مجرمو كيبيك يشاركون مجرمي القاعدة وتفرعاتها

محمود فنون

تفجير المسجد في كيبيك في كندا ليس على يد قاعديا ولا داعشيا ولا سنيا ولا شيعيا .

هذه المرة وجد مجرمي تفجير المساجد شريكا اجنبيا لهم ، وعلى خلفية أخرى

تفجير المساجد والأسواق عندنا يأتي من أجل تطهير الأرض من رجس الكفار المسلمين الذين تنطبق عليهم الشروط وهم :

المرتدون والمنافقون والذين يأخذون ببعض الكتاب ويتركون بعضه الآخر ووو.. الخ

هؤلاء حكم عليهم شرع القتلة باسم الإسلام بالقتل صغيرا وكبيرا . إنهم المتواجدون لحظة وقوع الإنفجار بالصدفة المحضة سواء في المسجد أو الأسواق والأماكن الشعبية المكتظة .وهم جميعا لا ذنب لهم .

كذلك المتواجدين في مسجد كيبيك هم صدفيين وكان يمكن لهذا او ذاك منهم بأن لا يتواجد لحظة وقوع الجريمة . إن القتلى ابرياء والقتلة مجرمون

وكان فعل القتل ناتج عن الكراهية والعنصرية والحقد الأسود .

إن سلطات كيبيك مطالبة بحماية الجمهور .

 

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.