الحديث على قناة روسيا اليوم

عادل سمارة

رغم اتساع الفضاء اللامحدود، فإن وقت الفضائيات ضيق بالمطلق

هكذا كان الوقت في الحديث على فضائية روسيا اليوم.

هناك الكثير مما كان يجب طرحه كمتعلق بالحوار، لكنني لن اتطرق إلى الكثير، لكن كان بودي وجود الوقت لو القصير للإشارة إلى:

1-   لا أعتقد ان امريكا يمكن ان تكون صديقة لأي عربي او فلسطيني. ربما وضع السيد شاهين شعث في امريكا يدفعه لموقف مرن وخاصة في فترة ت/رامبو . فامريكا عدو علني.

2-   إن الهدف الرئيس لهذه الزيارة هو تصفية القضية الفلسطينية، ولكن على اساس تقسيم العمل:

a.   الكيان يقضم الأرض ويتلاعب بقراءة المبادرات الوضيعة للحلول (دولتين، دولة واحدة ديمقراطية، دولة واحدة  علمانية دولة واحدة ثنائية القومية، ثنائية القومية، او دولة مع المستوطنين كما تقول ورقة صرخة من الأعماق بقيادة ما يسمى التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة!!

b.   وامريكا تحاول محاصرة إيران  وصولا منها إلى فلسطين. وهذا شبيه بموقف امريكا بدءا بتصفية اليورو والاتحاد الأوروبي وخاصة ضرب اقتصاد ألمانيا ثم الذهاب ضد الصين كي تنتهي الضربة ضد روسيا.

3-   امريكا لم تعد امبراطورية بل دولة عظمى تنافس دولا عظمى الى حد ما. ولكن ما يعيقها خلللان ذاتيان:

a.   أن الجيش الأمريكي لم يعد قادرا على الذهاب ببساطة لاحتلال أمم اخرى بسهولة

b.   والثانية أن الأزمة الاقتصادية في امريكا لا تزال تنيخ عليها بكلكلها.

لكن استهداف إيران هو اساس ضد المقاومة كحلف في واجهة الثورة المضادة
أستبعد حربا بين الدول الكبرى، ولكن استبدال الحرب الباردة بحروب ساخنة في كثير من مناطق العالم.

لن يكون سهلا على ت/رامبو الإقرار للكيان بضم الجولان، على الأقل لأن هذا يناقض زعمه بأنه سيحارب الإرهاب وليس الدولة السورية، لأن الإعتراف بضم الجولان هو ضمن تقسيم سوريا. هذا مع العلم أن الاعتراف او عدمه ليس الفيصل بل الفيصل هو وجوب تحرير الأرض المحتلة.

شاهد الحوار مع عادل سمارة في برنامج “نتنياهو في واشنطن.. لفتح الملفات” على قناة رسيا اليوم:

https://www.youtube.com/watch?v=i6Z16GupF7k&feature=youtu.be

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.