فلسطين المحتلة: تعرية التطبيع، عادل سمارة

  • الحلقة الرابعة: قانون الجريمة الإلكترونية…وجه للتبعية
  • الحلقة الخامسة: موقف الجبهة الشعبية من صرخة التطبيع
  • لحلقة السادسة: البيان الذي هو أساس قضية المحكمة المتعلقة بالتطبيع
    • ● ●

     الحلقة الرابعة:
    قانون الجريمة الإلكترونية…وجه للتبعية

    ​​ما يسمى جريمة إلكترونية هي تسمية تنم عن تبعية للغرب سواء في التكنولوجيا أو إعادة هندسة البشر. والتبعية للغرب حبذا لو هي في التطور والتصنيع والإنتاج، او حتى في فلاحة الأرض التي ديع الكل انه يناضل من أجلها بينما “يجيب أجَلْها” ! هذا القانون في الحالة الفلسطينية تحت الاحتلال مثابة مزيد من التشوه وإشغال الناس ضد بعضها وصل التشريع.
    وخطورة هذا التبني وإشغال الناس فيه والانشغال السلطوي فيه هو وضع ما هو افتراضي في مقام الملموس والمحسوس والعملي والمادي. وهو بالمناسبة شبيه بما يسمى “الاستقلال الفلسطيني” الذي هو اكبر جريمة إلكترونية لأن العدو في احشاء البشر والحجر.
    ولأن الافتراضي اصبح كالمادي وأكثر، صار بوسع كثيرين/ات خلق صفحات بالوجه والإسم لغيرهم ونسب “جرائم” لهم سميها إلكترونية، عنكبوتية هوائية افتراضية…الخ. لا فرق، ولو أرادت مؤسسات الافتراض الإلكتروني “الفيس وغيرها” منع هذا المسمى جريمة إلكترونية، لكان سهلا، ولكن حين تكون سكرتيرة نتنياهو مسؤولة “الفيس” في الكيان فالأمر واضح. وهنيئا لمن يفتخر باننا نلحق بأحدث الحداثات الغربية! ولكن ليست الجريمة في التكنولوجيا بل في بؤس استخدامها. يمكنك لمس الفارق في قول وكتابة ليبرمان عن وزيرة صهيونية بانها حمارة، ولم تحتج “الحمارة”! اما في لبنان فحدث ولا حرج.
    الافتراض في اللغة وخاصة في الأدب مدخل ذهني إنساني بهدف الوصول إلى تجسيد مادي ، إلى عمل أدبي راقٍ. لكن الغرب وهو انتقل من تثبيت النظام الراسمالي وإيديولوجيا السوق من السيطرة إلى الهيمنة كان لا بد أن ينشغل في إعادة هندسة العقل والثقافة لتخليد سيطرته. ومن هنا أو هنا يتم تجليس أو تقعيد الجريمة الإلكترونية.
    ومع ذلك، لم يتورط الغرب في هذا التنفيذ أو التقوية أو التعبئة الإلكترونية إلى الحد الذي تراه هنا في الأرض المحتلة مما يؤكد أن ما حصل هو نقل ادرك الناقل أنه بهذا يمكنه تشديد القمع وكم الأفواه. في الغرب
    وحتى في الكيان يقولون ” أكثر مما قال مالك في الخمر”، ولو نزلوا إلى ما هو هنا من حيث التجريم، لما أنتجوا ولا اشتغلوا ولا حتى تمكنوا من مواصلة امتطاء البلدان المتخلفة.
    إن بلداً تحت الاحتلال، ولا ينتج حتى الخبز الذي انتجع الإنسان الأول يصبح من الخطورة بمكان التهام كل ما يُصاغ في الغرب فكرا وحتى تكنولوجياً ودحشه في المجتمع وحتى القانون.
    وللتمثيل: إذهب إلى المحاكم لتجد قضية تحصيل شيك مرتجع عمرها عشر سنوات، بينما كلمة من المحامي مهند كراجة لم يذكر أحدا، تضعه محط اتهام. أو ورقة تطبيعية تقتلع الحق في الوطن الذي هو مقتلعا تقارب انتهاء عامها الرابع مع ان الظنين-وهو انا نفسي- لم يكتبها والنص لغويا لا توجد به شتائم.
    فالعمى السلطوي والإيديولوجي وامتطاء القانون يُعفي السلطوي حتى من القراءة، فما بالك الفهم والتطبيق!

    • ● ●

    الحلقة الخامسة:

    موقف الجبهة الشعبية من صرخة التطبيع

    ما يلي النص الحرفي لموقف الجبهة الشعبية من صرخة التطبيع.
    وكان موقع العالمية الإيراني قدنشره في 15 تموز 2015 كما ارسله لهم ما يسمى “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة”وأمينه العام من لبنان المدعو د. يحي غدار ووضع عليه اسم الرفيق أبوأحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين! ولاحقا حذفه موقع العالمية بعد الفضيحة وبدء محاكمتي.

