من إرث المفكر العربي الراحل أحمد حسين: محاولة شرف أو الأحزمة الأمنية وكانتونات “بيرس”

قد يوحي عنوان المقال، أنني أخلط بين أمرين لا علاقة بينهما، ولكن الشرف بمفهوم الكرامة الإنسانية أو القومية، هو في النهاية كل القضية السياسية. وهو بدون أي شك، يصلح في كثير من مواقع الفعل التاريخي، أساساً لاتخاذ الموقف، ومنطلقاً للمواجهة. والشرف الذي أعنيه هو اختيار الحل الأصعب، بدون مبرر موضوعي ظاهر للعيان، في وقت يملك فيه الحل الأسهل كل مبررات الاستسلام الموضوعية. وبمعنى آخر اختيار محنة الرفض حينما تكون أعزل ومهزوماً.

هذا اللون من الوجودية، أو الواقعية الرومانسية، يكون في ظروف معينة، هو إمكانية البقاء الوحيدة أمام الكائن السياسي، وعليه الاختيار بينه وبين اقتلاع قضيته من جذورها. وتبدو لي هذه التجربة قمّة المواجهة السياسية، وقبول الخيار الأصعب فيها هو أرقى نماذج الفعل السياسي والإنساني أيضاً. وهو كذلك، لأن تجاوز موضوعية المرحلة – أي الخروج عليها- وتأسيس الموقف السياسي على المعاناة وحدها، في سبيل اقتناص المراحل القادمة من أجل ضمان استمرارية القضية، يتضمن أقصى حالات الانفعال بالالتزام، وهذه هي السياسة، وأقصى حالات التنكر الشخصي للظلم، وهذا هو الإنسان، وأعلى تكلفة يمكن أن تدفع عن الموقف ، وهذا هو الشرف.

إن المفاهيم السياسية، تنعكس في كل مرحلة على عدد لا يحصى من المرايا الخاصة. لذلك فإن وحدة التاريخ تقوم على الخلاف بين المراحل المتعددة، وداخل المرحلة الواحدة، وليس على توافقها. ولكن هذا الخلاف، لا يمكن أن يدور أصلاً إلا من خلال القياس على مفاهيم عامة، يشكل الاتفاق المسبق حولها، الدافع الأساسي للتلاعب بشأنها، وسبباً لكثرة المرايا الخاصة من حولها. ولكن حينما يصل التلاعب درجة إخراج طرف ما من دائرة المفاهيم العامة، لتبرير قتله لمصلحة طرف آخر، فإن هذا يسمى في العادة جريمة العصر.

ويبد أن لكل عصر جريمته التي لا بد منها. وهذه الجريمة لا تكون عشوائية أبداً، ولكنها لا بد أن تحمل طابع الإبادة الجسدية والمعنوية، مما يستدعي خلق ملابسات عِرقيَّة حولها لتحييد فزْعة الدم لدى المشاهدين. والأمثلة على ذلك متوفرة بكثرة تثير الفزع. ولكن الأمر الأكثر إثارة للفزع أنه قد تم اختيارنا نحن العرب – والفلسطينيين كبداية – لنكون الطرف المنفي من اتفاقية القيم، ومادة لجريمة العصر.

والسبب الأساسي في وقوع الاختيار علينا معروف ومنطقي تماماً، فنحن بوابة العالم الثالث الإفريقي- الآسيوي، حسب تعبير مراكز الأبحاث في إسرائيل والدول الغربية – حيث أكبر مخزون استهلاكي بشري في العالم لمنتجات الغذاء والتكنولوجيا الغربية. ونحن لدينا النفط، أي مستحضَر العَظَمة الإنتاجية، وبالتالي لدينا تلك الكميات الهائلة من البترودولار والتي لا بد من استعادتها باستمرار.

فاختيارنا إذن مبرَّر من الناحية العملية، وهذا بدوره يبرر كل فعل لاحق يدخل في إطار التخطيط للمذبحة السياسية. والذبح المعنوي بدأ مبكراً على كل مستويات الحرف والصورة باستعمالاتها المباشرة والإيحائية. وبدأت صورة الخليجي تتخذ مكانها في الأذهان كصورة للعربي. والخليجي هو كائن شبه أسطوري على شكل إنسان، غني بشكل خارق، وحاذق بشكل إجرامي – شيلوك – يحب الحريم لكنه خالٍ من الجاذبية الجنسية ومقزّز، رخو ولزج وجبان، وعدو للديمقراطية بكل أشكالها، ولا يقيم وزناً للحياة الإنسانية. والعرب كلهم كائنات خليجية. أما الفلسطيني، فهو يختلف قليلاً بحكم الملابسات التي أحاطت بظهوره السياسي، وعلاقته المباشرة بنشرات الأخبار، أكثر من علاقته بالروايات والأفلام التلفزيونية، بحيث يبدو أكثر قرباً من الإنسان الحقيقي، ولكنه بدائي التفكير، متعصب وإرهابي يكره اليهود، ويتناقض مع مقدسات الفكر السياسي الغربي، وأهمها العداء “للاسامية”.

