في التهافت و”استراتيجية التطبيع الجوفي”! عبد اللطيف مهنا

منذ أن كان بلاء القطرية في دنيا العرب…بدايةً بفعل استعماري مباشر، اصطناعاً، ورعايةً، سايكس بيكو مثالاً، تلاه دائب تمكين الزمن، وحرص أغلب النخب الحاكمة، فيما كان يعرف بالنظام العربي الرسمي، لترسيخ وتأبيد كياناتها المعنونة لشظايا ومزق الأمة المجزأة…كان هناك دائماً مقولتان اثبت الحال والمآل صوابهما وظلتا تلازمان وتباريان حلم الوحدة العربية الدائم…مقولتان لم تقو القطرية المستشرية، ولا رعاتها الدائمين في الخارج، ولا مكرّسوها من تابعيهم في الداخل، من تغييبهما. وطبيعي أن كان هذا الداخل التابع كما هو عليه الآن ولا يزال، نخباً تسلَّطت، وأخرى مثقفة وظّفتها الأولى وعلى باطلها اعتاشت، وشرائح اجتماعية في كنف عاهاتها نمت وتكوَّنت. وكان طبيعي أيضاً فشل تغييبهما، لاقترانه بفشل آخر هو عجز ذاك التمكين عن وئد حلم الوحدة الكامن في وجدان أمة مستباحة بدونها وكسيرة…هاتان المقولتان هما:

الأولى، إن قضايا الأمة، أكبرت أم صغرت، ليس من الممكن ولا الصائب تجزئتها، كما أن نهوضها من عدمه هو رهن وحدتها من عدمها.

والثانية، إن القضية المركزية لهذه الأمة كانت وستظل القضية الفلسطينية وأم قضاياها، هذه التي لا تحسم لصالحها إلا بتحرير، والذي هو من غير الممكن إلا في سياق نهوض، ولا من نهوض بدون وحدة، ولا من وحدة إلا في مسار صراع هو صراع وجود وضرورة بقاء. صراع كان قائماً وسيظل مع عدو وجوده أصلاً في القلب منها يعني أمراً ما سواه، تثبته لها ضرورة انفكاكها من راهنها المزري، وما يطرحه عليها تحد ماثل لها، هو أن تكون أو لا تكون.

ولهذا ظللنا نسمع ونردد مقولة أخرى، وهي أن فلسطين كانت وستظل هي البوصلة وشاء من شاء وأبى من أبى، وحيث في مثل انحطاط هذه المرحلة غير السوية من هم يأبون هم الأغلب فيمن هم المتسلطون على قرار هذه الأمة من تابعي اعدائها ووكلائهم بين ظهرانيها، نشهد بؤسها منعكساً في مظهرين توئمين لا ينفصلان ويشدان أزرا بعضهما بعضاً:

 الأول هو ظاهرة التهافت على التطبيع الرسمي مع العدو، بدايةً مواربةً ومداورةً، وصولاً إلى راهن بدايات القفز من تحت الطاولة إلى فوقها، يسبقه عادةً ويمهّد له دافق تسريبات لم تعد تنقطع حول التخادم الأمني معه، وأخيراً، الرقص على معزوفة العدو البديل، ولوجاً منه إلى مشروع ترامب الداعي إلى ناتو عربي “لمواجهة إيران وحماية المصالح الأميركية في المنطقة”، بمعنى تعزيز عداوة هذا البديل المزعوم بمسالمة ذاك العدو الحقيقي والوحيد، بل والتحالف معه.

والثاني، هو في كل ما كان في خطاب رئيس السلطة في الجمعية العامة للأمم المتحدة وبشقيه، التسوُّلي المتمسكن للحلول التصفوية، والتنمُّري والمتوعد بسوء العقاب لغزة المقاومة، ومن أين؟ من على منبر الأمم المتحدة!

التهافت،  بات في الآونة الأخيرة الحديث اليومي المفضَّل للإعلام الاحتلالي، وإذا ما اكتفينا بتصريحين إثنين لمسؤولين صهيونيين بارزين بعيد عودة الأول وإبان وجود الثاني في الجمعية العامة للأمم المتحدة، نرى إلى أي مدى وصل شائن مثل هذا التهافت، إذ يباهي الأول، وهي ستبي ليفني الغنية عن التعريف، بالتقائها هناك بزعماء عرب ممن لا تقم بلادهم علاقات دبلوماسية مع كيان الاحتلال، رافضةً الكشف عن أسمائهم لسبب واحد، وهو أن ذلك “قد يؤدي إلى ضرر بالأمن القومي” لهذا الكيان.

والثاني، تصريح لأيّوب قرا الليكودي، ووزير الاتصال، والمقرَّب من نتنياهو، ومرافقه لاجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، يصف فيه كنه العلاقة بين نتنياهو وعرب الاندلاق للتطبيع معه: ب”إنهم ينظرون إليه (نتنياهو) بإعجاب وإكبار، إنهم يتعاملون معه كما لو كان قائداً لهم”…مثل هذا القول من شأنه أخذنا لمقولة لنتنياهو يصف فيها رؤيته للأمر ب”استراتيجية التطبيع الجوفي”!

بالنسبة لوعيد رئيس السلطة، أكَّده عضو اللجنتين، تنفيذية المنظمة، ومركزية فتح السلطة، والمكفَّل بملف المصالحة، عزَّام الأحمد، منذراً بعقوبات وشيكة على غزة، ربما إثر انعقاد “المجلس الوطني” بعد أقل من أسبوعين، ومن التسريبات ما تقول بأنها: إحالة “جميع العاملين في وزارتي الصحة والتعليم على التقاعد”، وبينهم 90% من الأطباء ذوي الاختصاص، و60% من كوادر التعليم. وتخفيض رواتب موظفي السلطة بشكل انتقائي إلى 40%، علماً بأن هذه الرواتب قد خفّضت سابقاً، إذ يصرف الآن 50% إلى 70% فقط. والتوقُّف والانتقائي أيضاً عن صرف جوازات السفر. ووقف صرف ثمن ال70 ميغاواط من الكهرباء التي تدفع للاحتلال وتقتطع اصلاً مما يجبى من ضرائب غزة!

توْءَما الانحدار العربي والفلسطيني هذين هما مرد ارتفاع منسوب العدوانية الاحتلالية، ويزيد منها فجور الترامبوية، ليستهولها حتى مجرم من مثل ايهود باراك، رئيس الوزراء، ورئيس حزب العمل، ووزير الحرب، ورئيس الأركان لجيش الاحتلال سابقاً، وقبله القاتل بيده للقادة الفلسطينيين الشهداء أبو يوسف النجّار، وكمال عدوان، وكمال ناصر، فيشتكي من كون كيانه قد بات يعمل وفق رؤية “متطرّفة وظلامية، وفي خدمة هذه الرؤية، التي تسعى في نهاية الأمر إلى قوانين عنصرية، وترانسفير يجري منذ ثلاث سنوات”.  

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.