تقدير وعرفان

عادل سمارة

تقدير وعرفان لكل من وقف/ت ضد التطبيع وتضامن مع موقفي الوطني وللوطن وحده، وبمناسبة اليوم أخص الشخصيات الوطنية الأردنية ورابطة الكتاب الأردنيين ببيان كل منهما المشرف. وفقط بهذا الموقف يكون الأردن ظهر فلسطين القوي والقطرين نفسيهما قوة تذكير الأمة بأن الصراع يتركز هنا فلتتوجه الأمة إلى هنا وبذا تتخلص من آفة وفتنة الطائفية وصولا إلى التحرير والوحدة.
كما اشكر السيدة العروبية هدى مستريحي التي ادلت بشهادة واضحة ضد المدعية ضدي التي تحاول ومن ورائها تقزيم موقفي ضد التطبيع إلى مسألة شخصية.
وأود التاكيد أنني في حياتي لم أذكر أي شخص لشخصه بل لموقفه مع أو ضد الوطن.
بقي أن أؤكد أن إقروا ورقة الصرخة لتروا أنها تطرح بديلا استسلاميا متصهينا لكافة قوى المقاومة بل وتمحو كافة تضحيات شعبنا.