عادل سمارة: من صفحة الفيس بوك (1) سؤال يحمل إجابته (2) مجلس الأمن حين يصدق …يكذب

عادل سمارة: من صفحة الفيس بوك

 

(1)

سؤال يحمل إجابته

 

لا أدري ما الذي يدفع فلسطيني في نقده للعدوان الأمريكي على فلسطين بأن يدعم العدوان الأمريكي على إيران؟ ما هو التناقض بين القضية الفلسطينية وإيران، وتحديداً النظام في إيران؟ هل هناك مشروع تشيُع في فلسطين؟ هل هناك دعم إيرني للكيان؟ هل حاولت إيران الادعاء بأنها (خادم الحرم الثالث)؟ هل حاولت توطين اللاجئين الفلسطينيين؟ هل وقفت ضد المقاومة؟ هناك إشكالات في علاقة إيران بالعراق وفيها كاتب هذه السطور ضد هيمنة لإيران على العراق وعلى الأهواز. ولكن، حين يكون عراقيون لا عروبيين بل أقل من قُطْريين، وعراقيين امريكيين، وعراقيين صهاينة،وعراقيون خلقوا في البلد الاقتصاد السياسي للفساد، يصبح العراق محط هيمنات يتم استدعاؤها، فهل نقول بأن إيران ليست ذات مصالح إقليمية، لكنها ليست ذات مصالح طائفية. إيران دولة كبيرة لم تحتل الجزر الثلاث الإماراتية، بل الإمارات باعتها لإيران كما اذكر منذ 1975، لكن الإمارات تحتل جنوب اليمن، وهي ليست حتى دويلة، بل مستعمرة بريطانية امريكية، والسعودية تحتل اجزاء من اليمن وكلتيهما على تحالف مع الكيان. ألا يعرف د. صيام كل هذا! يبدو ان د. صيام لم ياخذ عبرة من وقوفه ضد سوريا منذ بدء العدوان عليها، بل إن جريدة القدس العربي التي يعمل بها كانت منبراً لجبهة وهمية في فلسطين يديرها عنكبوتيا د. يحي غدار وتزعم انها فجرت الانتفاضة الثالثة وأصدرت حتى بيان رقم (1) وكله هراء ونضال “عنكبوتي وفايس بوك” وطبعا اصدرت ورقة “صرخة التعايش مع المستوطنين”. . وكله هراء! !! استمعوا للمقطع التالي:

https://www.facebook.com/story.php

■ ■ ■

(2)

مجلس الأمن حين يصدق …يكذب

واضح أن معظم الدول الأعضاء حاليا في مجلس الأمن أو كثيرا منها ترفض عقد جلسة لمجلس الأمن والتي دعت لها امريكا ضد إيران. وموقف الرافضين هؤلاء صحيحاً على الأقل لأن الشؤون الداخلية في اي بلد ليست من اختصاص هذا المجلس، كما ان ما حصل في إيران لا يهدد الأمن الدولي، بل إن إرهابا دوليا تم توجيهه ضد إيران وهذا يستحق الشكوى.

ولكن، لماذا لم ينعقد مجلس الأمن ضد العدوان السعودي الإماراتي ضد اليمن حيث ما حصل هو شأن داخلي يمني. هذا ناهيك عن عدوان 83 دولة ضد الجمهورية العربية السورية؟ ولماذا لم يتدخل مجلس الأمن ضد السعودية التي قتلت ودمرت داخل السعودية نفسها في المنطقة الشرقية. ولا أريد التوسع باتجاه فلسطين حيث حدث ولا حرج.

لعل الحكمة المستفادة من هذا التكاذب والنفاق حتى عند الصدق مردها إلى أطروحة ماركس الهامة وهي : وصول البشرية إلى إلغاء الدولة والعملة والملكية الخاصة. طبعا تدعو الأنارخية لشطب هذا الثلاثي الخطير دفعة واحدة، وهو مطلب ساخن ودافىئ ولكنه رومانسياً. فالدولة شر لا بد منه في مراحل تاريخية ما ولا بد من شطبه في مراحل تاريخية مقبلة.

 

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.