حلب، وعد بلفور، المفاوضون اعلى من سقف صرخة التعايش مع المستوطنين

عادل سمارة

أرجو الاستماع الدقيق لمرافعة د. ربحي حلوم الرائع، لتكتشفوا أن: الصرخة التي تقول للمستوطنين إبقوا محتفظين بما اغتصبتم، وفقط إقبلونا تحت رايتكم! بينما حتى وعد بلفور وصك الانتداب طالبا بحماية حقوق السكان الأصليين، ولو مطالبة خبيثة. وحتى وفد السلطة المفاوض، يُفاوض ولو مناورة وعبثاً. أما الصرخة فهي مطلق استسلام وترجي للعدو! في الوقت الذي تنتصر حلب وتسحق جنود روما العصر وأدواتها مدعية العرووبة والإسلام، يتبرع فلسطينيون/ات بفلسطين للمستوطنين. وبفخر.

http://www.knooznet.com/?app=article.show.11957

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.