“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”! عبداللطيف مهنا

كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى أين تتجه الأمور في قطاع غزة؟ هؤلاء في اغلبهم كانوا من هناك، أي ممن يكابدون ظروفاً فاقت القدرة البشرية على التحمُّل، ويجدون أنفسهم وجهاً لوجه في مواجهة أمرين: خطورة المنعطف التصفوي المفضوح والمعنون بأحجية “صفقة القرن”، وهول التدهور الشامل في الظروف الحياتية لمليوني فلسطيني في ظل فظاعة حصار إبادي لا يرحم، والأفدح أنه مديد، والأوجع أنه مزدوج يشارك فيه العدو والشقيق، وبرعاية دولية ومساندة اوسلوية.
ورغم احساسي بمدى وجع الباحثين عن نقطة ضوء في ظلمة الظروف التآمرية المحيطة بهم وبالقضية أساساً، لم اجد ثمة ما اجيبهم به، والأسئلة كلها تتمحور حول مقولتي التهدئة والمصالحة، سوى مصارحتهم بما ظللت أكرره في مقالات عديدة ومنذ أمد، بأن ليس لغزة الصمود والمقاومة من خيار سوى التمسُّك ببندقيتها ومواصلة مسيرات العودة. ذلك لأن جبهة محاصريها لم ولن يتركوا لها خياراً آخر. اللغو التهدوي الذي سحب الآن من التداول، واللغط التصالحي الذي يترنح آيلاً لذات مصائر محطاته التكاذبية السالفة، أديرا مع غزة بخبث ولهدفين: مباشر، هو تفادي تداعيات مسيرة العودة ومبتكراتها النضالية المقلقة للعدو، ومنع انفجار المعتقل الكبير المحاصر من الانفجار في وجه محاصريه. وغير مباشر، هو التمهيد لإسقاط بندقية المقاومة، وبغض النظر عن مسمياتها الفصائلية، من يدها.
كل ما خلا ذلك مما يعلك من ذرائع، ومن بينها مقولة “الانقسام”، تساق خدمةً لهذ الحصار، وتأتي في سياق تضييق الخناق على العناد الغزّي المقاوم. وافتح هنا قوسين لأقول، أنا لم أقل يوماً أن هذا الانقسام غير قائم وغير مؤذ ومرفوض، ولكني لطالما قلت أنه موضوعي كان وسيبقى كذلك، و هذا قلته حتى قبل أن يستفحل وقبل أن يُفرض الحصار، ذلك كان انطلاقاً من زاوية نظرتي التي كانت وما زالت تقول باستحالة التقاء نقيضين في الساحة الوطنية، واحدها مقاوم، أو حتى يرفع شعار المقاومة، مستنداً إلى إرادة شعب مناضل اسطوري الصمود والتضحية من أجل وطن لا يرضى عن العودة لكامله بديلاً، وتأتي اجياله اللاحقة اشد بأساً وإصرار من سابقاتها، وآخر مساوم ينادي بالتعايش مع عدوه ويتخادم معه أمنياً، بعد أن تنازل له عن ثلاثة ارباع الوطن، ويراهن على استدرار اريحية “الشرعية الدولية”، التي شرَّعت الكيان الاستعماري الغاصب وما ترتب على النكبة، في عونه ليتكرم عليه عدوه فيعطيه ما تيسر من الربع الباقي، والذي بات بفضل من أوسلو أراض متنازع عليها…هؤلاء قبل “صفقة القرن” كانوا يتوهمون دويلة ولو أقل شأناً من ميكرونيزيا، والآن أفضل ما يُعرض عليهم لا يعدو نثار لمحميات هنود حمر.
وانطلاقاً من هذا الفهم، قلت مبكراً، ومن حينه، إن اللعب في ملعب اوسلوا سيكون هو النتيجة الموضوعية للدخول في لعبة الانتخابات، ولن يكون إلا تحت سقفها، ومهما كانت مبرراته، فهو خطيئة استراتيجية من شأنها أن تضع لاعبها تحت طائلة استحقاق الجمع المحال بين متحارجتي السلطة في كنف احتلال ومقاومته، الأمر الذي يتم الآن دفع ثمنه في غزة.
بقدرة قادر لم يعد أحد من الوسطاء يتحدث عن “التهدئة”، وخبى حماسهم الذي تحوَّل إلى حديث “المصالحة”، وعلت في الآونة الأخيرة نغمة “التمكين”، وتعالت اشتراطات سلطة “اوسلوستان” التصالحية بالغةً حدود الاستحالة، وتم ابلاغ غوتيرس، الأمين العم للأمم المتحدة بوجوب إنها ء مهمة المبعوث الدولي ملادينوف لمساعيه التهدوية.افشلوا تهدئة غزة في أمّس الحاجة إليها فحالوا دونها وفرض تهدئتها على عدوها بشروط مقاومتها مستثمرةً ابداعات مسيرات العودة النضالية ورعب العدو من انفجار الأوضاع فيها بذريعة “المصالحة”.
وظَّفوا “المصالحة” لوأد “التهدئة”، والتمكين لدفن “المصالحة”، وكله بذريعة مواجهة “صفقة القرن”، مع حرص اجهزتهم الأمنية المعلن على التواصل مع أصحاب هذه الصفقة ومنفّذيها دون اعلانها، ذلك عبر التنسيق المعروف والمعلن مع السي آي إيه والشاباك، والحصول مباشرةً على الدعم المالي المعلن بعد قرار قطع الإدارة الأميركية مساعداتها عن السلطة، والإشادات المتكررة من المؤسسات الأمنية الاحتلالية!
قال رئيس السلطة: ” لن أعطي شرعية لأي تهدئة مباشرة مع حماس، والمصالحة أولاً”، ومن بعده، ونقلاً عنه، وعلى لسانه، قال حسين الشيخ عضو مركزية فتح السلطة: إنه و”على قطع رقابنا هذا المشروع (التهدئة) لن يمر”، ورفض وفدهم الذاهب للقاهرة حاملاً معه ردهم على الورقه المصرية للمصالحة الالتقاء بوفد حماس في القاهرة، وفي الرد اعادوا اشتراطات التمكين الكامل وزادوه وضوحاً: و”تمكُّ السلطة من السيطرة على سلاح الفصائل”!

 وعليه، جمَّد الوسطاء “مسار التهدئة” حتى اشعار آخر بطلب من رام الله إلى أن ترضخ غزة لاشتراطاتها، وإلا، قطعت مالم يقطع من رواتب موظفيها…وأوقفت “التنسيق الأمني” مع الاحتلال، هذا الذي لم توقفه بعد كل قرارات ترامب التصفوية!!!
…وبعد، باتت “المصالحة” الأبعد من أي وقت لم تكن فيه بالقريبة…بمعنى هل لغزة، ولفلسطين، سوى القبض على اخمس بندقيتها، ومواصلة مسيرات العودة! 

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.