وعملية الذبح هي علاقة بين القاتل والضحية أداتها السكين، ومظهرها المثالي هو شرعية الذبح ومَضاء السكين وإيجابية الضحية. وعلى ضوء ما سبق، فإن شرعية الذبح متوفرة على أساس الصورة الخليجية، والسكين الأطلسية لا شك في مضائها، فإلى أي حد كنا نحن إيجابيين؟

إلى درجة تبدو معها وكأننا كنا نستدعي الذبح، ولا نترك أي خيار أمام قانون العقاب الطبيعي!

في ساعات السخط والإحباط، يخيّل إليّ أننا على المستوى الأنثروسوسيولوجي – إذا صحّ التعبير- عيّنات فردية رديئة، أغبياء وحمقى وساذجون وشخصيون – ليس فرديين كما يقال – ومفرَغون من التحدي والقدرة على المواجهة. وأننا – بالمقابل – عيّنات اجتماعية خبيثة ومسالمة تعيش على الجيف والمعلبات الفاسدة، وأنه ليس لدينا أفكار سياسية عن العالم وبالتالي عن أنفسنا. أي ليس لدينا فكر مواجهة لانعدام وعي الذات أو الآخر. لدينا فكر استراتيجي متكامل يقوم على مجموعة من الترهات الغيبية والتراثية دون أن يكون لدينا فكر مرحلي. يبدو لنا العالم القائم حالياً أنه صورة الخلق الوحيدة والأزلية، لذلك نتعامل معه دينياً ولا نتعامل معه سياسياً. العالم المتصارع سياسياً من حولنا يبدو لنا صورة ثيولوجية قديمة ومتكررة، خالية من أي تعقيد، نعرف كل شيء عن نتائجها النهائية ولا شأن لنا بتفاصيلها أو وقائعها المرحلية. هذا العالم هو الذي سيلائم نفسه في النهاية مع أفكارنا عنه وليس العكس. لذلك فإن المعاصرة هي في وعي شرور العصر وحماية أنفسنا منها، وليس في وعي ديناميته التطورية. هكذا يخيل إلي الآن! فهل هو السخط والإحباط وحدهما، أم أنه الواقع الذي اعتدنا الفرار منه إلى خارج التاريخ؟

ويخيل إلي أيضاً أننا مع ذلك لسنا مخلصين في موقفنا هذا. فالحياة لا يمكن أن تتيح لنا مثل هذا الخروج على قوانينها، كما أننا على قدر من الدهاء الفطري، الذي يتيح لنا معرفة حتمية الانصياع البيولوجي على الأقل لقوانين الوجود. نحن نتظاهر فقط، وذلك من أجل راحتنا الشخصية وممارسة حياتنا الخاصة بهدوء تام وبوفاق كامل مع أي شيء، دون أن يكون لذلك أية علاقة حقيقية بالالتزام أو العقيدة أو المبدأ أو حتى الجدِّية. المسألة هي أنه ليس هناك مشكلة على الإطلاق، بدءاً بقضية النظافة الشخصية وحتى أعلى مستويات القضية القومية، لا تملك لدينا حلاً لغوياً جاهزاً ومقدساً أيضاً، فلماذا لا نستغل ذلك في سبيل راحتنا الشخصية؟ وهنا قد يصح إضافة بعض الصفات الجديدة إلى ما سبق، منها أننا يمكن أن نكون أكذب مجموعة بشرية في العالم، وأن هذه المجموعة البشرية مجموعة كافرة لا تؤمن بأي شيء على الإطلاق سوى الراحة الشخصية وتجنّب المسؤولية عما يجري من حولها. وهي في سبيل هذا تتمسك بكل ما يتيح لها ذلك دون أن تؤمن به فعلاً، وتعيش على ما يناسبها من لغة العقيدة والقيم، ضمن اتفاقية اجتماعية تقوم على الغش المشروع. وما دامت القضية لغوية صرفة، فإنه ليس أسهل من تجاوز المضمون مع الاحتفاظ بالنص اللغوي المقدس كاملاً. فالشرف مثلاً هو – لراحتنا الشخصية – شرف بيولوجي فقط لسهولة التعامل معه، أما الخيانة والكذب والتهرب من المسؤولية الفردية والجماعية والقومية، وممارسة الرياء الاجتماعي والسياسي، والسمسرة والعمالة، فهي أمور لا تخص الشرف المتداول أبداً.

