أمريكا ترتكب جريمة أخري في سوريا

أ.د. محمد أشرف البيومي

أستاذ الكيمياء الفيزيائية بجامعة الإسكندرية وجامعة ولاية ميشيجان (سابقا) 7مارس 2017

أكد مسؤولون أمريكيون أن الولايات المتحدة الامريكية قد أطلقت” في أواخر عام 2015  الآلاف من طلقات اليورانيوم المنضب المشع خلال غارتين على شاحنات النفط في سوريا تسيطر عليها “الدولة الإسلامية. هذا على الرغم من تعهد بالامتناع عن استخدام أسلحة اليورانيوم المنضب في ساحة المعركة في العراق وسوريا. تعتبرهذه الهجمات الجوية أول استخدام مؤكد لهذا السلاح منذ غزو العراق عام 2003، حيث استخدمت قذائف اليورانيوم المنضب مئات الآلاف من المرات في أماكن آهلة بالسكان،مما سبب الغضب الشديد لدي المواطنين المحليين، التي تعتبر هذه القذائف شديدة الضرر علي الصحة و تسبب السرطان والتشوهات الخلقية

وكما جاء في مجلة فورن بوليسي بعددها الصادر في 14 فبراير الماضي فإن المتحدث باسم  القيادة المركزية الأمريكية CENTCOM)  ميجور جوش جاك قال: أن القوات الجوية الأمريكية أطلقت قذائف خارقة للدروع عيار 30 ملم والتي تحتوي على اليورانيوم المنضب (DU) من الطائرات الثابتة الجناحين A-10  في 16 نوفمبر و 22 نوفمبر 2015، مما أدي إلي تدمير  350 من المركبات في الصحراء الشرقية في سوريا.  هذا بالرغم من أن مسئولين أمريكيين من قوات التحالف(جون مور) أكدوا في وقت سابق أن هذا النوع من الذخيرة لم ولن يستخدم في عملياتها !

لقد تناولت من قبل موضوع قذائف اليورانيوم المنضب والاستخدام الاجرامي لهذه القذائف عدة مرات كما شاركت في مؤتمرات دولية تندد بهذا السلاح وتنادي بتحريمه دوليا. وعند معرفتي باستخدامه في سوريا وجدت من الضروري الكتابة مرة أخري مناديا بتكثيف الجهود لادانة استخدام أمريكا لهذا السلاح الرهيب و لتعرية المحاولات الامريكية لالصاق تهمة استخدام الدولة السورية لسلاح كيمائي في الوقت التي تعترف باستخدام سلاح اشعاعي له آثار خطيرة علي صحة المواطنين والاجيال القادمة. وبالتالي أصبح من المهم تعريف القاريء بهذا السلاح ومدي خطورته.

تتصف قذائف اليورانيوم بفاعلية كبيرة في خرق الدروع وذلك بسبب الكثافة العالية لليورانيوم (1.7 مرة أكثر كثافة من الرصاص) وخاصاية الاشتعال الفوري. هناك الآن ما يزيد على 1 مليون طن من اليورانيوم المستنفد نتيجة أكثر من 50 عاماً من انتاج الأسلحة النووية و الوقود النووي في الولايات المتحدة مما خلق مشكلة للحكومة الأمريكية بالنسبة إلي تخزين كميات كبيرة من المواد المشعة والسامة على الرغم من اسمها بالمنضب أو المستنفد مما يوحي بأنها غير ضارة وغير مشعة وهذا بعيد عن الواقع. استخدام اليورانيوم المنضب لإنتاج فذائف خارقة للدروع يوفر تكاليف التخزين وينتج سلاحا ذات كفاءة عالية كما أن  ذلك  يمكن الشركات المنتجة من جني أرباحاً طائلة.  بالطبع فإن هذه الشركات ومستخدمي هذا السلاح الرهيب يهملون تماما الأضرار الكبيرة علي صحة المواطنين الذين يتعرضون للقذائف مباشرة أو للغبار الناتج عن انفجارها في شكل جسيمات صغيرة (أيروسول) من اليورانيوم المتأكسد المشع وأيضا ذو سمية شديدة لكون اليورانيوم من العناصر الثقيلة. تنتشر هذه الجسيمات في الجو ممتدة لمسافة 40 كيلومترا أو أكثر. يدخل هذا الغبار السام والمشع جسم الانسان عبر استنشاقه وابتلاعه أو عبر الحيوانات والمياه والنباتات التي تعرضت للغبار المشع السام.

من الطبيعي أن ينكر مستخدمي سلاح اليورانيوم كافة الاُثار الضارة لأن هذا الاعتراف يجعلها عرضة لتعويضات مالية هائلة بالاضافة للضرر السياسي الكبير جراء استخدام سلاح يمتد ضرره لأجيال عديدة فبعض النظائر المشعة يستمر نشاطها للآلاف السنين.

نتذكر في هذا المجال الجهود التي اضطلع بها العديد من النشطاء لفضح الآثار المدمرة للصحة والمسبب للسرطان جراء استخدام العامل البرتقالي  Agent Orange وهو مادة عالية السمية استخدمته القوات الأمريكية  في فيتنام ولاوس بدرجة واسعة لإبادة الغابات والمحاصيل ولتعرية المحاربين الفيتناميين الساعين لتحرير بلادهم في عملية أطلق عليها اسم Operation Ranch Hand. (يطلق اسم العامل البرتقالي علي المبيد السام لكونه يخزن في براميل عليها علامات برتقالية اللون) ورغم الانكار المتكرر لمضاره والذي امتد ضرره للجنود الأمريكيين جاء الاعتراف الرسمي بأن المبيد له علاقة بالسرطان بعد أكثر من عقدين !!

