطواقم العسكرية على اجهزة الابحار التقليدية، الآلة السدسية، لا تزال قائمة في عدد من الدول منها روسيا، كاسلوب بديل في حالات الطواريء، بل لم يتم التوقف عن دخولها الخدمة. القوات العسكرية الاميركية تستعد لتخريج الدفعة الاولى من الطواقم المدربة على الآلة السدسية مطلع العام الجاري.

بالعودة للثغرات الالكترونية في التقنية الاميركية، تأخذ المؤسسة العسكرية الأمر على قدر كبير من الجدية والاهتمام، ليس في البعد الايراني بحادث الزورقين فحسب، بل لسقوط او تساقط عدد من طائرات الدرونز العام الماضي في المنطقة، لا سيما من طراز ريبر. “تحييد” سلاح طائرات الدرونز يستدعي ادخال تعديلات حقيقية على العقيدة العسكرية الاميركي، التي تضخمت بافراط اعتمادها على الثقة بالنفس، تتضمن التعويض سريعا عبر تورط مزيد من القوات العسكرية، قوات خاصة او تقليدية، كما اشار اليها وزير الدفاع آشتون كارتر، لانجاز المهام السياسية المطلوبة خاصة في سوريا والعراق، وقريبا في ليبيا.

يتزايد القلق من “تصرفات” ايران حيال البحارة والمعدات الاميركية التي اضحت بحوزة ايران، والتي ستسخرها عاجلا، كما يعتقد، في تطوير قدراتها الالكترونية والتشويش على الاتصالات بالاقمار الاصطناعية؛ ومن المرجح ايضا ان تجد تلك المعدات والاسرار طريقها الى حلفاء ايران من حزب الله وسوريا، الى روسيا والصين وربما كوريا الشمالية.

:::::

المصدر: مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

الموقع: www.thinktankmonitor.org

العنوان الالكتروني: thinktankmonitor@gmail.com