فهل نحن إذن، متخلفون عصريون، نعايش باختيارنا خديعة تراثية محكمة تلغي دورنا التاريخي والقومي والإنساني، بثمن مغرٍ جداً هو الراحة الشخصية والتحلل من المسؤولية؟ لست مخولاً وحدي بالرد على هذا السؤال.

تركنا لأعدائنا أن يختاروا لنا حكامنا وأنظمتنا السياسية خلال عصور مديدة، واستطعنا أن نسكت على ذلك بمساعدة تراثية، بل حتى أن نوظف هذا الوضع ذاته في تبرير عجزنا المريح، وحصلنا مقابل ذلك على حياة “برجوازية” هانِئة شملت حتى الشحاذين. وعزلنا أنفسنا عن العالم دون أن يعزل نفسه عنا. وقام أعداؤنا بتقديمنا إلى العالم بشكل يمكنهم من ترشيحنا لجريمة العصر التي لا بد منها.

إذن فإن إيجابيتنا كضحية لا يرقى إليها الشك أبداً. يكفي أن نشير إلى أن المذبحة الأخيرة أو ما يسمى بحرب الخليج، كانت ببساطة شديدة حرباً عربية ضد العرب بتخطيط ودعم عسكري أمريكي مدفوع الأجر. لقد شنت الحرب على العراق، أي على “الأمّة” العربية، من أرض عربية بتمويل عربي ودم عربي أيضاً. أي أنها كانت عملية تدمير ذاتي، نفذه العرب بأمر من العالم. وفي الحقيقة فإنه لا شيء يثير الرهبة في النفس البشرية، ولعصور قادمة أكثر من ذلك الموقف التاريخي المبتكَر لنا كعرب،حينما نزلنا بشموخ يثير الفزع إلى موقعنا الأخير في التصنيف البشري الذي قررته لنا الشرعية الدولية. ألا يذكِّر ذلك بموقف السيد المسيح وهو يرقى إلى الجلجلة حاملاً صليبه ليفتدي العالم بدمه؟

لقد أخلَّت أمريكا، عن قصد مسبق، بكل أسس الشرف القومي المفترضة لدى العرب، بهدف استكمال خطتها في التصفية المعنوية، وتهيئة النفس الفردية والجماعية العربية لقبول دورها الخالي من أية تطلعات قومية خاصة. فتدمير العراق لم يكن إجراءً عسكرياً بمدى ما هو أمثولة إذلال تستهدف الإشارة إلى أن أمريكا لا توافق على وجود إرادة عربية في المنطقة حتى في إطار التبعيّة لها. على عرب الغرب أن يكتفوا بالراحة الشخصية كهدف نهائي، خاصة وأنها تعرف أنهم يميلون إلى ذلك، ويمتلكون لغة الكهانة التراثية السحرية التي يستطيعون التعايش من خلالها مع أي شكل من أشكال المهانة، وقبول الخوف من القمع والمواجهة مبرراً للاستخذاء. ومن المؤكد أن أمريكا لم تكن لتفعل في الهند مثلاً ما فعلته في العراق. فالهندي بتمتع بسمعة عرقية وحضارية في الغرب لا تتيح استباحته بالشكل الذي حصل بالنسبة للعرب، كما أن الهندي غير مؤهل لقبول شيء كهذا، لأنه لا يملك أداة التبرير الذاتية لقبوله والتعايش معه. ومن المؤكد أن هذا الأمر لو حصل فإن عصراً من الحقد والعداء المتوارث والملاحقة لأمريكا سيبدأ هناك، ولن يكون بإمكان بيكر أن يقوم بجولة في أنحاء الهند عقب الجريمة مباشرةً حتى ولو كان للهند رئيس جمهورية أمريكي. معنى ذلك أن الشرف كان سيواصل المعركة بإمكانياته المتوفرة، حتى ولو كانت سلبية وحدها، وأن يؤجل بذلك الحسم الاستراتيجي ويبقيه مفتوحاً على احتمالات المستقبل، من خلال توارث الرفض والحقد ونزعة الانتقام العادلة لما جرى. أي أن موقف الشرف سيصبح هو الفعل السياسي الذي يستطيع أن يوازن الهزيمة المرحلية. إن الشرف اليهودي ما زال إلى اليوم يواصل المعركة ضد النازية، وما زالت ألمانيا المهزومة تدفع إلى اليوم ثمن جرائم ارتكبها النظام النازي قبل أكثر من خمسين عاماً. وما زالت زيارة مسؤول ألماني ديموقراطي، معادٍ للنازية وتاريخها القذر، لإسرائيل حدثاً مؤلماً محاطاً بكثير من العداء الشعبي والتحفظ الرسمي. وقد أثبتت التجربة أن هذا الموقف كان دائماً، وما زال قمّة الفعل السياسي. وما فعله بوش في العراق كان من حيث المبدأ نازية خالصة.

