حركة الديمقراطية الشعبية المصرية تنعي المناضل الوطني الاشتراكي أحمد عبد الحليم حسن

تنعي حركة الديموقراطية الشعبية المصرية أمينها العام المناضل الوطني الاشتراكي أحمد عبد الحليم حسن، الذي توفّى اليوم بعد عمر طويل من الكفاح الغارم في سبيل مصر وكادحيها واستقلالها الوطني؛ كفاحٌ قدّم خلاله الراحل التضحيات بلا حساب، مواجهاً عقاب السلطة وسجونها بروح مناضل شعبي عنيد، تمسّك ببوصلة الاستقلال الوطني ومصالح أغلبية الناس والطبقات الشعبية، وأسهَم عملياً ونظرياً في إثراء المسيرة الطويلة والصعبة للحركة الوطنية والاشتراكية في مصر والمنطقة العربية.
بدأ كفاح الراحل في المرحلة الجامعية وكان من كوادر الحركة الطلابية المصرية، واسس وسُجن في عهد السادات مع زملائه من عناصر الحركة الوطنية والاشتراكية، أسس حركة التحرر الوطنى الديمقراطية الشعبية مع رفيق عمره ونضاله الأمين العام الأسبق الراحل عيداروس القصير، وكان من المؤسسين للجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية، وحركة الديموقراطية الشعبية المصرية.
انتمى الراحل لجيل الرواد في الحركة الاشتراكية المصرية أخلاقاً وممارسةً، وقدّم حياته بالكامل لقضية الاشتراكية العلمية فأسهم بالقسط الأكبر من دراسة “أسس الاشتراكية وشروط بنائها” بالاشتراك مع الراحل عيداروس القصير، ووضع دراسته العلمية بالغة الاهمية حول قضايا الأجور في مصر مشيراً لضرورة ربط الحدّ الأقصى للأجور بالحدّ الأدنى لها مع تحديد النسبة الحاكمة لذلك. كما أسهمت دراساته ومقالاته في توعية أجيال من الوطنيين الاشتراكيين المصريين بقضية الاشتراكية العلمية.
شيعت الجنازة عصر اليوم بقرية البلشون شرقية والعزاء غدا بدار مناسبات جمعية الشبان المسلمين بالزقازيق.

 

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.