كتب الصديق المحترم د. حسن خريشة:

بالفلسطيني … الى متى

لقاء مع اكاديميين اسرائيليين

لقاء مع اعضاء كنيست اسرائيليين

لقاء مع حاخامات يهود

لقاء مع زعيم حزب العمل هيرتسوغ

كل ذلك في المقاطعه

لقاء مع الجاليات اليهوديه في هذا البلد او ذاك

متى سيكون هناك لقاء مع اكاديميين فلسطينيين او على الاقل عدم الاخذ بهم الى محاكمات بسبب اعتراضهم على التطبيع او بسبب ارائهم كما هو حاصل مع د. عادل سماره وكذلك د. عبد الستار قاسم .

ومتى سيكون هناك لقاء مع نواب فلسطينيين او جاليات فلسطيتيه في الخارج؟؟

متى سيكون هناك زياره لمدينه او قريه او مخيم في فلسطين ؟؟ او اي مخيم من مخيمات اللجوء في هذا العالم من عين الحلوه الى تشيلي او البرازيل

افيقوا ايها المستشارين قبل ان تفوقوا ، حيث قيل المستشار مؤتمن.

■ ■ ■

تعقيب من عادل سمارة

 

أخي أبا رفيق، لقد أسمعت لو ناديت حيا…ولكن لا حياة لمن تنادي.

هل سمعت كلمة من اتحاد الكتاب، الصحفيين، النقابات، المرأة، الفلاحين الفصائل…تجاه عبد الستار او تجاه عادل سمارة؟ طبعا لا.

والأشد تعاسة أكاذيب مؤيدي “صرخة التعايش مع المستوطنين” بأن مشكلتي شخصية. كلام وضيع سواء ممن في الضفة أو ال 48. لا بل إني الآن أُشفق على السيدة المدعية ضدي لأن تجمع د. يحيى غدار فصلها وزعم أن “الصرخة” هي من صنعها. يا للعار كيف يتصرف الانتهازي كي يحمي راسه.

وأخيرا، شكرا لنقائك وإخلاصك.

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.