لقد سكتت الجماعات العربية على كل الإهانات والمذابح الدورية التي ارتكبت ضدها خلال العقود الأخيرة، وجعلت منها مطابقاً منطقياً لقدرتها الهائلة على العجز. واستطاعت أمريكا والصهيونية إدخال الدم العربي المجاني في لعبتها السياسية. وأثبتت هذه الجماعات قدرة هائلة أيضاً على النسيان والتجاوز، بحيث أن بيكر لم يكن قد وجد الوقت الكافي لغسل يديه من دم أطفال المذابح المجانية التي ارتكبها، حينما كان يجري مقابلاته الاستعراضية داخل الوطن العربي، تحت سمع وبصر هذه الجماعات التي كانت وما زالت تبكي أمام شاشات التلفزيون على أطفال العامرية المتفحِّمين. معنى ذلك أن ملف القضية قد أغلق، وأن المستقبل والعلاقة بأمريكا هو مرحلة تبدأ من زيارات بيكر الأخيرة، وليس من دم العراق. وذلك لأن العامل الوحيد المتبقي من التوازن، وهو الشرف، يرفض إبقاء الحاضر مفتوحاً على الماضي ليكون مفتوحاً على المستقبل، لأنه يرفض أن يكون فعلاً سياسياً، لأنه شرف لغوي.

إن إمكانية انتقال الجماعات العربية من موقف التسليم إلى مواقع المواجهة مع أنظمة حكمها المريحة، والتي قد تكون انعكاساً سياسياً لرغبة هذه الجماهير في تجنُّب مهامها التاريخية، والاختباء خلف التهم الموجهة لهذه الأنظمة، هو أمر غير وارد حتى على هذه الصورة في هذه المرحلة. وحتى حالة الغضب الصامت التي قد تكون الآن على هذه الصورة في هذه المرحلة. وحتى حالة الغضب الصامت التي قد تكون الآن المعادل النفسي لهذه الجماعات إزاء ما حدث، لن تستمر طويلاً بسبب تخصصات التفريغ الهائلة المتوفرة لدى الأنظمة العربية، ولهفة تلك الجماعات الدائمة للعودة إلى وضع الراحة الشخصية الذي اعتادت عليه. ولقد بدأ التلفزيون الجزائري حملات التفريغ هذه ببرنامج “تليطون 91” لإعادة، بناء العراق، وكأن الذي تهدّم هو العراق وحده، وليس شرف أمّة بأكملها. ولقد أثار استغرابي جداً عدم ظهور السفير الأمريكي بين المتبرعين. وأنا لا أتهم نوايا التلفزيون الجزائري، وبالقطع ليس نوايا الشعب الجزائري، بأكثر من التواطؤ المتبادل حول رغبة التنفيس عن الذات. ولقد كان أي تلفزيون آخر غير عربي، في نفس الظروف، وحُسن  النوايا، سيقيم تليطوناً لتكريس العداء لأمريكا، وسيكون شعاره “لتنسَني يميني إذا نسيت”. وعندها سيكون هذا تفريغاً لنتائج المذبحة وأهدافها السياسية وليس تفريغاً لغضب الجماهير، وقطعاً للطريق على الموقف السياسي المستدعى – موقف الشرف! ولن أستغرب أبداً من تلفزيون إحدى الدول العربية التي “أيدت” العراق أن يبرمج غداً تليطوناً جماهيرياً ضد طائرات “ب 52″، وصواريخ “كروز”، من أجل تبرئة السيارات والثلاجات الأمريكية، أو أن يقوم تلفزيون “مبارك الأردن المزمع تنصيبه” الأمير حسن، بالدعوة إلى قطع العلاقات الديبلوماسية مع البنتاغون لأنه تجاوز أوامر “بوش” بالنسبة لقصف ملجأ العامرية.

