اغتيال ناهض حتر نتاج لدعاشية مجتمعيه

غسان أبو نجم

ان تعطي نفسك الرخصة بالقتل لدواعي خلافية فكرية فهذه جريمة بحق كل الشرائع السماوية والبشريه وتتعارض مع كل ما نصت عليه الاديان السماوية والاعراف واللوائح البشريه.

لنقل ان ناهض حتر كان كافرا صليبيا ماركسيا رافضيا او ضف اي تصنيف اردت هل هذا يعطيك المبرر للقتل وتحت اي مسمى ديني؟

الم يدعو الدين الاسلامي الى المجادلة (وجادلهم بالتي هي احسن) اي الحوار مع الاخر بالحجة والبراهين ودعوته الى الاقتناع بما تؤمن به بطرق علمية حواريه (وادعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة) لا بالقتل والتصفية الجسديه ام اننا امام فهم اخر للاديان يدعو الى التكفير والشيطنة الدينية المفضية الى القتل ليس قتل ناهض حتر فقط بل قتل للسماحة الدينية والسلم المجتمعي وقتل لكل اشكال الحوار الفكري والاعتراف بالاخر وحقه بالتعبير.

اننا امام داعشية اجتماعية شكلت الحاضنة والدفيئة لفكر ديني سياسي نشط في المدرسه والجامعة والمسجد والاحزاب وكل مؤسسات المجتمع تنشر ثقافة آحاديه تقوم على رفض الاخر وتؤسس على صدقية ووحدانية هذه الثقافة وما عداها مخالف للشرائع والاديان والسياسات لهذا المنهج وبالتالي يعتبر ناشزا مرتدا كافرا يستحق الاقصاء كادنى درجة للعقاب والقتل في اقصاه كل من يخالفها.

لم يهزني مقتل ناهض حتر بقدر ما افجعني حجم المهللين للقاتل الا يشكل هؤلاء او جزء منهم قتلة المستقبل؟!!الم يشكلوا القاعدة الهامة والاساسية للفكر الداعشي السياسي وشكلوا وقود الحرب في افغانستان والشيشان والعراق وسوريا..

اننا امام خطر محدق بنا يواجهنا في كل مناحي حياتنا ويؤشر الى استغوال واضح لهذا الفكر الذي سيقود الى حالة من الاختلالات المجتمعية ويقوض سلطة الدولة المدنيه ويضعنا وبسرعة جنونية على طريق الاقصاء وبالقوة لكل ما يتعارض مع منهجهم…

حمى الله الاردن واهله

 

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.