التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية

رئيس التحرير: د. منذر سليمان

نائب رئيس التحرير: جعفر الجعفري

 

مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

واشنطن،  25/ شباط – فبراير/‏ 2017    

 

المقدمة

        يواصل الرئيس ترامب جهوده لتقويض دعائم المؤسسة الاميركية ورمي سهامه في اتجاهات متعددة في آن واحد، بدءا بحملة شرسة لترحيل الوافدين وتضييق الشروط على المعابر الحدودية والمطارات، ومرورا بعزمه بناء الجدار الفاصل على الحدود المشتركة مع المكسيك، الى تصعيد حدة الصدام مع روسيا على المسرح الدولي.

        في عهد ترامب الفتي شهد الداخل الاميركي انتعاش النزعات العنصرية و”مأسسة” التيارات المتشددة بظهوره المباشر مخاطبا احد أهم اركان الحزب الجمهوري، تيار “ما بعد” المحافظين، وتعهده باعادة هيكلة الحزب ليميل بشدة باتجاه التيارات الاكثر رجعية واقصائية.

        الأمر الذي لا جدال فيه هو تلقي ترامب صفعة قوية من مناوئيه داخل المؤسسة الاستخباراتية، بالدرجة الاولى، وانصياعه لضغوطها بالتخلي عن مستشاره السابق لشؤون الأمن القومي، مايك فلين. وما لبث ان عين جنرالا آخرا من صفوف العسكرين، ماكماستر، للمنصب الشاغر، والذي لقي ترحيبا عاليا من مختلف الاوساط المعنية.

بيد ان المحصلة العامة لا تزال تشير الى استمرار حالة الصراع بين ترامب، من ناحية، واركان الدولة العميقة – كما اضحى متداولا. تعيين مكماستر يؤشر ايضا على تخلي الرئيس ترامب عن ادارته دفة السياسة الخارجية وتراجعا عن وعوده بالانفتاح على الخصوم الدوليين.

        سيستعرض قسم التحليل آفاق وابعاد تعيين الجنرال في منصب بالغ الحساسية للاستراتيجية الاميركية الكونية، خاصة وانه يعد من “افضل الكفاءات الفكرية والعسكرية” معا، والتوجهات السياسية المرتقبة لا سيما ما يتعلق بتناقض التصريحات الاميركية حول التعامل مع روسيا وترجيح خطاب العداء والصدام معها، وانعكاساته على الساحات الدولية الاخرى.

ملخص دراسات واصدارات مراكز الابحاث

الترسانة العسكرية الاميركية

        اشاد مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بتعيين الجنرال ماكماستر لمنصب مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب، نظرا لما يمثله من رؤيا عسكرية تتمحور حول تعزيز الهيكلية العسكرية الاميركية عددا وعتادا. واستحدث المركز نص محاضرة القاها ماكماستر امام المركز العام الماضي طلائع الحرب المقبلة مؤكدا فيها على ما اعتبره “تحولات جيوسياسية عالمية رافقها تهديدات خطيرة رفعت وتيرة المخاطرة لنشوب ازمة عسكرية عالمية كبيرة، ربما لاعلى مستوى خلال 70 عاما مضت.” واوضح قائلا ان تلك التهديدات أتت نتيجة “تخفيضات كبيرة في القدرات (الاميركية) لتحديث ترسانة قوات الجيش بشكل محدد.”

https://www.csis.org/analysis/harbingers-future-war-implications-army-lieutenant-general-hr-mcmaster

        استعرض معهد المشروع الاميركي ما اعتبره الفجوة الراهنة في سلاح حاملات الطائرات الاميركية “وتراجع قدرتها على تغطية مناطق حساسة مثل الشرق الاوسط،” مناشدا صناع  القرار “الاسراع في بناء حاملات جديدة،” وكذلك قيادة سلاح البحرية لتعديل الاستراتيجية الراهنة حول “نشر واقامة قواعد ثابتة .. وضرورة العمل وفق استراتيجية  انتشار طويلة الأجل لنشر الحاملات حول العالم، بمن فيها في اليابان واستراليا .. وما تستدعيه من نشر مجموعة حاملات ضمن مرمى الصواريخ الباليستية الصينية بعيدة المدى.” واستدرك بالقول ان “مهام الانتشار لسلاح البحرية كانت مسنودة بمجموعة حاملات نووية منذ الحرب العالمية الاولى .. وادخال اي تعديل يستدعي التغلب على العقيدة العسكرية الراهنة وأفاق التوقعات لدى كبار القيادات العسكرية لناحية التوفر الفوري للحاملات كدليل على مدى الحزم الاميركي.”