وكالعادة، يبقى الشعب الفلسطيني وحيداً مع نتائج كل عدوان، وأمام كل مرحلة جديدة من مراحل العمالة والسقوط العربي الذي بلغ الآن حضيضاً مبتكراً. ولقد خاض الشعب الفلسطيني مع الشعب العراقي المعركة القومية الخاسرة أبداً كما حدث في الحرب الأخيرة، وخرج منها إلى مواجهة حاسمة على الصعيد الوطني، فما الذي سيكون؟

لقد انتهت مذبحة الخليج بتسليم عربي شامل، مؤكد بالمواقف الرسمية والشعبية، بالقبول بالنظام الأمريكي الصهيوني “الجديد” في المنطقة. ويمكن القول بموضوعية تامة، أن إجراء التسليم المعلن هذا قد حظي بشمولية قومية تعتبر سابقة، من حيث إتساعها ووضوحها، بالنسبة لأية قرارات “قومية” سابقة. ولا يعني هذا الكلام بالطبع، أن هناك شيئاً “جديداً” قد حصل، أو يوشك على الحصول في المنطقة كما يروّج الإعلام الموجّه، وإنما يعني فقط أن المخطط الامريكي الصهيوني القديم قد اجتاز مرحلة الإعداد إلى مرحلة التنفيذ. وكما هو واضح مما حصل، فإن ذلك اقتضى القيام باستكمال مشروع التصفية القومية على الساحة العربية عن طريق تصفية الجيب القومي الأخير في العراق، والإعلان عن كل خفايا التبعية في الموقف العربي الرسمي، بما في ذلك علاقات العمالة المخابراتية المباشرة والشخصية، كما هو الأمر بالنسبة للرئيس مبارك. والإعلان عن هذه الخفايا كان أمراً لا بد منه في سبيل طرح موقف عربي موحد وواضح يتضمن بالضرورة المشاركة المباشرة في عملية التنفيذ. أما “الموقف الشعبي” العربي المفترض على أساس التلقائية وحدها فقط، فقد زاد من ضآلة احتمالاته الخطةُ الإعلامية الذكية التي رافقت الإجراءات العسكرية، وأهمّها تمييع الطابع القومي للمواجهة وإعطاؤها طابعاً دينياً طريفاً، عن طريق الاستعانة بالتنظيمات “الإسلامية” في العالم العربي.

وفي الحقيقة أنه رغم مرارة الموقف فإنه يمكن التندر بسهولة على هذا الجانب من القضية. فقد كانت هناك حرب “صليبية” ضد العراق تشارك فيها أكثرية مسلمة يبلغ مجموعها الإجمالي أكثر من 300 مليون مسلم، واعتمدت نتائجها على مشاركة تركيا، وتآمر إيران، وتنقلات نواز شريف التفريغية أكثر من اعتمادها على أي شيء آخر. وإذا كان هناك من لا يزال يعتقد أن سيطرة الحركات “الإسلامية” على الشارع العربي في السنوات الأخيرة كان مجرد صدفة سياسية أو نهضة إسلامية مباركة، فعلية أن يتصل بكيسنجر ليشرح له الموقف تماماً. ولا أعتقد أن كافكا السياسة العالمية هذا، لديه ما يخفيه الآن، بعد أن أصبح مشروع “كامب ديفيد” قيد التداول العملي، وبعد أن نجح في جعل أوروبا واليابان تحاربان ضد مصالحهما الذاتية، كالعرب تماماً، وجعل من الدب الروسي الأبله أضحوكة تاريخية.

