السلطة والجامعة والمسيرة، عبد اللطيف مهنا

كل مندوب يعبِّر بالضرورة عمن انتدبه. أكان دولة، أو هيئة، أو مطلق جهة انتدبته. ينطبق هذا على “مندوب فلسطين” لدى “جامعة الدول العربية”، وهو أثبته ولم يشذ عنه. تصريحاته الأخيرة، التي سبقت اجتماع الجامعة الطارئ على مستوى المندوبين، وبطلب فلسطيني، والمتعلّقة بمحاولة استدرار موقف ما من هذه الجامعة حيال دمويَّة الاحتلال في مواجهة جماهير مسيرة العودة العزلاء في غزة المحاصرة في يوم الأرض، لم تخرج قيد أنملة على هذه القاعدة. التزم التعبير عن نهج وسياسات ومنطق سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال حرفياً ولم يتجاوز السقف الأوسلوي. كما راعى اللعب في المتاح له في حلبة مثل هذه الهيئة الخارج الخدمة قومياً، خصوصاً فيما يتعلق بقضية الأمة المركزية في فلسطين، لاسيما وقد باتت المرآة العاكسة بأمانة لجاري الانحدار المشين لفلول ما كان يدعى “النظام العربي” الرسمي سابقاً.
قد يقول قائل معتمداً على الشكليات، إن المندوبين والسفراء هم من عدة شغل المنظَّمة وليس السلطة. لكنه لن يعدم رداً  من يقل : والسلطة تعتبر المنظمة ومؤسساتها الهرمة المتآكلة والفاقدة المشروعية النضالية وقفاً درياً عليها، ولها وحدها  الحق في استخدام اختامها للبصم على تمرير التنازلات ثم ركنها جانباً لحين الطلب…المهم، وماذا قال “مندوب فلسطين” في جامعة ” الدول” العربية؟!
طالب بتحقيق جنائي دولي في جرائم المحتلين، وتناسى أن من اندبوه يتهربون منذ أمد من استحقاق التوجُّه لمحكمة الجنايات الدولية نزولاً عند وشوشة النصائح الأوروبية ووعيد التحذيرات الأميركية، وزاد فأخبر العالم بما يعرفه العالم وما هو أكثر منه ويشيح عنه، فقال: لقد “احتلت إسرائيل أكثر من 60% من اجمالي الضفة‘ وقامت ببناء المستوطنات دون وجه حق، ولا تزال تحاصر قطاع غزة”!
…الذي يعرفه العالم ويشيح عنه، أو لا يريد أن يعرفه، هو أن فلسطين كلها محتلة من نهرها إلى بحرها، بما في ذلك غزة المحررة من داخلها والمحتلة جواً وبحراً وحدوداً، وأن وجود الكيان الاستعماري الاستيطاني في فلسطين أصلاً هو مجاف لأبسط قواعد الحق، وليس مستعمرات ال60% من الضفة فقط. وإذ يختمها بالإشارة إلى حصار غزة، يتناسى أن من يمثّلهم يشاركون الأعداء والأشقاء في حصار غزة منذ 11 عاماً ويفرضون عليها العقوبات ويتوعَّدونها بالمزيد!
…شيء واحد أصاب فيه السيد المندوب، ذلك عندما طالب باجتماع طارئ للجامعة على مستوى المندوبين. كان واقعياً، لم يطالب باجتماع على مستوى وزراء الخارجية لعلمه بتعذره، كما لم يتورَّط في تخيُّل اجتماع على مستوى القمة حتى لا يتهم بأنه غير ذي عقل…وإذ اجتمع المندوبون، اختفى الأمين العام، وصدح نيابةً عنه الأمين العام المساعد فحمَّل الاحتلال مسؤولية “ازهاق أرواح الفلسطينيين”، وانتهت الحكاية!
لا يخوض الشعب الفلسطيني صراع واحد من طبيعة تناحرية مع غاز استعماري استيطاني احلالي، وتحت طائلة نكون أو لا نكون فحسب، وإنما يخوض، ومن أسف، صراع آخر موازٍ له يزداد احتدامه. إنه الصراع بين فلسطينيي الانتفاضات المتواترة، وجديد مبتكرات الفلسطينيين النضالية، أي مسيرات العودة التي بدأت في احياء غزة ليوم الأرض، تردفهما ويردفانها ولا ينوبان عنها المقاومة، وبين فلسطينيي النهج الأوسلوي، وظهيره العربي المتصهين. بالنسبة للأخير، لديه برنامجة، وله خياره الذي ثبت أنه لا يملك أن يحيد عنه وأثبت أنه لا يريد أن يحيد، ذلكم ما أكدته تصريحات رئيس السلطة الأخيرة، وعززه تلويحه بالمزيد من العقوبات لغزة المحاصرة التي لم تضمّد بعد جراح مواجهات مسيرة العودة مع المحتلين…اجهزت التصريحات على موهوم “المصالحة”، والبرنامج لا تنقصه استحالة أن يلتقي مع مطلق برنامج وطني مأمول، كما وأن استمرارية التعاون الأمني مع المحتلين في الضفة لإجهاض مسيرات العودة فيها، باعتبارها تستهدف الطرفين المتعاونين. يؤكد التمسّك بذات البرنامج حتى التصفية.
وإذا كانت مسيرة العودة كواحدة من الجولات النضالية البطولية لشعب اعزل اسطوري الصمود والتضحيات، في مواجه جبن القوة الغاشمة ودمويتها، قد اعادت الاعتبار لجوهر الصراع، والذي هو التحرير والعودة، وجسّدت في ساحة المواجهة انموذجاً رائعاً للوحدة الوطنية، فمن شأنها أيضاً تحفيز اطلاق انتفاضة شاملة في الضفة، ناهيك عن إعادتها القضية إلى مركز الاهتمام رغم تكاتف عوامل صرفه عنها في مرحلة هي الأسوأ في تاريخ الصراع وواقع الأمة، ثم كونها خطوةً اعتراضيةً في مواجهة “صفقة القرن”، والتطبيع مع عدو الأمة، وبوادر الجنوح التحالفي معه.
…لكنها إن لم تتواصل وتتعاظم وتتسع لتعم كافة الجغرافيا الفلسطينية التاريخية، ويرفدها الشتات الفلسطيني وتدعمها جماهير الأمة، وتوازيها المسارعة لتشكيل جبهة وطنية تضم كافة القوى والفصائل والهيئات والفعاليات المؤمنة بخيار المقاومة…جبهة تقطع كلياً مع الأوسلويين، وتنزع  عنهم زائف الشرعية، وتؤسس لانطلاقة رد الاعتبار لثوابت النضال الوطني التي ارساها الميثاق الوطني الأساس، أي قبل العبث الأوسلوي ببنودة، فلن تكون أكثر من فرصة ضاعت ومحطة نضالية ضُيَّعت.
…اعلان ثلاث من كبرى الفصائل مقاطعتها مجلس وطني رام الله فيه ما قد يرهص ببدايات مبشّرةً بسياق نضالي مأمول وطال انتظاره.  

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.