مضايقات الاحتلال تضطر وفدا تونسيا يزور فلسطين العودة الى عمان

تعرض الوفد التونسي الذي كان مقررا أن يزور دولة فلسطين، تلبية لدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمضايقات ومعيقات من قبل سلطات الاحتلال حالت دون دخوله الأراضي الفلسطينية رغم حصوله على التصاريح التي تخوله الدخول عبر معبر الكرامة، ما اضطره للعودة الى عمان.

من جهتها، قالت رئيسة الوفد التونسي إيمان سليم إن فكرة زيارة فلسطين جاءت تلبية لنداء الرئيس عباس، وحباً لفلسطين وشعبها العظيم المرابط والصابر على أرضه، ومشاركة أهل القدس بمعاناتهم وصمودهم أمام الغطرسة الإسرائيلية وسياسة القمع التي تمارس بحقهم.

وقال منسق زيارة الوفد التونسي، ومبعوث ديوان الرئاسة لاستقبال الوفد في عمان جمال جواريش وأكد أن الوفد سيتوجه مرة أخرى إلى معبر الكرامة لدخول الأراضي الفلسطينية. وكان الوفد المكون من 25 شخصية من رجال أعمال ونشطاء سياسيين وصحفيين وحقوقيين وقضاة وقادة مجتمع مدني، لبّوا نداء الرئيس محمود عباس لزيارة مدينة القدس المحتلة للإطلاع على ما تعانيه المدينة وأهلها من تهويد وقمع نتيجة سياسات سلطات الاحتلال.

وقال جواريش، إن هذه الخطوة والمبادرة ليست جديدة على تونس وشعبها العظيم الذي احتضن دماء شهداء الثورة الفلسطينية، وإن هذه المبادرة الفردية تعتبر الأولى على مستوى العالم العربي والإسلامي التي تأتي في سياق الجهود التي يبذلها الرئيس عباس في حشد الرأي العام العالمي والعربي تجاه الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني حتى نيل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

:::::

: http://www.ammonnews.net

المصدر: موقع عمون نيوز (صوت الأغلبية الصامتة) – 03/9/2016

 

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.