الجامعة العربية بين الأمس واليوم

 

تعقيب من عادل سمارة:

 

ما اشبه اليوم بالبارحة، بل اليوم اقبح، الأمناء العامين لهذه الجامعة يستجدون الناتو لتدمير الدول العربية الوطنية واحدة بعد أخرى. ماذا كانت بريطانيا ستنشىء أحط من هكذا جامعة.

 https://external-frt3-1.xx.fbcdn.net/safe_image.php?d=AQCFKWlzB9yOdiJ9&w=360&h=394&url=http%3A%2F%2Fcdn.i24news.tv%2Fupload%2Fcache%2Flarge_content_image%2Fupload%2Fimage%2F148f9ce2809ae60228b972ea3a428b8f78c668a0.jpg&l

CDN.I24NEWS.TV

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.