السلطة/في ثوب وهابي تقتل ناهض حتر

عادل سمارة

إن مجرد اعتقال ناهض حتر إرضاء لمن لا حق لهم هو بداية القتل. لعل السلطة هي أول وأكثر من يعلم بان احتمال القتل واردا، فلماذا لم تُتخذ الاحتياطات اللازمة مثلا إدخال الرجل من باب جانبي أو إخلاء المكان من الجمهور. لماذا لا نقول أنه كان هناك تسهيلا للقتل من اجهزة ما إرضاء لتغوُّل داعشي وهابي في الأردن وتخلصا من مفكر لا تستطيع فهمه ولا تحمله بنية هشة كالتشكيلة الاجتماعية الاقتصادية في الأردن؟ وخاصة في وقوع الأردن بين الضغط السعودي من جهة وبين شارع لا أقل من نصفه يؤيد سوريا.

إن بلدا يعيش على ريع من خارج أرضه، صحراء بلا نفط هو دائما لمن يمكنه ضخ سيولة مالية مقابل موقف سياسي سائل بهذا الاتجاه أو ذلك.

سيكون الرد على القتل بالقتل كارثة كبرى تضع الوطن في فم الوحش الوهابي على أرضية تبدأ دينية/طائفية ولا تنتهي بأيلول آخر، وقد تنتهي بضم باحتلال سعودي للأردن كما يطمع آل سعود منذ قرن. وحينها ، بل ألان، تجدون اصابع الصهيونية ترفع راية الإسلام في الأردن وتحتها نجمة داوود. ومن يدري، فقد تكون فرصة لتقاسم صهيوني سعودي يكرس الوطن البديل!!

دعونا نرى موقف القانون ونقابة المحامين والقوى السياسية عامة في مواجهة أجهزة تضبط حدود الأردن مع الكيان بحيث لا يتسلل منها عصفورا، ولا ترى آلاف القتلة يحتشدون أمام قصر العدل لاغتيال الفكر.

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.