أنت متهم برفض التطبيع

عادل سمارة

رفض الفقرة التطبيعية أدناه قاد إلى محاكمة جوهرها كيدية سياسية حسابها مفتوحاً منذ يوم اغتيال ناجي العلي:
التالية فقرة من ورقة باسم “صرخة من الأعماق” رفضتها الفصائل الفلسطينية في الشام.ورفضتها انا، فإذا بي أُقدَّم للمحكمة. إقرأ النص:
“… لذلك كله نرى ضرورة الانسحاب النهائي من مهزلة المفاوضات …وحيث تتنافر مع شروط العيش المشترك الآمن لجميع سكان فلسطين… واقامة الاسس سلام عادل وشامل يؤمن لشعوب منطقتنا تعاونا مشتركا بديلا عن الكراهية والاقتتال…. وينزع عن فلسطين صفة بؤرة التوتر الدولي”… فالحقائق الملموسة الراهنة على ارض فلسطين التاريخية تؤكد ان سكانها اليوم اصليين ومستوطنين … يشكلون كلا واحد ا من حيث مصلحتهم في البقاء على قيد الحياة،”
وتلاها بيان ضد هذه الصرخة كتبه وطنيون في الأردن ووقعت عليه.
لا جديد:
في هذا الوطن: جُرحت واعتقلت وحوكمت عام 1963، و اعتقلت وحوكمت 1965، و 1967 و 1978 و 1998، واليوم.
• القضية نفسها
• والمتهم انا نفسي
• وماذا عن تعدد الآخر؟
ملاحظة: عليك أن تمثل أمام المحكمة يوم الأربعاء في 19 تشرين ثاني اكتوبر 2016 الساعة التاسعة صباحا في منطقة البالوع-مدينة البيرة.

 

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.