الاتحاد العام لطلبة تونس يرفض التطبيع

 

جبهة العمل الطلابي التقدمية تشيد بالموقف المشرف للاتحاد العام لطلبة تونس بعدم المشاركة بمؤتمر تطبيعي

عبّرت جبهة العمل الطلابي التقدمية في قطاع غزة اليوم، عن خالص فخرها وتحياتها الحارة للرفاق الزملاء في الاتحاد العام لطلبة تونس على موقفهم المشرف بالانسحاب من المؤتمر الدولي حول التعليم، بعد تفاجئهم بوجود مُمثّل عن الكيان الصهيوني، وتعبيرهم الواضح والصريح عن رفضهم القاطع للتطبيع مع الكيان الصهيوني، وانحيازهم الكامل (كما عهدناهم) لقضيتنا الفلسطينية العادلة. واستنكرت الجبهة في بيانٍ لها كُلّ محاولات الضغط التي تمارسها بعض الأطراف (ومنها العربية للأسف) وتعتبر هذه الضغوط هي محاولاتٍ مشبوهة، تهدف إلى توسيع رقعة المُطبّعين، وجبهة العمل الطلابي التقدمية ثقتها عالية لأن كل هذه المحاولات لا ولن تنطلي على رفاقنا في الاتحاد العام لطلبة تونس، معبرةً عن فخرها بالاتحاد العام وبممثلته الرفيقة سمر السديري.

يشار الى أن الاتحاد العام لطلبة تونس أعلن مساء يوم أمس، انسحابه من “الندوة العالمية لإصلاح التعليم”، ومقاطعته لها، على خلفية مشاركة طلبة من الكيان الصهيوني. وأوضح الاتحاد العام في بيانٍ له “تلقينا دعوة للمشاركة في ندوة دولية بالعاصمة البلجيكية بروكسل حول التعليم العالي وسبل تطويره، بمشاركة عديد من الدول والمنظمات الطلابية العربية والأوروبية، ولدى وصولنا واطلاعنا على برنامج الندوة الذي تضمن لائحة بالوفود المشاركة، فوجئنا بمشاركة وفد عن طلبة الكيان الصهيوني”. وقرر الاتحاد العام في بيانه يوم أمس، مقاطعة الندوة التي جاءت تحت عنوان “الحوار الثالث مع دول جنوب المتوسط حول سياسات التعليم العالي” وذلك لمشاركة وفد عن العدو الصهيوني، مؤكداً أن الأمر يتناقض تماماً مع مبادئ الاتحاد والثوابت الوطنية للشعب التونسي.