عزيزي جلال الرومي .. كلمني على الما سنجر!

د. أحمد الخميسي

توفي الشاعر الصوفي الكبير جلال الدين الرومي عام 1273 م ، أي منذ أكثر من سبعمائة سنة، لكن قصائده مازالت حية تصدح بقوة، ومنذ فترة صغيرة أنشأ البعض من محبيه صفحة باسمه في فيس بوك لاستحضار سيرته وقصائده. وحدث أن توقفت شابة عند الصفحة بالمصادفة وأعجبت بقصيدة فعلقت عليها مخاطبة جلال الدين الرومي بقولها:” إيه الحلاوة دي يا جلال ؟!مش ممكن يا إبني! أنت شاعر طحن مش أي كلام. المهم ما تكونش بتضيع وقتك في قهوة البستان مع العيال الصايعة اللي هناك. اسمع كلامي وركز في الكتابة واستمر. دلوقت أنا مع خالتي بس ح أكون في البيت كمان ساعتين. كلمني على الماسنجر”. توقيع:فريدة. ملكة الاحساس. بالطبع لم يستطع جلال الدين الرومي أن يشكر فريدة ملكة الاحساس على إعجابها به وذلك لموانع كثيرة أحدها أنه متوفي من زمن. وإذا نحن نحينا الجانب المضحك من الموضوع، سيظل لدينا سؤال:ما مغزى هذه الحادثة الصغيرة؟ مغزاها الأساسي أن التعليم في المدارس عندنا، خاصة في مجال اللغة والشعر والأدب عاجز وفاشل حتى أن الشباب لا يعرفون ” جلال الدين الرومي”، وإذا أمسى من الممكن مخاطبة شاعر عظيم بعبارة ” إيه الحلاوة دي ياجلال؟” فلن أستغرب إذا خاطب البعض المتنبى بقوله ” يا كوتو موتو أنت يا مبدع”! لدينا مشكلة في التعليم، وخاصة فيما يتعلق بالأدب والشعر، إذ يتم وضع المناهج الأدبية من قبل مجموعة من الموظفين لا علاقة لهم بالأدب، ولا ذائقة، ولا فهم، ومن ثم يتحول الشعر العربي بكل ثرائه إلي نوع من جلد التلاميذ وتعذيبهم وتلقينهم كراهية الشعر. وعادة ما تبدأ المناهج عندنا بأسخف نماذج الشعر القديم من نوع ما كتبه النابغة الذبياني:” أتاني أبيت اللعن أنك لمتني”، ولكي نثأر من التعليم كنا نرددها ” أتاني أكلت اللحم أنك قفشتني”! في اعتقادي أن تعليم الشعر العربي يجب أن يبدأ بتحبيب الشعر إلي التلاميذ، مما يقتضي أن يبدأ تعليم الشعر بشعراء العصر الحديث أولا: إبراهيم ناجي، ومحمود حسن اسماعيل وغيرهما من شعراء أبوللو، ثم رجوعا إلي حافظ إبراهيم وشوقي، ثم رجوعا إلي ما قبل ذلك، وصولا إلي الجاهلية. من خلال الشعر الحديث، الذي تخلى عن الكلمات والصياغات المهجورة ، يمكن للطالب أن يحب الشعر العربي. يتبقى اختيار القصائد ، ولهذا ينبغي أن تتشكل لجنة من الأدباء والشعراء لتضع المنهج مع وزارة التربية والتعليم، لكي يتوقف دور الوزارة في تبغيض الشعر إلي الطلاب، بحيث نجد أننا إزاء حالة من تفشي الجهل تحديدا في مجال الأدب. وأذكر أن عبقريات العقاد – خلال دراستي في الثانوية العامة – كانت على سخافتها مقررة علينا، وفوجئت بعد ذلك بطه حسين يقول عن إحدى تلك العبقريات إنه ” لم يفهمها” وذلك في لقاء تلفزيوني نادر مع أدباء مصر والمذيعة ليلى رستم. وإذ كان طه حسين لم يستطع أن يفهم مقررات وزارة التربية، فمن الطبيعي أن يكون جلال الدين الرومي لدي الشباب” جلجل” الذي ينتظرون مكالمته على الماسنجر، وأن يغدو أبو العلاء المعرى ” علوة يا عسل.. يخرب عقلك.. أنت تجنن “!

***

د. أحمد الخميسي. كاتب مصري

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.