عزمي بشارة: بالمال يخدم وبه يستخدم

غسّان أبو نجم

بلهجة حانقة حاقدة لا تخلو منها رائحة الدرهم وجمل رتبت لتكون تقريرا ميدانيا لصحفي مبتدئ ونفاق سياسي واخلاقي لا يخلو من التزلف والرياء لصاحب المال السياسي ينبري احد الابواق ليدافع عن بطل من ابطال التطبيع على مستوى الامة العربية شخصية ظلت جدلية لفترة من الزمن تلفها ضبابية في تحديد اتجاهاتها لقدرتها على تغيير لونها كالحرباء في صحراء قطر فتارة ناصرية راديكالية لا تقبل المساومة على المشروع القومي العربي وتارة متأسلمة فكريا على الاقل ترى في مشروع جماعة الإخوان المسلمين طريقا للخلاص منقلبا على فكره الناصري ومتمسحا بعباءة القرضاوي شيخ الفتنة رافعا لواء الربيع العربي الذي جلب الخراب والدمار على الامة العربية تحتاج عشرات السنين للنهوض من اثاره .
والسؤال المشروع الان هو الا يحق لاي كان ان يتراجع عن معتقد ديني كان ام سياسي وبالتالي نعتبره تغير ايدلوجي شخصي لهذا البطل المغوار ام ان المخفي اعظم؟
ولكي نستطع ان نكون موضوعين علينا بالاطلاع على البدايات لهذه الشخصية التي ازبد وارعد الصحفي الدولسياسي في الدفاع عنها. عزمي بشارة الدكتور الجامعي الذي حمل راية القومية العربية ونظر للمشروع القومي العربي وحمل لواء عبد الناصر ليختط طريقا بعيدا عن الحزب الشيوعي(الاسرائيلي)ليبني قاعدة ليست بالبسيطة في الاوساط العربية الفلسطينية في الداخل وللحق كنت من المعجبين بنشاطه وطروحاته القومية العربية اثناء فترة دراستي الجامعية الأولى في اوائل الثمانيات وابتدأت الانحنائة الاولى بالنسبة لي عندما اعلن ترشحه للكنيست الصهيوني حينها كان الفراق الفكري بالنسبة لي فأن تكون عضوا في الكنيست يعني ان تقسم يمين الولاء للكيان الصهيوني وامتد نشاطه بعد ان حصل على عضوية الكنيست ولمع نجمه في اوساط الجماهير الفلسطينية بل والعربية مما دفعه الى توسيع نشاطه خارج الحدود الفلسطينية ليزور سوريا ولبنان ويعلن وقوفه في وجه العدوان الصهيوني على الامة العربية واخيرا خروجه من الارض المحتلة الى الخليج العربي بحجة الخوف من اعتقاله ومحاكمته. من هنا بدأ النشاط السياسي لعزمي بشارة في الساحة العربيه عبر اضخم ماكينة اعلام هي قناة الجزيرة التي تولى عزمي بشارة دور المستشار فيها للترويج للربيع العربي والذي كان يحمل في مضامينه مشروع الشرق الاوسط الجديد الذي يسعى الى اشعال الفتن في الدول العربية وتغطية الحراكات فيها عبر قناة الجزيرة التي لعبت دورا كبيرا في تزييف الوقائع واختلاقها احيانا عبر شبكة مهولة من المراسلين وتولت توجيه وتحريك الاحداث من خلالها ونجحت في تونس وبعدها مصر وليبيا مما جعل من عزمي بشارة المخلص المنتظر امام شعوب المنطقة ولكن هذا المد المتدحرج اصطدم بقوة وعزيمة القيادة السياسية السورية والجيش العربي السوري حيث توقف المد لمشروع هذا الربيع العربي المزعوم ليندفع عزمي بشارة من جديد وبكل همة الى دول الخليج العربي التي مولت وسهلت العديد من الحراكات والعصابات المسلحة لاحقا . هذا باختصار بطلك القومي ذو التأثير الجماهيري عضو كنيست يقسم بالولاء لكيان مغتصب لارضك ووطنك ويلعب دورا مشبوها في تدمير مقدرات امتنا العربيه ويجهض حلم الجماهير العربيه في مشروعها النهضوي ويغطي عبر ماكينة اعلامه البتروسياسيه على جرائم العصابات التكفيرية وقوى الظلام في سعيها لتدمير سوريا ارضا وشعبا وكان من قبلها تونس ومصر وليبيا التي تم تدمير بنيتها الاقتصادية ونهب ثرواتها والحاقها بالسيد الامريكي الصهيوني وقسمها الى مناطق جهوية مسلحة لضمان استمرار الصراعات فيها كما حدث في ليبيا وادخل تونس في متاهة الصراعات الدينية والجهوية بل والانكى من ذلك جعل لامبراطوريته الاعلامية غطاء ماليا مهولا من اموال دول الخليج العربي المستكين للارادة الامريكية الصهيونية لتشكيل جيش من المراسلين بعضهم كان له تاريخ وطني عبر اغداق المال السياسي عليهم خدمة لمشروعه الاكبر وهو تجهيز المنطقة العربية للقادم الجديد وهو )اسرائيل)وجعل التطبيع اشمل ليصبح عربيا وهذا سيكون موضوع مقالتي القادمة. .

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.