لا جديد إذن في الأمر، على الأقل فيما يخص ما يسمى بقضية الشرق الأوسط أو “النزاع” العربي الإسرائيلي. وما يتم الآن هو ما كان مخططاً له أن يتم منذ أن انعقدت أواصر الصداقة الحميمة بين كافكا السياسة – كيسنجر – وبين ذلك الرئيس المصري النادر المثال، – حتى عربياً – محمد أنور السادات. والصداقة السياسية الحالية بين بيرس الإسرائيلي، والرئيس المصري الجنسية مبارك، ليست في الحقيقة، سوى مؤشر على أن الإجراءات الأمريكية الصهيونية في إطار كامب ديفيد قد سارت طيلة الوقت على ما يرام. وفي الحقيقة فإنه لم يحدث في المنطقة أصلاً أية  مواجهات مع مشروع “الكامب” عدا الانتفاضة الشعبية الفلسطينية، وانتفاضة العراق القومية الأخيرة. ومع أن الانتفاضة هي الآن أبعد ما يكون عن التوقف، بحكم كونها التعبير الأخير عن رفض التصفية الفلسطينية، إلا أنه ليس من الصعب الآن على أمريكا وإسرائيل تجنيد كل الوسائل العربية والأوروبية التي استخدمتها في المواجهة مع العراق، وبنفس المستوى من التصميم، لضرب العلاقة بين الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية من أجل تصفية الانتفاضة “بالوسائل السلمية”. ورغم أنه يبدو أن هناك تنبهاً في الجانب الفلسطيني لهذا الأمر، إلا أن الضغط القائم الآن على بعض “الرخويات الفلسطينية” بين القيادات الاجتماعية في الضفة والقطاع، في سبيل خلق صيغة تمثيلية جديدة للفلسطينيين، قد يسفر عن نتيجة ما. وحتى إذا لم يحصل هذا كما هو متوقع فإن التوجه سيتحول نحو خلق صيغة وسط، بين نظرية التمثيل السكاني الإسرائيلية ومطلب التمثيل لقيادي الوطني ممثلاً في منظمة التحرير الفلسطينية. وفي هذه الحالة فإن منظمة التحرير ستواجه ضغوطاً “عالمية” وعربية بشكل خاص من أجل المواقفة على ذلك، خاصة وأن منظمة التحرير الفلسطينية، أظهرت سابقاً أنها مستعدة للمناورة داخل إطار حقها الشرعي في اختيار أعضاء أي وفد فلسطيني لمفاوضات “الحل”. وأخطر ما في الموضوع هو إمكانية محاولة استغلال النزعة الفئوية لدى بعض التيارات الحركية داخل الانتفاضة، لإضعاف الموقف الفلسطيني. ومع أن هناك تيارات حركية مؤثرة، لا يمكن الشك في وطنيتها والتزامها بالقضية وبالانتفاضة، إلا أن قضية مستقبلها السياسي، في أية تسوية، لها عندها نفس الدرجة من الأهمية، وقد تتدخل عند مستوى معين في طبيعة قرارها الوطني.

باختصار، فإنه من المفروض، وليس المفترض، أن المشروع الأمريكي الصهيوني يسعى إلى خلق وضع يلغي قضية قيام دولة فلسطينية من قاموس التعامل السياسي مع الفلسطينيين، والاستعاضة عن ذلك بصيغة سياسية شكلية مع ارتباطات منطقية ذات طابع اقتصادي. وبمعنى آخر تنفيذ خطة الكامب في إحاطة إسرائيل بأحزمة أمنية، تتحول بالتدريج إلى كانتونات اقتصادية تعمل في خدمة مشاريع التسويق والنهب الثرواتي المنظم لشعوب المنطقة والشعوب الأفريقية. وقد وضح الآن أن هذه القضية قد سُوِّيت تماماً مع النظام السوري فيما يخص الجولان، بينما تمّت تسويتها مع مصر سابقاً، على أساس أن هذه المستعمرة الأزلية ستكون إمتداداً عضوياً للدور الإسرائيلي في الجانب العربي والإفريقي. وعلى ضوء هذا كله يمكن الآن فهم تصريحات بيرس حول التخلي عن قطاع غزة وحول الحزام الأمني في وادي الأردن. وعلى هذا الأساس ذاته، يمكن فهم الدور الذي أعدّه الكامب “للفلسطينيين في الضفة والقطاع” والذي يقوم بيكر الآن بوضع اللمسات الأخيرة له مع الإسرائيليين. والشيء المحبط في جولة بيكر الأخيرة هو ذلك التهافت الفلسطيني على لقائه. والذي يعبّر في رأيي عن بوادر الضعف الجديدة في الموقف الفلسطيني. ولقد قامت إسرائيل سلفاً بتحديد مهمة بيكر، وطرحت ذلك من خلال التصريحات المتتابعة لقادتها، لمنع أي لبس سياسي حول مغزاها أو حول حدود الموقف الإسرائيلي بالنسبة للتسوية. ولم يكن هناك ما يخسره الفلسطينييون لو أنهم حاولوا، بالمقابل، ابتزاز بعض التصريحات من بيكر قبل اللقاء به، حتى ولو أدى ذلك إلى عدم إتمام لك اللقاء، الذي لا يحمل أية أهمية من أي نوع كان بالنسبة للفلسطينيين كما ستثبت الأحداث. ولعله لم يكن أصلاً من المهاترة السياسية لو رفض الفلسطينيون لقاء – كيسنجر الجديد – بيكر على أساس أنه شخصية معادية للعرب والفلسطينيين، واحتجاجاً على المذبحة الأمريكية في الخليج. وأنا مقتنع أن ما كان الفلسطينيون سيحصلون عليه من أمريكا لم يكن ليزيد أو ينقص من جراء موقف كهذا ، ولكنه كان سيزيد الموقف الفلسطيني وضوحاً مما يُعدّ لهم إذا كان هناك، فعلاً رفض فلسطيني مطلق لمشروع “كامب ديفيد”. فإذا كان الفلسطينيون لن يحصلوا على أي شيء لا تريده أمريكا والصهيونية، فما هو الفعل السياسي الممكن عدا موقف الشرف؟ لقد سلبت أمريكا الأمّة العربية شرفها، كما حاولت أن أوضح، ولكن الشعب الفلسطيني هو الشعب العربي الوحيد الذي فقد كل شيء ولم يفقد شرفه بعد، وهو بحاجة إلى هذا الشرف لأنه بحاجة إلى الصمود – الذي هو بالأساس إلتزام قائم على مقولة الشرف – والذي أصبح الآن يشكل أكثر من أي وقت مضى، رأسماله الوطني والسياسي الأساسي، إن لم يكن الوحيد، في مواجهة خطة التصفية الدولية لقضيته.