    توضيح من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على الورقة التي تحمل عنوان :

    صرخة وطنية ونداء من الأعماق يطلقها لفيف من شخصيات وكوادر الحركة الوطنية الفلسطينية الراهنة لإقامة دولة فلسطين الديمقراطية على كامل التراب الوطني
    شباط 2016

    بعد الإطلاع على هذه الورقة نود توضيح ما يلي:

    أولاً:
    عندما يتم كتابة وثيقة باسم شخصيات وكوادر الحركة الوطنية الفلسطينية الراهنة ، ينبغي معرفة أصحاب هذه الوثيقة وماذا يمثلون؟ أي ضرورة وجود عنوان واضح لمن كتب هذه الرؤية التي تتناول كفاح الشعب الفلسطيني ومستقبل قضيته وعدم الاكتفاء بعنوان عام ” لفيف من شخصيات وكوادر الحركة الوطنية
    الراهنة”. لأن الكلمة مسؤولية ، ومن الطبيعي معرفة من قدم هذه الورقة لكي تتم مناقشته بشفافية ووضوح.
    ثانياً:
    تقول الوثيقة في صفحة 3 أن هذه الورقة هي نداء من وحي الكوادر الوطنية – ولا نقول القيادات- من كل الفصائل والمستقلين تنظيميا المخلصين الذين التحقوا بالركب الوطني.
    نحن في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ليس لدينا كوادر شاركوا في صياغة هذه الوثيقة، وبالتالي فهي لا تعبر عن وجهة نظرنا . وقد نشر موقع العالمية هذه الوثيقة باسم نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير
    فلسطين مع العلم أن نائب الأمين العام لا علاقة له بهذا الأمر، وقد وصلته الورقة عبر الإيميل وكان جوابه أنه سيرسل ملاحظاته ولا نعرف من وضع اسمه على الورقة التي نشرها على هذا الموقع.

    28/3/2016
    انتهى توضيح الجبهة الشعبية

    ملاحظة: إستند على هذا التزييف من يحيى غدار بعض المتساقطين ممن كانوا في الجبهة الشعبية فانتقلوا من موقف الحكيم في التحرير إلى تبني وإعلان تبني ما تسمى الدولة الواحدة، طبعا دون أن يذكروا مع المستوطنين!لا فرق.

    • ● ●

    الحلقة السادسة:

    البيان الذي هو أساس قضية المحكمة المتعلقة بالتطبيع


    ملاحظة:

    لمن لم يصله البيان الذي هو أساس قضية المحكمة المتعلقة بالتطبيع:

    • اورد النص كاملاً
    • يوضح نص البيان أنه موقف سياسي ضد التطبيع المتجسد في ورقة “صرخة
      التعايش مع المستوطنين” والتي أشرف عليها اللبناني المدعو د. يحي غدار بما
      هو امين عام ما يسمى “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة”
    • عادل سمارة لم يكتبه وهو من بين مئات الموقعين عليه .
    • تجدون في نهاية النص تفنيد لغوي ينفي وجود شتم او قدح لأحد وأن 4
      سنوات من المحاكمة تقوم على أرضية كيدية سياسية.

    ■ ■ ■

     نص البيان:

    بيان هام صادر عن الشخصيات الوطنية الفلسطينية يحذر من التحركات المشبوهة
    التي تسوّق للاحتلال وتستهدف المساس بالثوابت الوطنية والقومية

    شهدت الأرض المحتلة على امتداد السنوات الأربع الماضية تحركاً ظلامياً خطيراً ومشبوهاًمتخذاً لنفسه شعاراً برّاقاً تحت عنوان “صرخة وطنية ونداء من الأعماق” منسوباً إلى ما زعم بمسمى”شخصيات وكوادر الحركة الوطنية الفلسطينية الراهنة”، تقوده ناشطة جدلية فلسطينية تدعى آمال وهدان وأكاديمي مغمور يدعى صبري مسلَّم يقيمان في الضفة الغربية المحتلة ويحملان الجنسية الأمريكية”، يستهدف تسويق برنامج سياسي خطير مجهول الهوية يدعو إلى شرعنة المستوطنات ويدعو الى أنسنة التعايش مع الاحتلال
    على أسس من الحياة المشتركة المتساوية واعتبار الدولة العبرية “صديقة لمحيطها الإقليمي” و”دولة لكل سكانها ومستوطنيها” ويروّج لزعم ان تحرير فلسطين لا يعني اخراج المستوطنين المهاجرين اليها والمقيمين فيها(!)”
    وقد تمكن هذا التحرك المشبوه من اختراق ما يسمى بمؤتمر التجمع القومي الاسلامي ورئيسه المدعو “يحيى غدّار” الذي انعقد مؤخراً في التاسع عشر من آذار الماضي في احدى العواصم العربية ، تحت عنوان “ملتقى التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة”، وحضره مندوبون من ٢٨ دولة عربية واسلامية
    ، وتصدر البرنامج المذكور -المنسوب زوراً لشخصيات وطنية فلسطينية وازنة تبين انه لا علم لديها به من قريب او من بعيد -أوراق عمل المؤتمر الرئيسية حول الشأن الفلسطيني لولا تصدي معظم قادة الفصائل الفلسطينية والمستقلين المدعوين للمؤتمر، ورفضهم القاطع له شكلاً ومضموناً ، الامر الذي قاد الى اسقاطه من جدول أعمال المؤتمر ، الذي قبل على استحياء تسمية عرابة البرنامج المذكور المدعوة “آمال وهدان” كنائبة لرئيسه وممثلة لفلسطين ومتحدثة باسمها في المؤتمر(!).

