تجربة رائدة للقائمة القومية لانتخابات جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية

عادل سمارة

بداية كي يكون القارىء على نور، اعتبر نفسي عروبي قبل أي موقف فكري او سياسي او عقيدي، لأن الأساس أن تبدأ وطنيا، وفي هذا السياق اقصد التمسك القومي على صعيد كل الوطن العربي.

ومن أجل العودة للعمق والمشترك العروبي في مواجهة الغرب كعدو تماما تحت مظلة الناتو والصهيونية والإمبريالية، ومواجهة قوى الدين السياسي التي تمتطي الدين كدستور خاص بها مما جعلها مجرد تكفيريين ووهابيين وطائفيين طبعا، ومواجهة من يطلقون على انفسهم “راديكاليين-من اليسار” بينما يمارسون القُطرية عمليا ومواجهة من يزعمون دعم الدولة السورية بينما يرفضون جزءا اساسيا من معسكر المقاومة والممانعة أي يقصمون ظهر هذا المعسكر. وباختصار، لمواجهة معسكر الثورة  المضادة باتساعه، فإن التركيز على والانطلاق من العمق العروبي أمر هذا حينه.

 جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية في قطر عربي متورطة سلطته في الاعتراف بالكيان الصهيوني هي جمعية ذات دور شديد الأهمية مما يتوجب الحفاظ عليها. وهذا لا يمكن بدون العمق القومي وهذا ما يجعل القائمة القومية عملا جماعيا تحالفيا هاما في مرحلة ليس أخطر منها في الوطن العربي.

تتميز هذه القائمة بأنها

·       تضم الأطياف الشعبية من القطر العربي الأردني

·       وتضم من الجنسين مما يؤكد التوجه التقدمي في أخذ المرأة حقها ودورها في النضال السياسي بما انه أرقى اشكال الإقرار بحق المرأة في المساواة والتحرر.

·       وتضم مدى واسعا من الأعمار مما يعبر عن جمهور الجمعية

·       وتضم خبرات نضالية بدءأَ من تجارب النضال والاعتقال لدى الكيان الصهيوني وصولا إلى النضال الاجتماعي الوطني في الأردن.

أعتقد ان هذا التكوين التحالفي هو تجربة فريدة يجدر دعمها والاستفادة منها في مختلف المؤسسات ذات البعد الوطني العروبي.

■ ■ ■

تشكيل القائمة القومية لأنتخابات جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية للعام 2016 من التالية أسمائهم
1- الاستاذ جواد يونس
2- المهندس علي حتر
3- يسرى الكردى
4- كوثر عرار
5- كايد راشد الرمحي
6- عطا الشراري
7- إبراهيم المنسي