دير الزور وإدارة التزوير

عادل سمارة

 باختصار. قبل يومين كتبت بأن امريكا يمكن ان تقوم بحرب رغم أنها في عشية الانتخابات. إن صنعة رأس المال الإمبريالي هي الحرب. اقتصاد امريكا على الأقل منذ الخمسينات قائم على الصناعات العسكرية لمحاربة كل من لا يخضع لها في العالم. لذا إن لم تحارب ….ببساطة تموت، لذا تفضل الموت في الحرب إن لم تقتل الآخرين.

انتبهوا من الفضائيات والمحللين الذين يلتهمون الخطاب الأمريكي فيكونوا أدوات للثورة المضادة بوعي حيث يرددون ما تقوله أوساط الإدارة الأمريكية فيحقنون العقل الجمعي العربي بالوهم. ، وهذا خطير، وبجهل وهذا معيب. أما القول بأن العدوان بالخطأ فهذا أقل من خطيئة المحللين البؤساء .

اتجهوا إلى تنظيف الوعي الشعبي من هذه الأكاذيب، ركزوا على ان العدو امريكا ثم تركيا ثم انظمة الدين السياسي في الخليج ثم جيوش الإرهاب العمياء. والجميع في خدمة الصهيونية.

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.