رسالة من بادية ربيع : رد على التعليقات حول “لكنَّ الويل إن وصلت البيت الأبيض”

رسالة من بادية ربيع

رد على التعليقات حول “لكنَّ الويل إن وصلت البيت الأبيض”

 

السيد رئيس التحرير،

وردتني تعليقات من بعض القارئات في شكل نقد على مقالتي الأخيرة في نقدي ل هيلاري كلينتون والتي نشرتها في “كنعان” بتاريخ 21 أكتوبر 2016 بعنوان

“لكنَّ الويل إن وصلت البيت الأبيض”.

بل إن البعض اتهمني بالانحياز للذكورة على اعتبار أن موقفي قوي ضد كلينتون.

لا أود الرد على هذه الآراء، فالكل له ما يرى.

ما أود قول كلمة فيه أن بعض الأخوات يقلن بأن هيلاري تسعى للمساواة وهذا موقف برأيهن عظيم.

ولكن بصراحة أقول لهاتيك الأخوات مهلاً.وحتى بمعزل عن انها تنسف كل هذا بموقفها المتجه لذبح الأمم الأخرى.

المساواة بين كافة النساء هي مساوة بين غير المتساويات اللواتي جميعهن خاضعات للنظام الراسمالي الذكوري. اي ان المرأة المبهورة والخادمة لذلك حتى لو وزيرة أو رئيسة هي خاضعة. صحيح ان تحسين وضع النساء الأكثر فقرا وإخضاعا هو جيد ولكن ليس هذا هدف الإنسانية الحقيقية.

وحتى المساواة بين النساء والرجال الخاضعين لراس المال هي ايضا زائفة لأنها مساواة في الخضوع كتساوي الماء في الأواني المستطرقة. لأن المطلوب إلغاء النظام الاقتصادي الاجتماعي نفسه.

يا لطيف ما اخطر عدم السماح للتفكير والحقوق بان تذهب إلى نهايات القضايا!

بإخلاص

بادية ربيع

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.