فيدل كاسترو: كلام في الصميم…من اقوال قائد ثوري عظيم! (القسم السادس)، اعداد وترجمة: نورالدين عواد

فيدل كاسترو:

كلام في الصميم…من اقوال قائد ثوري عظيم!  (القسم السادس)

 اعداد وترجمة: نورالدين عواد

1 فبراير 2018

مراسل كنعان ومنسق الحملة العالمية للعودة الى فلسطين، هافانا كوبا

الجهل والجهلة

“… ان احد الاشياء التي تُعوِّلُ عليها الطبقات المُستغِّلة هو جهل المُستغَللَّين، لان المدارس والمعاهد والجامعات لا تكون عادة في متناول الطبقات المستغَلَّة…”[i].

“… لا يوجد عدو للانسان وللشعوب وللبشرية اسوا من الجهل…”[ii].

“…الجهل متواطيء مع شرور كثيرة…”[iii].

“…ان اخطر ما يمكن ان يوجد في الميدان الاجتماعي، ليس جاهلا ما، بل جاهل يجهل جهله…”[iv].

“…جهل المرء بالشيء لا يعطيه الحق في نقده…”[v].

الامبريالية والامبرياليون

“…هذه هي بالضبط ماساة الامبريالية: بينما تتحول الى شرطي دولي، فانها تتحول الى شرطي قمعي للحركة التقدمية والثورية في كل العالم…”[vi].

 “…الامبريالية الامريكية قرصان لا يتورع عن استعمال رايات اي بلد في العالم …اننا نفضل الف مرة اكاذيب وافتراءات واساءات الامبريالية على مديحها لنا. قل لي من يدافع عنك، واقول لك من انت! قل لي من يهاجمك، واقول لك من انت!…”[vii].

 “…الامبريالية بصفتها ظاهرة كونية، وشرا كونيا وذئبا كونيا، لا يمكنها ان توجد الا بشرط ان تتصرف كذئب في كل العالم، وضد مصالح العالم باسره …يوجد عدو يمكن ان نُسمّيه حقّاً عدوا كونيا…وهو عدو ذو سلوك وافعال تثير قلق العالم كله،وعدو يهدد كل العالم، ويعتدي بشكل او بآخر على العالم باسره، هذا العدو الحقيقي والكوني بالتحديد هو الامبريالية الامريكية…”[viii].

 “…الامبريالية اذا ما ارادت الحفاظ على نفسها بهذه الصفة ، فانه لا يمكنها الاستغناء عن مغامراتها الحربية وعن القمع…”[ix].

“…الامبريالية لا تسمح بالتغيرات الاجتماعية  وتحاول دائما تدميرها بالقوة…”[x].

“… بالتعريف، الامبريالية عدوانية ومهيمنة ومسيطرة.. الامبريالية هي الامبريالية، و لا تتغير من تلقاء نفسها، بل على العكس تميل الى ترسيخ نفسها بنفسها…”[xi]

 “…عندما تُهدي الامبريالية شيئا ما، فلأنها تخاف من شيء ما…”[xii].

“…الامبريالية وفيَّةٌ ومُواليةٌ لمبادئها وتلتزم بها…”[xiii].

” الامبرياليون لا يغتالون ويستغلون ويسرقون ويكذبون وينهبون هنا وهناك فقط، بل انهم تجسيد لكل شيء مُنحَطٍّ وشرّيرٍ في هذا العالم…”[xiv].

“…الامبرياليون ابتزازيون بطبيعتهم…”[xv].

“…الامبرياليون يشبهون كلاب البحر (القرش)، اذا ما ادار السبّاح لها ظهره، فانها تُكشِّر عن اسنانها وتهاجمه…”[xvi]

“… الامبراطورية هي جوهر الظلم والعنجهية والهيمنة والنزعة الحربية والعدوانية؛ ممثلوها وموظفوها يُعبِّرون عن هذه الفلسفة والافكار…”[xvii].

 “… لا يوجد شيء اسوأ من ان تدير ظهرك للعدو! لانك تستنهض فيه غريزة المطاردة، غريزة الوحوش الضارية، والامبراطورية اكثر بكثير من وحش ضارٍ؛ حتى سيكولوجية اولئك الذين يقودون الامبراطورية ويديرون اسلحتها، سيكولوجية وحوش ضارية …”[xviii].