http://www.aei.org/publication/fixing-the-navys-carrier-gap/

        كما انضم معهد كاتو لمجموعة المطالبين “بتطوير الجهوزية العسكرية الاميركية التي لا تشترط انفاق مزيد من الاموال.” واوضح ان تحقيق ذلك يستدعي اعتماد اجراءات من شأنها توفير الاموال المطلوبة وتعديل توجهات الاستراتيجية الراهنة لناحية “تقليص حجم التوقعات المطلوبة من الترسانة العسكرية وتعديل سلم الاولويات عوضا عن السعي لتحقيق الاستقرار في معظم انحاء الكرة الارضية؛ .. باستطاعة الكونغرس اتخاذ قرار يلغي بموجبه الهدر المستمر على انظمة معقدة بالغة الكلفة مثل مشروعي سفن حرب السواحل ومقاتلات اف-35؛ تقليص الانفاق على القواعد الفائضة عن الحاجة يواكبه ابطاء معدل النمو في كلفة اعدلد القوات المسلحة.”

https://www.cato.org/publications/commentary/fixing-readiness-doesnt-require-spending-boost

سوريا

        تناول مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الخيارات المتاحة امام ادارة الرئيس ترامب في سوريا التي تتلخص في “خيارين كلاهما غير مرغوب فيه .. الاول يكمن في التخلي عن سوريا لصالح الاسد وحلفائه .. وما يرافقه من كلفة بشرية هائلة؛ الثاني يرتكز على البحث في سبل حل لتعزيز النفوذ الاميركي في سوريا، وما يفترضه من زيادة وتيرة النشاطات العسكرية وانخراط الولايات المتحدة في دور ديبلوماسي دائم وما يرافقه من مغامرة تصعيد للصراع مع روسيا.” واستدرك بالقول ان مرحلة الصراع الراهنة تستدعي من الولايات المتحدة “الانخراط التام .. الخيارين كلاهما غير محبب، لكن يتعين على الولايات المتحدة ان تختار احدهما.”

https://www.csis.org/analysis/half-measures-syria

العراق

        استعرض معهد ابحاث السياسة الخارجية عوامل الاستقرار المطلوب تثبيتها في العراق “في اعقاب الصراع الجاري ضد داعش.” واعتبر المعهد انه يتعين على الحكومة العراقية الموافقة على شروط اميركية ثلاثة: اولا “استمرار الدعم العسكري والاقتصادي مرهون بانشاء قوة عسكرية متماسكة بتعددية طائفية، تطوير جهاز للحرس الوطني مما يسمح بانخراط قوات سنية، ونزع الشرعية عن اي مجموعة غير مرخصة او ميليشيا مستقلة؛ ثانيا، استنادا الى واقع ان العراق يعتمد على تدفق الاسلحة الاميركية لمحاربة داعش، فينبغي استغلاله للمطالبة بتحقيق اصلاحات سياسية كمنصة انطلاق على طريق الاستقرار الشامل، تعزيز جهود انخراط ودمج السنة في النظام السياسي للعراق ومناهضة وتشكيل توازن امام النفوذ الايراني في العراق؛ اخيرا، ينبغي على الولايات المتحدة تبني جهود تحقيق الاستقرار في مرحلة ما بعد انتهاء الصراع واعادة الاعمار .. بمشاركة من اطراف التحالف والعمل مع الحكومة العراقية لفض الخلافات حول مسائل اللامركزية، وآلية الحكم، والأمن، والسيادة على الاراضي ..”

