محكمة صهيونية تحكم ب14سنة على البطل صدقي المقت، رشاد أبوشاور

صدقي المقت أسير عربي سوري، قضى 27 سنة في سجون الاحتلال الصهيوني، وهو عربي سوري من الجولان المحتل، وبعد أن أفرج عنه، لم يتوقف عن المقاومة، فقد قام بعمل مقاوم بطولي عندما فضح علاقات العدو الصهيوني بالمجموعات الإرهابية المتآمرة على سورية العربية، وصور لقاءات المجرمين الإرهابيين المتآمرين على سورية مع ضباط صهاينة…

قبضت سلطات الاحتلال على صدقي المقت، وزجته في السجن من جديد، فرفع صوته بشجاعة وبروح مقاومة وبكبرياء: لو خرجت اليوم فسأواصل فضح الاحتلال وعلاقته بالمجموعات الإرهابية التي تدّعي الإسلام، وتعمل في خدمة العدو الصهيوني.

شقيقته نهال المقت، في حديث مع الميادين اليوم الثلاثاء 16أيّار تحدثت بكبرياء عن شقيقها وصموده وانتمائه العربي لسورية الأم، وأكدت على أن طريقنا كعرب في مواجهة الاحتلال الصهيوني هي المقاومة، وهذا طريق المقاومة اللبنانية، والمقاومة الفلسطيني، ومقاومة الجيش العربي السوري البطل.

صدقي المقت أقدم أسير عربي بعد البطل الشهيد سمير القنطار، وهو يخوض حاليا الإضراب عن الطعام مع الأسرى الفلسطينيين، من منطلق أن المقاومة واحدة، وأن الأصل في الصراع هي القضية الفلسطينية مع العدو الصهيوني المجرم.

تحية لصدقي المقتن ولأهلنا الصامدين في الجولان العربي السوري، ولكل المقاومين العرب الذين يضعون فلسطين في أول مهام أمتنا العربية، ومقاوميها العرب الذين لن يتخلوا عن قضية العرب الأولى: فلسطين.

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.