ألمانيا هل ترث بريطانيا؟ عادل سمارة

بقدر ما يتراجع النفوذ الإمبريالي البريطاني تتسع شهوة وشهية الإمبريالية الألمانية.

1- تقدم للكيان غواصات نووية

2- تدعم الكرصهاينة لاحتلال ارض من سوريا وتزعم أن هذا الكيان المفترض اشتراكي ومع تحرر المرأة. بينما هو يحتل أرضا سوريا

3- تلقفت مليون لاجىء معظمهم سوريين مؤهلين لحاجتها لهم ولكي تُضعف البنية المجتمعية لسوريا لاحقاً

4- تدافع عن المستعمرة القطرية وتبرئها من الإرهاب مقابل المستعمرات النفطية الأخرى، بينما كانت في أوائل سني العدوان تعقد صفقة مع الإمارات لاحتلال النظام البنكي السوري!

5- تحتوي الرئيس الفرنسي الجديد للهيمنة على فرنسا .قالت ماري لوبين: “فرنسا ستحكمها امرأة، إما أنا او ميركل” كناية بأن ميركل تسيطر على ماكرون.

إذن،  نحن أمام صعود الماني نازي ولكن هذه المرة ضد العرب وبالتعاون مع الكيان الصهيوني.

هل هذا الصعود مزعج لأمريكا؟ أم هل ستحتويه بدرجة أو أخرى؟ وهو لا شك مزعج لروسيا. أما الجريمة فهي استخذاء الحكام العرب.

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.