عادل سمارة مختارات من صفحة الفيس بوك

■ حجر على زجاج الأمم المتحدة

عقد امس مؤتمر برلمانيي العالم في مبنى او بإشراف منظمة الأمم المتحدة. ليس المهم المقترحات، ما مر منها وما أُعدم، بل المهم النفاق الهائل في هذه المؤسسة. بمعنى: كيف يمكن للسعودية حضور مؤتمر برلمانات؟ بل ومختلف انظمة الخليج العربي ربما باستثناء الكويت. صحيح ان هناك انتخابات غالبا شكلية في معظم البلدان العربية والعديد من بلدان العالم. ولكن في السعودية وملحقاتها ليس هناك حتى اسما لبرلمان، بل ادوات ينتقيها الحاكم وليس الشعب. وعليه، من أراد أن يعرف مدى نفاق الأمم المتحدة فليفكر على الأقل في هذه المسألة، وحدها تكفي. لذا، بعد أن تفكر ألق حجرا على مبنى هذه المنظمة فهو ماديا من زجاج، ومشاعر من يدخله تصبح من زجاج.

■ اردوغان مريض علاجه بالعروبة وحدها

في قفزاته الغريبة مع امريكا وشبه ضدها مع روسيا والغدر بها، ، ولكن مع الصهيونية باستمرار وضد العرب بالمطلق، ورد مؤخراً جوعه لالتهام الموصل وحلب. تذكرت هتافا في مصر إبان فترة سعد زغلول: “مصر لنا مصر لنا وانجلترا إن أمكنا”. إن صمودا عربيا سوف ينتهي إلى تحرير الأرض العربية المحتلة من تركيا بل ان معظم تركيا لنا. تركيا بلد يجب تقسيمه وإعادته إلى آىسيا الصغرى، الصغرى جدا.كي يرتاح العرب والكرد والفرس من هذا الشر.وكي لتسقط قلعة صهيونية في المنطقة.إن شعبا لا يتظاهر على الأقل ضد جنون رئيسه هو شعب استعماري الثقافة والمصالح بالطبع.

■ دفاعا عن شرف الوطن والفكر والإلتزام والانتماء

استنكر وطنيا وقوميا وطبقيا قيام صحيفة محلية بإجراء ونشر مقابلة مع العدو المعلن ليبرمان. وأدعو الكتاب والصحفيين والمثقفين (هن/هم) لاستنكار هذا الخرق التطبيعي الخطير. نعم إن التطبيع يسري في دم كثيرين/ات.
أسمح لنفسي بالقول إن هذه المقابلة اخطر من “نداء وصرخة من الأعماق” التي أتعرض للمحاكمة بسبب موقفي الرافض لمحتواها في التعايش مع المستوطنين؟
وهكذا، ينتقل التطبيع إلى الهجوم.

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.