    ان مثل هذا التحرك المشبوه الذي يأتي على غرار اتفاقات “جنيف عبدربه” و “عباس-بيلين” “وأوسلو” الكارثية، ويشكل ظهيراً لها ، وقيام المذكورين بزيارات مكوكية بين رام الله وعدد من العواصم العربية تحت سمع وبصر ومباركة الاحتلال الصهيوني مروجيْن للبرنامج الخطير منذ اكثر من اربع سنوات ونجاحهما في اختراق ما يسمى بالتجمع القومي الاسلامي ورئيسه المدعو “يحيى غدّار”- متخذين منه عباءة لهما لتغطية تحركهما، يشكل طعنة نجلاء في ظهر الانتفاضة البطولية الثالثة المنبعثة في ارضنا المحتلة وفي ظهر
    القضية الفلسطينية، وانقضاضاً غادراً على روح المقاومة التي تستعر في صدور شعبنا الصامد في مواجهة همجية الاحتلال وغطرسته، وانقلابات على الثوابت الوطنية والقومية ، وتنكراً لكل القيم والمبادئ التي قضى آلاف الشهداء من قادة وابناء شعبنا وبناته دفاعاً عنها واستهتاراً بصمود الآلاف من أسرانا البواسل القابضين على الجمر والعاضين على الجرح .
    وعليه ، فان شعبنا الفلسطيني بكل قواه الشريفة داخل الارض المحتلة وفي الشتات وعلى رأسها أؤلئك الفتية والشباب الشرفاء المنتفضين على امتداد ساحات أرضنا المحتلة، اذ يحذرالقائمين على هذا التحرك الخطير وكل من يقف وراءهم ، من مغبة مواصلة أنشطتهم المشبوهة ومن الاستهتار بقيمنا النضالية
    وبثوابتنا الوطنية، ويؤكد ان أحداً لن يستطيع تمرير مثل هذه الخروقات الصارخة ولن يسمح بتمرير هذه المخططات المسمومة المرسومة بأصابع التمويل الخارجي والاجهزة المعادية لشعبنا وقضيتنا وطموحات وامتنا ، وستظل اعين الشرفاء ساهرة وبالمرصاد لكل من يحاول المساس بقضايا الوطن والأمة.

    عاشت فلسطين حرة عربية ، والمجد لشهداء أمتنا، والتحية لأسرانا البواسل
    الرابضين في سجون الاحتلال واتباعه، والنصر لانتفاضة شعبنا ولإرادة
    المقاومة
    ٢٠١٦/٤/١٥م

    ■ ■ ■

    تفنيد لغوي

    وردت في البيان مفردة:العرَّاب: عند النصارى: كفيل المعتمد
    (والكلمة من الدخيل). 516(المنجد في اللغة والآداب والعلوم) دار الثقافة
    العربية للنشر ص.ب. 8518 –يافا- الطبعة الخامسة ص 516) للأب معلوف
    اليسوعي.
    عراب: كفيل المعتمد، القاموس العصري الياس انطون الياس، وادوارد الياس،
    عربي انجليزي دار الجيل، بيروت 1872، ص431.
    أما وصف أفَّاقة، وهو ليس في البيان، ومع ذلك فإليكم معناها:
    أفَّاق: الضارب في الآفاق مكتسبا. المنجد في اللغة والأدب والعلوم دار
    الثقافة العربية للنشر ص ب 8518 –يافا. الطبعة الخامسة 1927 ص 12. للأب
    معلوف اليسوعي . (اضف افَّاقة لأعلاه)
    “… ففي العدنانية (العربية الفصحى)، عربةُ إسمائيل (بالهمزة، لا
    بالعين) تعني بئرَ زمزم، وبئرٌ عروب تعني البئرَ الغزيرَ المياه، ووادي
    عربة هو وادي الماء، وامرأةٌ عروب تعني صفاء الماء لزوجها. وفي الآرامية،
    بيت عربا تعني دائرةَ الماءِ، وعَرّابُ الكنيسة هو الذي يُعَمِّدُ
    بالماءِ”(أنظر مقالة جورج يونان :بين البداوة والحضر: قمحُ الجزيرة،
    حرائقها… و«راجح» [1/2]

    _________

    الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.

    ● ●● ●● ●