قد كانت التصفية وستبقى دائماً الهدف الاستراتيجي الصهيوني الأمريكي المشترك بما يخص الشعب الفلسطيني وقضيته. ولو لم تكن أمريكا والصهيونية في يوم من الأيام أقرب منهما الآن إلى القدرة على تنفيذ مخططهما هذا. وأي تعامل سياسي معهما هو تفاوض حول التصفية فقط. وفد ثبت الآن نهائياً أن الرصيد السياسي الفعلي والوحيد على الساحة العربية كان هو الصمود الفلسطيني، من خلال موقف شرف قائم على الرفض والاستشهاد. فإذا كان موقف الاستشهاد قد بلغ حدود الدم الأخيرة، أو أصبح في نظر البعض فعلاً مجانياً من الناحية السياسية، فإن البديل ليس الاستسلام، وتجاوز موقف الرفض. فما سيحصل عليه الفلسطينيون من الاستسلام المؤكد بالمفاوضات هو ذات ما سيحصلون عليه بدون مفاوضات، لأنه يجب أن يكون مطابقاً في الحالتين لما تريده أمريكا والصهيونية بالضبط. ومن هنا فإن موقف الشرف القائم حتى على الرفض وحده يظل أجدى سياسياً من تصفية القضية الفلسطينية المدعم بمصداقية المفاوضات الزائفة. إن المرحلة الحالية هي ملكية سياسية وعسكرية أمريكية وصهيونية خالصة، ولا تصلح أصلاً لأي شكل من أشكال التفاوض سوى على التصفية. وما على الفلسطينيين فعله الآن هو منع تأثير مضمون هذه المرحلة على المستقبل والاستيلاء على المراحل القادمة. لأن هذا هو المعنى الفعلي للتصفية. أي على الفلسطينيين أن يحيّدوا – فلسطينياً- الواقع السياسي لهذه المرحلة من خلال الرفض وحفظ التناقض، لمنع تحقيق استراتيجية التصفية. ويجب الحذر من خداع النفس ومحاولات التضليل المتوقعة في الجانب العربي والفلسطيني، من أن التصفية الجزئية أفضل من التصفية الشاملة، لأنه لن يكون هناك تصفية جزئية من خلال القبول “بالحل” الأمريكي من ناحية، ولأن التصفية الجزئية هي أيضاً تصفية شاملة في القضايا الوطنية، من الناحية الأخرى.

وباختصار، فإن على الفلسطينيين أن يرفضوا أي حل استراتيجي لقضيتهم في هذا الوقت بالذات، حيث لا إرادة فاعلة عربياً أو دولياً غير إرادة أمريكا والصهيونية. ولا يمكن منع الحل الاستراتيجي، إزاء  الرفض الأمريكي الصهيوني للحلول الجزئية، إلا بتبني مواقف الرفض الإيجابية، مهما كانت حدود وإمكانيات هذه الإيجابية ضيقة.

قد يعجب هذا الكلام بسطاء الناس، ولكنه لن يعجب بالطبع أولئك الذين يدركون المزايا الاقتصادية الخاصة لنظام الكانتونات المقبل، حتى في أوساط الفلسطينيين أنفسهم. ولكن أليس درس الانتفاضة كافياً لتوضيح من هو الجواد الوطني الذي يمكن المراهنة عليه؟

