السنيورة يتراجع ويخضع للإستجواب

انتهى المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم من الاستماع الى الرئيس فواد السنيورة في قصر العدل.
في السياق، كشف الإعلامي سالم زهران على حسابه عبر “تويتر” أن القاضي علي ابراهيم استجوب الرئيس فؤاد السنيورة بحضور محاميه رشيد درباس، موضحًا أن “الجلسة دامت قرابة 4 ساعات، وبإنتظار قرار القضاء في أكبر قضية مالية شهدها لبنان منذ تأسيسه”.

وفي وقتٍ سابق، أعلن رئيس الحكومة الأسبق رفضه “الحضور إلى مكتب النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم، الذي طلب الاستماع إلى إفادته حول موضوع صرف مبلغ 11 مليار دولار عندما كان رئيساً للحكومة بين عامي 2006 و2008”.
وأكد السنيورة في حديثٍ له لصحيفة “الشرق الأوسط”، أنه “لن يحضر إلى مكتب إبراهيم؛ لأن هذا الموضوع هو إعادة جدولة للمبلغ المطلوب وليس لدي شيء أضيفه”، مؤكداً “لو عاد بي الزمن لفعلت الشيء نفسه”.
وأضاف السنيورة “أنا رجل تحت القانون وأخضع له، ولدي ثقة كاملة بما قمت به لمصلحة لبنان واللبنانيين، ولكنت قمت بالشيء نفسه لو كنت اليوم رئيساً للحكومة”.
وذكر “ليبانون ديبايت” يوم أمس أنَّ السنيورة، تبلَّغَ من المدّعي العام المالي القاضي ​علي ابراهيم​، بواسطة مدّعي عام التمييز غسان عويدات، موعد الجلسة للإستماعِ إليه في موضوعِ المالية العامّة أي الـ”11 مليار دولار”.

:::::

المصدر: رصد موقع ليبانون ديبايت

       

https://www.lebanondebate.com/news/458682

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.