إصمدي يا مصر وأنت تنهضين

عادل سمارة

تفجير الكنيسة، هل هو امريكي؟ أمريكا تحاول منذ عقدين على الأقل ضرب البنية المجتمعية المصرية عبر التفرقة الدينية او ما اسمته الحريات الدينية. لا بد ان امريكا وهي المعتدي الأكبر على سوريا قد انزعجت من التحسن الطفيف في موقف النظام المصري من سوريا، وهذا يعزز وجود اصابع امريكية صهيونية اوروبية بتنسيق مع انقرة والإرهابيين. وبهذا يضربون البنية المجتمعية ويؤججون العنصرية دينيا.هذا الفريق متهم دوما، ولكن التوقيت يعزز ان القرار الإرهابي جماعي ومقصود هذه الفترة تحديدا.

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها حصراً ولا تعبر بالضرورة عن رأي نشرة “كنعان” الإلكترونية أو محرريها ولا موقع “كنعان” أو محرريه.