لقد توضحت المعادلة الآن بشكل نهائي، وانتقل ما كان يسمى بالموقف العربي الرسمي علناً إلى صف العداء للمطلب الوطني الفلسطيني، وانتفت أية توهّمات ممكنة، حول أية إرادات قومية على الساحة العربية في الوقت الحاضر، وبقي الفلسطينيون وحيدين في الطرف الآخر للمعادلة. هذا بالإضافة إلى أن على الفلسطينيين أن يعرفوا الآن – ولو متأخراً- أن أمريكا هي أمريكا، النقيض التاريخي التلقائي لمصالح البشرية جمعاء بما في ذلك ” أصدقائها” الامبرياليين أنفسهم، وأن ما تقدمه أمريكا هو حلول أو مخططات لمشاكل ومشاريع أمريكية، وليس حلولاً لمشاكل الغير. وعليه فإنه لم يوجد سابقاً ولن يوجد الآن – بالحتم الموضوعي- ما يمكن التفاوض حوله مع أمريكا، غير مشروع كانتونات القطاع والضفة الغربية. فما جدوى الحديث مع أمريكا إذاً، إذا كنا كفلسطينيين نرفض ذلك؟ ولكن، مرة أخرى، ما الذي سيحصل؟

الجواب على ذلك يكمن في تحرّي التفاعلات التي تتم داخل المجتمع السياسي الفلسطيني من ناحية، وفي مدى قدرة الشعب الفلسطيني على تحمّل الخيار الصعب، وكبح جماح التوجهات الرخوة، ونوايا الانخراط في مزرعة كامب ديفيد الاستثمارية ومحاولات استغلال عوامل الإحباط والتعب على الساحة الشعبية الفلسطينية لجرّها إلى التراخي الوطني، ومقابل ثمن لا يتعدى تحسين ظروفها الاقتصادية والاجتماعية. والتوقع الممكن من خلال الرصد الموضوعي لما يجري على الساحة الفلسطينية، هو أن أي لقاء فلسطيني مع بيكر أو غيره من مجرمي الحرب الأمريكيين، لن يكون له أي جدوى، لأنه لا يعني سوى مطالبة الفلسطينيين بتوقيع اتفاقية التصفية. ولا يوجد في الجانب الفلسطيني من هو مستعد أو قادر على الوصول إلى هذا الحد من التنازل، وسوف تستمر الأمور على ما هي عليه في انتظار إجراء أمريكي جديد ضد الفلسطينيين مدعم بالشرعية الدولية.

أمام كل هذا، يبقى الخيار الوطني الوحيد الممكن هو مواصلة الرفض، تحت أية ظروف كانت، حتى ولو فقد هذا الرفض في مرحلة ما جزءاً من إمكانياته الانتفاضية، بحيث تظل القضية الوطنية قائمة، حتى ولو بالشعار وحده، بانتظار متغيرات عالمية قد تقع وتخلق توازناً جديداً يمكن من خلاله مواصلة الصراع. ومهما بدت هذه المتغيرات بعيدة عن الاحتمال في الظروف الحالية إلا أنها ليست مستحيلة. فما تريده أمريكا عندما تتحدث عن نظامها العالمي الجديد ليس أقلّ من عالم أمريكي، تتفاوت فيه درجات الاستعباد، بين الإلغاء والتبعية، دون أن تستثني أحداً. وهو مطلب بالغ الخطورة وشديد التعقيد، بحيث أن حرب الخليج لا تكفي نتائجها لإقراره بشكل نهائي. لقد كانت أمريكا طيلة الوقت هي صاحبة القرار في المنطقة العربية، ولكن بين هذا الأمر، وبين تحويل هذه المنطقة إلى ملكية أمريكية خاصة، فرق كبير جداً، تطال نتائجه شعوباً أخرى غير عربية. وهذه الشعوب تعي مصلحتها الاقتصادية والقومية تماماً، وهي ذات حساسية فائقة لهذا الموضوع، وتفتقر إلى التّرهات الغيبية والمجون التراثي الذي تتمتع به الشعوب العربية، مما يجعلها مكشوفة باستمرار على المواجهة والتحدي الحضاري. وسوف تضغط هذه الشعوب عاجلاً أو آجلاً على حكوماتها الأوروبية في اتجاه المواجهة مع أمريكا، وتتخلّص من النفاق الميتراني المقرف، والتهالك التاتشري الخليع، الذي يهدد مصالح الشعوب الأوروبية واعتزازها الحضاري. وأمريكا في النهاية ليست أكثر من مسخ تكنولوجي بدائي، دخل في صراعه الحتمي مع من أوجدوه. وعلى الآخرين أن يستفيدوا من هذا الصراع كل بقدر طاقته. ولعل الشعب الفلسطيني، يمتلك المؤهلات المناسبة أكثر من غيره للاستفادة من هذا الصراع مستقبلاً، فيما لو استطاع أن يحقظ صموده في أصعب مراحل الصراع التي مرّ بها حتى الآن، وأن يؤجل مرحلة الحسم السياسي بالامتناع عن التفاوض، واتخاذ موقع الشرف، الذي قد يكون الآن هو الممكن السياسي الوحيد لحماية المستقبل.

 

“الصنارة”، 12/4/1991

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.