عريضة لمناهضة التطبيع: بيروت المقاومه ليست مسرحًا للتطبيع الثقافي (نص العريضة)

نص العريضة:

بيروت المقاومه ليست مسرحًا للتطبيع الثقافي

نحن الموقعين أدناه من مثقفين في الأردن وفلسطين، نستهجن احتضان عاصمة المقاومة العربية، بيروت، حالة تطبيعية معروفة، عُرفت بسخريتها من خط المقاومة وعروبة فلسطين، هي حالة محمد البكري، وعبّرت عن ذلك بالعمل في السينما الصهيونيه, واختيار نصوص بعينها لكاتب، قبِل جائزة مجرم الحرب الصهيوني رابين, وقامت بلدية تل ابيب بتسمية أحد شوارعها المحتلة باسمه، وهو إميل حبيبي.

 

إن دعوة جريدة الأخبار اللبنانية, ومسرح المدينة، وجماعات من التمويل الأجنبي هذه الحالة، وتمرير هذه الدعوة بإعلانات في أكثر من صحيفة وأكثر من فضائية لبنانية، دعوة مستغربة في دواعيها، كما في توقيتها، الذي يتزامن مع التهديدات الصهيونية بالعدوان على لبنان والمقاومة، فضلًا عن الانتهاك اليومي لأبسط حقوق الشعب العربي الفلسطيني.

 

ويستدرك الموقعون، إن استهجان هذه الدعوة والاحتجاج عليها, يأتي في سياق محدد هو مناهضة التطبيع بأشكاله كافة، ومنها التطبيع الثقافي المباشر وغير المباشر، وليس له أدنى علاقة بالجنسية المفروضة على أهلنا في الأرض المحتلة عام 1948.

 

كلنا ثقه بأن بيروت العربية، ستنفض عن نفسها غبار هذه الدعوة المرفوضة والمستنكرة، التي تتناقض مع ما تمثله كرمز للمقاومة.

 

لاضافة أسمك، يرجى الكتابة إلى:

Masadarbid1@gmail.com

 

أو

 

mail@kanaanonline.org

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.