العنصرية

“… العنصرية والتمييز العنصري والتحامل على الاجانب تشكل ظاهرة اجتماعية ثقافية وسياسية وليست غريزة طبيعية لدى الكائنات البشرية…”[xix].

الرجعية

“…الرجعية لا تهتف للرجال الاوفياء، بل للخونة… الرجعية لا تهتف للرجال اصحاب المُثُل العليا، بل للخونة الكبار… الرجعية لا تهتف للرجال الصامدين، بل للذين يركعون ويستسلمون ويَجبُنون ويبيعون انفسهم…”[xx].

القوى العظمى

“…تحمُّل النزاع العالمي بين قوتين عظمتين كان امرا سيئا؛ اما العيش تحت السيطرة المهيمنة والكاملة لاحداهما، فانه أسوأ…”[xxi].

الاستبداد

“…النضال في سبيل تحرير الانسان ليس نضالا ضد استبداد واحد، بل ضد استبدادات كثيرة…الاستبداد هو الخزعبلات العنصرية ؛ هو كل النَّعرات؛ وهو كافة مشاعر التفوُّق الاجتماعيي على الاخرين، وهو الكذب والتخلف والظلامية!…”[xxii].

النازية

“…النازية والفاشية تشكلان المُبتغى الاخير للانظمة الامبريالية…”[xxiii].

مذهب اللبرالية الجديدة

“…اللبرالية الجديدة هي ايديولوجية الامبريالية في طور الهيمنة العالمية…”[xxiv].

 “…اللبرالية الجديدة ليست نظرية تنموية بل عقيدة للنهب الشامل لشعوبنا…”[xxv].

“…اللبرالية الجديدة هي آخر تعبير عن الراسمالية والامبريالية…”[xxvi].

“…اللبرالية الجديدة، وهي عقيدة الموضة المفروضة على عالم اليوم…تجعل التنمية الاجتماعية امرا مستحيلا…”[xxvii].

“…اللبرالية الجديدة وعولمة الاقتصاد وسياسة الهيمنة والانانية واحتكار كافة الموارد، تشكل قضايا تتناقض مع اي إجراء في سبيل احراز التنمية الاجتماعية..”[xxviii].

 _________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.

[i] (خطاب يوم 9 اغسطس 1964).

[ii] (خطاب يوم 17 سبتمبر 1966).

[iii] ( مقابلة / كتاب مائة ساعة مع فيديل. إغناسيو رامونيه. هافانا 2006).

[iv] (خطاب يوم 29 اغسطس 1966). 

[v] (خطاب يوم 17 مارس 1993). 

[vi] (خطاب يوم 26 يوليو 1967). 

[vii] (خطاب يوم 10 اغسطس 1967).

[viii] (خطاب يوم 12 يناير 1968).

[ix] (خطاب يوم 19 مايو 1970).

[x] ( كتاب فيديل والدينز فريه بيتو. هافانا 1985).   

[xi] (خطاب يوم 10 مايو 1991).

[xii] (خطاب يوم 4 ابريل 1992).

[xiii] (كتاب “حبة ذرة”. حديث مع توماس بورخي السانديني. هافانا. ابريل 1992). 

[xiv] (اطلالة تلفزيونية  يوم 20مايو 1970). 

[xv] (خطاب يوم 1 مايو 1965).

[xvi] (خطاب يوم 19 ابريل 1991).

[xvii] (خطاب يوم 10 مايو 1991). 

[xviii] ( مقابلة / كتاب مائة ساعة مع فيديل. إغناسيو رامونيه. هافانا 2006).

[xix] (خطاب يوم 1 سبتمبر 2001).

[xx]  (خطاب يوم 26 اكتوبر 1959).

[xxi] (خطاب يوم 2 ديسمبر 1992. قمة عدم الانحياز . جنوب افريقيا). 

[xxii] (خطاب يوم 29 مايو 1960).  

[xxiii]  (خطاب يوم 13 مارس 1960).

[xxiv] (كتاب “حبة ذرة”. حديث مع توماس بورخي السانديني. هافانا. ابريل 1992).

[xxv] (خطاب يوم 24 يوليو 1993).

[xxvi] (خطاب يوم 28  يناير 1994). 

[xxvii] (خطاب يوم 13  مارس 1995). 

[xxviii] ( خطاب يوم 30  ابريل 1996).