http://www.fpri.org/article/2017/02/iraq-post-conflict-stabilization-redux/

الاردن

        سلط معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى الاضواء على الاضطرابات الداخلية التي يواجهها الاردن، وما ينبغي على الولايات المتحدة القيام به “لحمايته من الفوضى .. اذ ان المملكة ليست محصنة من تداعيات حالات الهيجان الاقليمية.” واوضح ان “استمرار الاستقرار في الاردن ينبغي ان ينال مرتبة اهتمام عاجلة عند صناع السياسة الاميركية، ليس بفضل اتفاقية السلام المعقودة مع اسرائيل فحسب، بل لكونه حليف موثوق في حرب العقائد ضد التطرف الاسلامي .. ويشكل قاعدة اساسية لعمليات سلاح الجو الاميركي ضد داعش في سوريا.” وناشد المعهد توفير الدعم الاميركي للاردن في مجالات عدة “المستوى الأمني؛ المستوى السياسي وتشجيع مزيد من آفاق التعاون الاردني – الاسرائيلي؛ الصعيد الاقتصادي بمساعدته على استحداث فرص عمل محلية وتشجيع استثمار الشركات الاميركية في المملكة؛ تحسين اوضاع اللاجئين السوريين الذين قد تبقى اعداد كبيرة منهم في الاردن “لسبع عشرة سنة على الاقل،” ووينبغي على واشنطن الضغط على حلفائها الاوروبيين والعرب لزيادة الدعم السنوي المقدم لميزانية الاردن بقيمة مليار دولار ..”

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/how-the-united-states-should-help-protect-jordan-from-the-chaos-next-door

لقاء ترامب ونتنياهو

        تناولت مؤسسة هاريتاج اللبقاء الرسمي الاول بين الرئيس ترامب ونتنياهو وما تمخض عنه من نتائج حول جملة من المسائل التي تصب في صميم “العلاقات الاميركية الاسرائيلية.” وحث المعهد الرئيس ترامب على “التنسيق واستشارة نتنياهو في مسألة توقيت اعلان نقل السفارة الاميركية .. كما يتعين على الولايات المتحدة توضيح الموقف من مسائل ترسيم الحدود والوضع النهائي للقدس بأنهما يخضعان لما ستتمخض عنه المفاوضات بين الجانبين؛ وكذلك توضيح مسألة السفارة للفلسطينيين بأنها لا تتنافى مع انشاء دولة فلسطينية، اذ ان القنصل الاميركي الحالي في القدس (الشرقية) سيستمر في عمله كممثل اميركي لدى السلطة الفلسطينية؛ وايضا انه لن يطرأ اي تعديل على وضع الاماكن المقدسة الاسلامية التي سيستمر الاردن بالاشراف عليها.”

http://www.heritage.org/middle-east/report/rebuilding-us-israel-ties-the-trump-netanyahu-summit

التحليل

مستشار الأمن القومي الجديد ماكماستر

امام اختبار استعادة الثقة بادارة مرتبكة

        لقي تعيين ماكماستر لمنصب مستشار شؤوون الأمن القومي ترحيبا واسعا في اوساط المؤسسة الاميركية، سياسيا وعسكريا واستخباراتيا، لما يعوّل عليه من المضي في تنفيذ السياسات الراهنة و”تقويض” توجهات الرئيس ترامب في الانسحاب المنظم من التمدد الدولي والتركيز على هموم الداخل الاميركي.

        اسبوعية تايم روجت له مسبقا بادراجه ضمن قائمة “100 شخص الاكثر تأثيرا في العالم،” عام 2014 قائلة ان ماكماستر “قد يكون افضل من يتمتعون بفكر المحارب في القرن الواحد والعشرين.” جاءت اشادة الاسبوعية بعد انقضاء وقت طويل على نشر ماكماستر لمؤلفه عام 1997 “التقصير في اداء الواجب: ليندون جونسون، روبرت ماكنمارا، هيئة الاركان المشتركة والاكاذيب التي الى (نشوب حرب) فييتام،” اوضح فيه ان هيئة الاركان المشتركة كانت “مسيسة” الى حد بعيد ورضخت لطموحات كبار مسؤولي ادارة الرئيس جونسون وادخال البلاد لمستنقع بالغ الكلفة دون مردود مبرر.

        اولى آيات الثناء صدرت عن الرئيس ترامب نفسه مشيدا بمزايا مرشحه “كرجل ذو موهبة خارقة وخبرة هائلة،” والمكلف بتنسيق السياسة الخارجية والدفاعية للرئيس، وما لبث مرشحه ان اصدر “توجهاته” لفريق الأمن القومي، قيد التكوين، محذرا من سياسات الاقصاء السابقة التي صبت في خدمة الخطاب الدعائي للجهاديين واعلانه ان “وصف الارهاب الاسلامي الراديكالي،” لم يكن موفقا، بل ان “الارهابيين هم عناصر غير اسلامية.”

