السيد…استعادة الشارع أو حرب الشعب رغم العدوان، عادل سمارة

اضبطوا اعصابكم وفكروا كيف تؤذوا العدو. لا تكتفوا بمشاهدة الأخبار، كونوا منفعلين وفاعلين.

العروبة وحرب الشعب بالمفهوم الماوي كلمتان تشكلان، كما أرى، أهم ما قاله السيد ليلة أمس وهما.

يجب ان لا يذهب هذا الحديث مع ضجيج العدوان.

لا تتعجلوا، نحن نعيد بناء حالة عربية تم الغدر بها منذ عدة عقود، نعيد بناءها من جديد بعد تدميرها على يد:

  • الغرب الإمبريالي باجمعه
  • القوى القطرية والطائفية العربية
  • عقيدة الإخوان المسلمين المضادة للعروبة. المسلمون الوحيدون المعادين لقوميتهم!
  • العقيدة التحريفية السوفييتية التي اعترفت بالكيان
  • العقيدة التروتسكية الصهيونية
  • تخاذل القوى القومية والشيوعية العربية بعد 1967

هذا يفهمه السيد ويشتغل عليه. هذا الذي علينا إعادة بنائها.

وفي هذا السياق لنتبه إلى ما يلي:

أولاً: كما كتبت غير مرة، “إذا كان مشروع التسوية ممكنا، فلماذا يكون مشروع الوحدة مستحيلاً؟” والوحدة تبدأ من موقف الشارع عروبياً، وهذا الذي كان تجاه الثورة الجزائرية وتجاه فلسطين وتجاه او ضد العدوان الثلاثي على مصر…الخ

لقد كشفت سنوات “عدوان الربيع العربي” أن قوى الدين السياسي ليست ثورية ولا وطنية ولا مؤمنة. فما ارتكبته من مجازر وانكشاف علاقتها بالغرب وبانظمة الخليج وبالكيان الصهيوني  قاد إلى تنظيف واسع للوعي  الشعبي العربي من لوثة هؤلاء. لقد ضعف معسكر هؤلاء والتأييد لهم وهذا عامل حاسم في استعادة الشارع. استغلوا هذا واستثمروه كما يجب.

 قيام المزيد من الأنظمة بالتطبيع مع الكيان الصهيوني وخاصة مؤخرا السعودية وقطر والإمارات،وهذا  قاد إلى وعي شعبي بان هذه الأنظمة لا عروبية ولا مسلمة بل عميله، وهذا لا بد أن يدفع قطاعات شعبية واسعة نحو العروبة.

 أما والحرب تحرك الشعوب كما الثورات، وطالما أن الإرهابيين أدخلوا الشارع في حرب طائفية مقيتة مسخرة لصالح الكيان الصهيوني،  وطالما انكشف الإرهابيون ومن ورائهم، فإن هذا سوف يدفع الشعبي للقتال ضد هؤلاء، فقد تحمس الشعب بالحرب، وهذا سر العروبة كما تحدث السيد.

إن الثابت هو الشارع والمتحرك هو الجيش. نحن نضغط باتجاه الشارع لأن الجيش لا يحتاج لتحريك.

والآن، انتبهوا من سموم مستدخلي الهزيمة دعوهم يرقصون ليثبتوا صهيونيتهم وينتظرون تساقط الشيكل والدولار والنفط  في افواههم. فليكشفوا مواقفهم الخائنة.

سوريا اعتادت القتال، وستواصل. المهم أن يقوم كل عربي بما يلي:

  • اليوم أن نضرب مصالح الأعداء بأية طريقة، وليس مواطنيهم سوى الجواسيس.
  • وفي كل يوم ان لا ننسى مقاطعة منتجاتهم
  • وأن نواصل رفض التطبيع معهم

تحيا سوريا، تابعوا حديث السيد بعمق.

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية.