بيان الاحزاب القومية واليسارية الأردنية حول الاوضاع الداخلية والتطورات العربية

الأردن العربي – عمّان

السبت 17/2/2018 م

 

 اصدرت الاحزاب القومية واليسارية الأردنية بيانا اليوم السبت بعد مناقشة الاوضاع الداخلية وعدد من التطورات العربية.

وتاليا نص البيان:

عقدت الاحزاب القومية واليسارية اجتماعها الدوري، حيث ناقشت الاوضاع الداخلية، وعددا من التطورات العربية والاقليمية، وخلصت الى ما يلي:
1 – في الوقت الذي تواصل فيه الحركة الجماهيرية الاردنية تصديها واستنكارها للإجراءات الاقتصادية المجحفة، فان الحكومة تتجاهل الاستجابة للاحتجاجات الشعبية التي شملت معظم المحافظات والقطاعات الاجتماعية، لا بل انها تمعن في فرض سياساتها الظالمة على المواطنين، حيث طالت مؤخرا خدمات انسانية اساسية تقع في صلب مهام الدولة المركزية ‘التأمين الصحي مثالا’.
لقد فوجئ كل من يتابع الشأن العام بالتفسيرات التي قدمتها الحكومة في سياق تبريرها لإجراءات رفع الدعم ورفع الاسعار، وأقل ما يقال فيها انها تفتقر الى التخطيط السليم، وتعتمد في ادارة الشأن العام على سلب ما تبقى في جيوب الفقراء والفئات الوسطى، وادارة الظهر للمطالب الشعبية المشروعة.
نؤكد في هذا المجال على ضرورة تشكيل حكومة انقاذ وطني، واعتماد برنامج اصلاحي شامل، يكون مدخلا لإخراج البلاد من هذا المأزق الخطير الذي يهدد أمنه السياسي والاجتماعي.
2 – تستنكر احزابنا ما اعلنته الحكومة مؤخرا حول استملاك مئات الدونمات من الاراضي في محافظة اربد لصالح ما يسمى مد خطوط وانابيب الغاز مع العدو الصهيوني. ومواصلة تنفيذ المشروع المشبوه والمرفوض شعبيا رفضا قاطعا. نشير هنا ان دولة عربية شقيقة مجاورة (لبنان) بدأت تنتهج سياسة التصدي لاعتداءات العدو على اراضيها وثرواتها النفطية والمائية ولم تستسلم لغطرسة العدو وسياساته التوسعية. في هذه المناسبة يتوجه الائتلاف بالتحية والتقدير للجهود الشعبية الوطنية الاردنية التي تواصل تصديها لسياسات التطبيع مع العدو الصهيوني.
3 – تستنكر احزابنا إمعان السياسات الرسمية في التضييق على الحريات العامة، كما وقع مؤخرا في قمع اجتماع جماهيري في اربد، ومزيد من تقييد حرية الصحافة والتعبير، وتعتبر مثل هذه السياسات اعتداء على حقوق المواطنة المنصوص عليها في الدستور الاردني.
4 – تحيي الاحزاب تصدي الجيش العربي السوري لعدوان جيش الاحتلال الصهيوني على سوريا الشقيقة وتمكنه من اسقاط طائرة إف16 مؤكدين ان شعوبنا العربية جميعها من المحيط الى الخليج تتطلع الى مقاومة وجود الاحتلال الصهيوني على ارض فلسطين ومشروعه التوسعي العنصري الذي يشكل خطرا داهما ودائما على الامن القومي العربي.
5 – تحذر الاحزاب من المخاطر بعيدة المدى للمشروع الصهيوني الامريكي الذي اطلق عليه اصحابه – صفقة القرن -، حيث بات واضحا ان المشروع يستهدف تصفية القضية الوطنية الفلسطينية والاجهاز على الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، مثلما يستهدف الهيمنة على مقدرات الشعوب العربية ومصادرة السيادة الوطنية لبلداننا. ان واجب التصدي لمثل هذا المشروع الاستعماري الكبير يتطلب درجة عالية من اليقظة الوطنية والقومية، والوحدة الداخلية المؤسسة على توسيع المشاركة في القرار الوطني، ومغادرة سياسات الاحتكار والعبث بمصير ومستقبل وسيادة الاوطان. واعتماد نهج المقاومة بكل السبل لهذا المشروع الخطير.
عمان 17/2/2018م

حزب الشعب الديمقراطي الاردني ‘حشد

الحزب الشيوعي الاردني
حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني

حزب البعث التقدمي
حزب الحركة القومية

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.