        عزم ماكماستر “الاقلاع عن سياسة مرؤوسيه” ومستشاري الرئيس ترامب الذين يعتبرون بلادهم “تخوض حربا وجودية عالمية ضد الاسلام،” لقي اشد الترحيب لدى اركان المؤسسة، واعتبرت يومية نيويورك تايمز، 24 شباط، انه مؤشر على “توجه ماكماستر لاعادة تصويب بوصلة مجلس (الأمن القومي) بعيدا عن الخطاب المفعم بالايديولوجيا لسلفه مايك فلين.” واستدركت الصحيفة بالقول ان “القرار النهائي” لوجهة السياسة الاميركية يبقى بيد البيت الابيض وقلة من مساعديه الموثوقين الذين يتشاطرون الرؤيا للعقيدة الاسلامية ضمن سياق “عداء عميق” متجذر ضدها.

        على الطرف المقابل من المحور السياسي، اعتبرت شبكة فوكس نيوز، 25 شباط، التصريح المنسوب لماكماستر بأنه دلالة على “تعزيز التوجه الأمني السائد داخل المؤسسة الذي يتلقاه ترامب من وزير الدفاع (جيمس) ماتيس .. والتجذيف بقارب الادارة نحو علاقة اوثق مع حلف الناتو وحلفاء اميركا في آسيا.”

كما اعربت في الوقت نفسه عن ثقة ماكماستر بدعم واسع له داخل الادارة: رئيس هيئة الاركان جوزيف دانفورد، ووزير الدفاع ماتيس، وربما وزير الخارجية ريكس تيلرسون؛ في مواجهة “زلات الرئيس ترامب.”

اميركا في قبضة العسكر

        في الجانب المناويء للسياسة الرسمية، اجمعت القوى الليبرالية واليسارية على ان  اختيار ماكماستر ليس الا “محاولة من ترامب لتهدئة واسترضاء اعدائه في المؤسسة الاستخباراتية واركان السياسة الخارجية .. (اي) اشارة من ترامب لخصومه على نيته التعاون معهم لتنفيذ الاجندة الاستراتيجية شريطة عدم التعرض له والسماح له بالبقاء الى نهاية ولايته الرئاسية الاولى.”

        من المعروف عن ماكماستر، استنادا الى تجربته الميدانية الواسعة في ساحتي افغانستان والعراق، هو حساسيته من فرط الاعتماد على استخدام القوة العسكرية والتي “قد تؤتي نتائج عكسية.” بل هذا التحذير لم يمنعه من تسخير فائض القوة العسكرية في العراق بعد معركة خاضها في تلعفر العراقية، عام 2005، ادت الى سقوط 21 عنصر من رجالاته قتلى، وبلغت نسبة الخسائر البشرية في احدى الوحدات نحو 40%، وفق الاحصائيات الرسمية الاميركية.

        للتعرف عن كثب على طبيعة توجه “المفكر المحارب” ماكماستر، يستشهد مؤيدوه بمشاركته عام 2008 في وضع دراسة تناولت اسس العقيدة العسكرية الاميركية ونشرها عام 2015 في شهرية ميليتاري ريفيو، عدد آذار/نيسان، يجادل فيها “العقيدة القتالية للجيش والرؤيا الجلية لحروب المستقبل،” مبينا ما اعتبره “الافتراضات الخاطئة للحروب المستقبلية،” قائلا ان “الوعد بتحقيق نصر سريع من مسافة بعيدة بناء على جهود استطلاع واستخبارات ومعلومات افضل وقدرات اكبر في دقة ضرب الاهداف .. مغالطة تربك استراتيجية استهداف مؤسسات العدو.”

        ابرز نظريات ماكماستر العسكرية “اقراره” بتفوق المعدات الحربية الروسية على نظيراتها في الترسانة الاميركية، في مجال المركبات المدرعة والمدفعية. وحذر سابقا من مواجهة مفترضة بين القوات البرية الاميركية والروسية اذ سيجد الجانب الاميركي انه امام “استخدام متطور من روسيا للطائرات المسيرة (الدرونز)، وتكتيك مبتكر، وسيكون (الاميركي) امام مواجهة شرسة وصعبة جدا.”

