التابع/التطبيعي/الطائفي/القبلي/الوهابي/السلفي لن يفهم، عادل سمارة

رغم “ربيع” الريع و “الفوضى الخلاقة” بل ضمن جريمتيهما هناك تغيرات في الوطن العربي هائلة ولكن العقل والمصلحة التابعة تعجز عن رؤيتها.

إقرأ: صرح ” وزير الحرب الإسرائيلي السابق “موشه يعلون” لموقع سعودي:” إن أراد خامنئي حرباً في لبنان لتكن الحرب” !!!

هنا التغير الهام جدا:

1- من قال أن الكيان الصهيوني اصبح ينتظر أن يقوم معسكر المقاومة والممانعة بالحرب؟ كان العدو يتلذذ بعدوان هنا وآخر هناك. كانت الحرب نزهة لا يصده فيها سوى جنودا ومقاتلين لم يلتزموا باوامر قادتهم وحكوماتهم وملوكهم ورؤسائهم، كانت مبادرات طبيعية برّية فقط. أما اليوم فالعدو على الأقل مقيدا. لا اريد القول مرتعباً كما يفعل المبالغون. بل ملجوماً، ولجم الجموح المنفلت هو انتصار.

2- من قال بأن وزيراً صهيونيا كان يمكن أن يتحدث علانية مع موقع سعودي بكل الراحة الممكنة؟

3- العبرة أن العدو لم يعد قادرا على نزهة الحرب اي مقيداً في ما يخص دوره المصيري والوحيد، ومرتاحاً ومرحب به في بلد عربي! أي حربيا اسنانه مخلوعة، وكلاميا، كلامه ينطلق من الحرمين الشريفين وقصر “خادمهما”. نعم تغير كل شيء. ويبدو أن الكيان سوف يتحدث كثيراً ويحارب قليلا!!!

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.