كي تعرف جذور ترامبو، عادل سمارة

ترامبو أقبح وأوقح تعبير عن المحافظين الجدد الذين احتلوا العراق وهو يحاول احتلال سوريا كي يمثل مزيج أدوار (ريجان وبوش الأب والإبن) وكل الصهاينة والتروتسك. أقترح على الشرفاء والرافضين قراءة هذا الكتاب ليعرفوا ما هو عدوهم. أما العملاء والمطبعين/ن والأنجزة والإرهابيين والوهابيين ، فلا داع أن يقرؤوا لأنهم لن يتغيروا. فهم مع الاعتذار لبلاغة امرىء القيس مرتبطون بشدة يقول الرجل:
كأن الثريا عُلِّقت في مصامها…بأمراس كتان إلى صُمّ جندلِ” .
 ملاحظة: من لا يغضب من شتائم امريكا لأي عربي شريف من المؤكد أنه لن يحمل السلاح للدفاع عن وطنه في وجهها ووجه الطابور السادس الثقافي والثورة المضادة والكيان وصرخة التعايش مع المستوطنين.

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.