        ومضى محذرا من التفوق الروسي، امام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، 2016، ان روسيا “استثمرت عاليا في نظم الحماية المتطورة، وتحسين قدرتها الفتاكة .. وينبغي علينا العودة السريعة لتطوير عربات قتالية” نظيرة.

        الحرب والقرصنة الالكترونية وتداعياتها على القدرات العسكرية الاميركية لها حضور مميز في اولويات ماكماستر. ونبه الحضور الى ان البلاد “انتجت نظما (قتالية) رائعة التطور بيد انها عرضة لفشل كارثي .. اذ ان بعضها يصعب بقائه في الخدمة الفعلية – حتى دون تدخل من اي طرف معادي.”

        استشرفت يومية نيويورك تايمز ما ينتظر ماكماستر من مرحلة صراع داخلي يقوده، بمعاونة من وزير الدفاع ورئيس هيئة الاركان، ضد الاجندة الايديولوجية لترامب وعنوانها مستشاره ستيف بانون، نظرا لتعارض الرؤى خاصة لقناعة ماكماستر بأنه يتعين على القادة “بذل كل الجهود لتجنب الوقوع في او تكرار اخطاء الماضي التاريخية،” مقابل “استعداد ترامب الانصياع لنصائح استخدام القوة العسكرية دون الاعداد الكافي للتداعيات الاستراتيجية المترتبة على ذلك.”

ماذا يُنتظر من ماكماستر

كلف الرئيس ترامب مستشاره للأمن القومي واعوانه باجراء مراجعة للسياسة الاميركية في سوريا، واعداد تقرير بهذا الخصوص مطلع الاسبوع المقبل، على خلفية اصرار مستشار ترامب الخاص، ستيف بانون، بان بلاده وحلفاءه الاوروبيين منخرطون في “حرب وجودية عالمية” ضد الاسلام. ماكماستر عرف عنه ايضا ميله لاعتماد الدقة وفصل “المتطرفين عن غالبية السكان المحليين،” كما وثقه في تجربته في العراق.

        بيد ان هذا التكليف الرئاسي لا يعني بالضرورة ان ترامب عاد ليمسك بزمام السياسة الخارجية ووعوده الانتخابية بتقليص التدخل العسكري الاميركي. بل على العكس من ذلك، اضحت السياسة الخارجية في قبضة الثنائي، ماكماستر ووزير الدفاع ماتيس، والى حد ابعد بدعم من رئيس هيئة الاركان ووزير الخارجية.

الثنائي المتصدر لرسم معالم السياسة الاميركية لم يخفِ طموحه بارسال قوات اميركية لسوريا والعراق بغية “اقامة وجود عسكري اميركي ثابت” هناك، تحت ذريعة “اقامة مناطق آمنة.” ويرجح بعض الخبراء في مجال الطاقة ان “المنطقة الجديدة” ستعود الى واجهة التحديات الاقتصادية لربط انابيب الغاز القطرية بدول الاتحاد الاوروبي، مجددا، وتصعيد المواجهات المرتقبة “للحد من التهديد الروسي،” كما اوضح ماكماستر مؤخرا.

سورياً، عزم ماكماستر واقرانه في القيادة العسكرية الاميركية “الحاق الهزيمة بداعش في الشطر الشرقي من سوريا” يرمي ايضا الى حرمان روسيا من توفير الدعم للدولة السورية استعادة سيادتها على كامل اراضيها. ماكماستر كرر رؤيته في ساحات الصراع الراهنة، امام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، 4 أيار 2016، بأن محورها الاساسي هو “التنازع على بسط السيطرة على الارض والسكان والموارد الطبيعية.” ويجد المرء تجسيدا لتلك المقولة في تصريحات الرئيس ترامب الاخيرة حول ميله لانشاء “مناطق آمنة.”

        في العراق، يرجح الخبراء العسكريون انخراط اوسع للقوات الاميركية تحت توجيهات ماكماستر في معركة تحرير الموصل على خلفية الانجازات الميدانية التي حققها الجيش العراقي شبه منفردا؛ كما ان مقر عمليات ماكماستر السابقة، مدينة تلعفر عادت لتحتل اهمية استراتيجية مرة اخرى، وهو الادرى بتضاريسها الجغرافية والديموغرافية.