ختاما أجد من الضروري الاعتراض وإدانة استخدام سلاح اليورانيوم في سوريا وفي أي مكان آخر وهناك دلائل قوية يأن الكيان الصهيوني يستخدم هذا السلاح أيضاً. لا بد من تشكيل حملة تساهم فيها الدولة السورية وحلفائها وشخصيات دولية مثل دينس هاليداي ورمزي كلارك وفون سبونيك ود.مني همام لفضح وإدانة ممارسات قوي الهيمنة الغير انسانية والتي تشكل جرائم ضد الانسانية.

ملحوظة : حرصت علي كتابة المقال باللغة الانجليزية أيضاً.

 

USA commits another crime in Syria

Dr Ashraf El-Bayoumi

Former Professor of Physical Chemistry & Biophysics at Michigan State University Association. and Alexandria University, and Vice- President of Alexandria Human Rights    march 7  2017

American “Officials have confirmed that the U.S. military, despite vowing not to use Depleted Uranium (DU) weapons on the battlefield in Iraq and Syria, fired thousands of rounds of DU radioactive and poisonous munitions during two high-profile raids on oil trucks in Islamic State-controlled Syria in late 2015.”

“The air assaults mark the first confirmed use of this armament since the 2003 Iraq invasion, when it was used hundreds of thousands of times, setting off outrage among local communities”, because there are strong indication that its toxic radioactive material caused cancer and birth defects.

“U.S. Central Command (CENTCOM) spokesman Maj. Josh Jacques told Airwars and Foreign Policy that 5,265 armor-piercing 30 mm rounds containing depleted uranium (DU) were shot from Air Force A-10 fixed-wing aircraft on Nov. 16 and Nov. 22, 2015, destroying about 350 vehicles in the country’s eastern desert.

Earlier in the campaign, both coalition and U.S. officials said the ammunition had not and would not be used in anti-Islamic State operations. “

Foreign Policy Magazine continued to state that “In March 2015, coalition spokesman John Moore said, ‘U.S. and coalition aircraft have not been and will not be using depleted uranium munitions in Iraq or Syria during Operation Inherent Resolve. It remains unclear if the November 2015 strikes occurred near populated areas.’ ”

I wrote several times on the subject of DU and its criminal use,(se for example: Metal of Dishonor – Depleted Uranium: How the Pentagon Radiates Soldiers and Civilians with DU Weapons. I participated also in international conferences that condemned the use of these dreadful weapons and called for their total ban. Thus, when I learned that the US forces used DU weapons in Syria I find it imperative to write again including experts from my previous articles on the subject in order to call for exposing such crimes committed by the US.

Ironically, the US claims that the Syrian Government used chemical weapons while it is well known that terrorist groups are known to have used them.

DU weapons harm not only the health of human beings now but also future generations. It is important for readers to know some facts about these weapons and their dangers.

It is also important to note that there are strong evidence of use of DU weapons by Israel as well.

Shells tipped with DU are highly effective in piercing armor due to uranium’s high density (1.7 times that of lead) and inflammable properties that make it ignite instantly and, therefore, roast alive anyone inside the armored vehicle it penetrates. DU is the byproduct of the enrichment process to produce weapons-grade nuclear material and nuclear fuel. As a result of more than 50 years of nuclear weapon and nuclear fuel production in the US, there are now in excess of one million tons of DU in existence. Storing large amounts of radioactive and poisonous material presents a problem for the US government, which, therefore, provides it free to arms manufacturers – who reap huge profits as a result. Despite it’s name, the percentage of fissionable (and more radioactive) uranium isotopes in DU is roughly fifty per cent of that present in natural uranium. The name “depleted” is deceiving, since DU remains radioactive. Moreover, as a heavy metal, DU is highly toxic. Upon impact, it burns and produces tiny aerosolized particles of oxidized uranium that become airborne and can spread for 40 kilometers or more. This radioactive toxic dust enters humans by inhalation and by the ingestion of contaminated animals, water and plants.

There is, for obvious reasons, tremendous resistance at the Pentagon to the release of any information that may eventually lead to a ban on those effective “wonder” weapons. The Pentagon wants to protect DU weapons for future wars. A main concern is the possibility that compensation amounting to billions of dollars would be paid to hundreds of thousands of victims, along with billions more for finance clean-up operations.

One should remember that years of effort were undertaken by many activists to expose the use of the highly toxic Agent Orange in Vietnam that caused great harm including cancer to thousands in Vietnam and Laos including US soldiers. It took around 20 years for the US to admit the link between the defoliant Agent Orange and cancer and other diseases.

It is important to note that the Sub-Commission on Prevention of Discrimination and Protection of Minorities of the United Nations Human Rights Commission, passed two motions, the first in 1996 and the second in 1997. They listed weapons of mass destruction, or weapons with indiscriminate effect, or of a nature to cause superfluous injury or unnecessary suffering and urged all states to curb the production and the spread of such weapons. Included in the list was weaponry containing depleted uranium.

I find it necessary to have a campaign to condemn the use of this dreadful weapon in Syria and anywhere else and to call for its complete criminalization. Such a campaign should include the Syrian Government and its representative in the UN, prominent International figures as Denis Halliday (former undersecretary of the UN, Hans von Sponeck (former UN coordinator in Iraq), Ramsy Clark (former US Attorney General) and Arab activists

  • ·       الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.