        خبير الشؤون العسكرية في يومية واشنطن بوست، توماس ريكس، اشاد بفلسفة ماكماستر في التعاطي الميداني مع العراقيين قائلا ان الاخير ابان عوده لمدينة تلعفر عام 2005 خاطب جنوده محذرا بالقول “في كل مرة تعاملون (الفرد) العراقي بازدراء وعدم احترام، فانكم تخدمون العدو بذلك.”

        وكباقي اقرانه في المؤسة العسكرية، يعتبر ماكماستر ايران “مصدرا للتطرف والارهاب،” وينبغي التعامل معها بحزم. واوضح في لقائه المذكور مع مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية باعتقاده ان “ايران تطبق نموذج حزب الله على عموم المنطقة .. تسيرها حكومات ضعيفة وتعتمد على الدعم الايراني، بينما تقوم هي بانشاء ميليشيات ومجموعات اخرى مؤيدة خارج سيطرة الحكومة المحلية والتي بوسعها التحرك ضد الدولة ان قررت حكومتها اتخاذ اجراءات ضد المصالح الايرانية.”

        اوروبيا، من المرجح ان يحافظ ماكماستر على حضور قوي لحلف الناتو، بخلاف تصورات الرئيس ترامب الاولية، خاصة وهو العارف بأدق امور الحلف نظرا لخدمته المهنية في اوروبا، واطلاعه على مواطن ضعفه “وفشله جماعيا بتحديث عقيدته امام عودة نشطة لروسيا.”

        وهنا يلمس المرء تقاطعا بين رؤية ترامب وماكماستر فيما يخص الحلف، واللذين على قناعة مشتركة بضرورة قيام الحلف استثمار قدر اكبر من الانفاقات العسكرية وتحديث ترسانته “لمواجهة التحديات الراهنة.” ومن شأن تعيين ماكماستر في موقعه الحساس استعادة ثقة اعضاء الناتو بدور الولايات المتحدة خاصة بعدما اصابها من فتور عقب التصريحات المتتالية للرئيس ترامب.

        يشار الى ان المرحلة الحالية شهدت تحركات عسكرية وتعزيزات قامت بها الولايات المتحدة ودول حلف الناتو بتحريك وحدات مدرعة باتجاه روسيا، على الرغم من تواضع حجم وفعالية القوات لدى دول في اوروبا الشرقية مثل بولندا ودول بحر البلطيق. بوسع ماكماستر الاستفادة القصوى من تلك التحركات الرمزية وتعديل عقيدتها لتصبح في مرحلة متقدمة من الكفاءة “في التصدي للتحركات الروسية.”

        كما ان ماكماستر يشاطر الرئيس ترامب رؤيته في تحديث وزيادة الانفاق على القوات العسكرية الاميركية لتحقيق “قوات عسكرية حديثة باستطاعتها الانتشار السريع والقيام بمهام قتالية عند الحاجة .. مما يتطلب تضافر اسلحة وقدرات عسكرية مجتمعة.”

        استعادت يومية نيويورك تايمز، 2013، تحذيرات اطلقها ماكماستر آنئذ حول صعوبة تحقيق المهام العسكرية الاميركية بالقوى الراهنة، قائلا “سجل استفادتنا من تجاربنا السابقة ضعيف؛ واحدى اسبابه هو تطبيقنا المبسط لدروس التاريخ، او اهمالها بالكامل، نتيجة عقيدة التمنيات التي تضع المستقبل في صورة زاهية وسهلة المنال وتختلف جوهريا عن الماضي.”

        ومضى محذرا، وفق الصحيفة، من التوجهات المَرَضية قبل احداث 11 من ايلول 2001 اذ ساد “شعور بالغرور” داخل المؤسسة العسكرية ان بامكانها “تحقيق انتصارات خاطفة عبر استخدامها لعدد محدود من القوات الاميركية المسلحة باحدث تقنيات الاسلحة وقدرتها على شن غارات جوية دقيقة ضد اهداف معادية انطلاقا من مسافات بعيدة وآمنة.”

        وخلص ماكماستر بالقول ان تلد العقيدة ارخت ظلالها على فهمنا  لطبيعة الصراعات وأـجلت قدراتنا لتطوير استراتيجيات فعالة.”

:::::

المصدر: مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

الموقع: www.thinktankmonitor.org

العنوان الالكتروني: thinktankmonitor@gmail.com

 

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.