عادل سمارة:

(1) تعرية التطبيع الحلقة (7)

(2) تعرية التطبيع الحلقة   (8)

(3) غزة … الفيس-بوك وكل فرد فضائية

(4) بلاغة المرجعية يخفيها قلقاً

■ ■ ■


(1)

تعرية التطبيع

الحلقة (7)

ما يلي فيديو نشره موقع الوعي العربي مشكورا تضامنا مع الصديق المحامي مهند كراجة ومعي أنا نفسي في مواجهة التطبيع. أساس القضية أن السيد محمد العبد الله الرفاعي، ابا نضال، أرسل لي من بيروت ورقة بعنوان “نداء وصرخة من الأعماق” وذلك في شهر آذار 2016 والورقة صادرة عن ما يسمى “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة” وأمينه العام المدعو د. يحيى غدار.
وكتب لي محمد بأن الورقة مشبوهة وملتبسة وأراد رايي فيها. وبالفعل وجدت الورقة خطيرة وتنضح خيانة هذا مع انها مصاغة بخطاب ماركسي عالي!!! فالورقة تنادي في 21 موضع منها بالتعايش مع المستوطنين في دولة واحدة!!!
عجيب!
لاحقا ارسل لي د. ربحي حلوم من عمان نص بيان ضد الصرخة هذه فوقعت عليه. ولذا تم تقديم قضية ضدي. تجدون في فيديو حلوم المرفق أن هذه الورقة الخيانية كانت قد نشرت في موقع العالمية في إيران في 15 ايار 2015، وتحت اسم الرفيق ابو احمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لكن الجبهة نفت علمها بالأمر.

http://www.knooznet.com/?app=article.show.11957

https://www.facebook.com/3akst.inf/videos/252729869402254
6/?t=0

محاكمة المحامي مهند كراجه بتهمة غريبه وقانون لا دستوري.
#مع الناشط/ عامر حمدان

#يسقط_قانون_الجرائم_الإلكترونية
#عكس_التيار


(2)

تعرية التطبيع

الحلقة   (8)

الفيديو المرفق أدناه حديث على فضائية الإخبارية السورية تشاركا مع المناضل أبو فاخر أمين سر المساعد لحركة فتح الانتفاضة في حوار حول العدوان الأخير ضد غزة، خاصة وأنه أتى والتطبيع على أشده!
بالمناسبة، فتح الانتفاضة من الفصائل الفلسطينية “في الشام” التي وقفت معي ضد المحاكمة المتعلقة بالتطبيع وخاصة في تعرية  أكذوبة “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة” بأمينها العام د. يحي غدار، وهو التجمع الذي يدعو لدولة مع المستوطنين.
خلال الحديث عرَّجت مقدمة البرنامج السيدة يارا على ذكرى الرفيق الشهيد ابو علي مصطفى، وفي السياق قلت حبذا لو لم يأتي إلى الأرض المحتلة، ذلك لأنني ضد مجيىء الرموز عبر الجسور.
طبعا يجادل البعض  بأن مجيىء أصغر فلسطيني هو تطبيع. نعم تطبيع ولكن لنترك هذا لاشتداد عود المناهضة.
أجد مناسباً حين ذكر الشهيد ابو علي مصطفى أن أذكر أننا عملنا معا في حركة القوميين العرب قبيل 1967، وفي منظمة ابطال العودة التابعة للحركة قبيل عام 1967 والتي قدمت الشهيد خالد منذ 1964  حيث كان تسلل إلى المحتل 1948  ضمن انشطة الاستطلاع وبتنسيق الحركة مع الرئيس عبد الناصر ضمن سياسة او شعار : “…ما فوق الصفر وما دون التوريط” ا ي عدم توريط مصر في الحرب قبيل جاهزيتها للحرب.وبالمناسبة يتسابق الفلسطينيون على من الذي بدأ العمل الفدائي اولا حركة القوميين العرب، فتح، جماعة أحمد جبريل، البعث …الخ وأعتقد أن هذا السباق لا علاقة لها بكتابة رصينة للتاريخ لأن النضال حلقات متسلسلة على الأقل بدأت منذ بدايات القرن العشرين وإقامة اول المستوطنات. أذكر هذا لأن أحدهم كتب رافضا كتاب الكاتب محمد دلبح حول من الذي بدأ أولا، وهذا لا ينتقص من قيمة الكتاب.
وبعد حزيران عملنا معا “أبو علي مصطفى وأحمد خليفة والراحل عبد الله العجرمي وعزمي الخواجا وأنا نفسي) كلجنة قيادة الضفة والقطاع للجبهة الشعبية.
كان شعار ابو علي لا دخول للأرض المحتلة إلا تسللاً. صدمني حين أتى. لذا، لم اقابله بعد رجوعه لأنني ضد عودة الرموز عبر الجسور مع انني أكن له رفاقية تصل حدا عالياً من العواطف. وحينما اعتقلتني  سلطة الحكم الذاتي مع بقية الرفاق  حينما اصدرنا بيان العشرين زارنا أبو علي في المعتقل الخاص بمخابرات السلطة مع مدير المخابرات حينها.  طبعا تعانقنا وقال: يا رجل ما جيت تسلم علي؟ قلت له حينما يضعك هنا ، اي مدير المخابرات سوف
ازورك. قال يعني لا غيرت ولا بدلت؟ قلت أعطني ما أغير به وساغير الآن.
وهذا كان آخر عهدي به.وها أنا أُحاكم اليوم.
لقد شعرت بالغيظ حينما كان ابو علي على قناة الجزيرة مع سامي حداد حيث أحرجه سامي حداد بالقول أنت أتيت تطبيعا عبر الجسور!ما اصعبها حين نوفر فرصة لينهشنا أوغاد المرحلة!

(3)
غزة … الفيس-بوك وكل فرد فضائية

ربما لم يُكتب في الإعلام وحتى الفيس-بوك الفردي عن جرائم الاحتلال ضد غزة بقدر ما كُتب عن خلاف بين حماس والجهاد تجاه العدوان الأخير. وكما تعود كثيرون تلقي التحليلات
المسمومة من الكيان، التقطوا زعمه بأن حماس تركت الجهاد وحيداً وبقصد وتخطيط مرتبط بصفقة القرن وأموال بل دور قطر. ولكن، طالما أن هذه الجولة كانت بهدف محدود من جانب المقاومة ومن جانب العدو، فمن الطبيعي أن لا تتم مشاركة الجميع لتوسيعها. ما زعمه العدو بأن هناك تفاهمات مع حماس عبر قطر أمريجب وضعه في خانة حربه النفسية ضد شعبنا. والاهتمام به والتركيز السريع بل اللحظي عليه أمر لا مبرر له في اللحظة ذلك لأن كل شيء سوف يظهر ذات وقت. هو امر هام إن حصل، ولكنه يهم الفاعلين في الساحة وليس من يكتب تغريدة وينام قرناً. لا شك أن قطر سلطة عميلة وعدوة بلا منازع. ولكن بالمقابل، لا بد من عدم ابتلاع ما يقوله الكيان. وعموما كما قال طرفة بن العبد:
“ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً…ويأتيك بالأخبار من لم تزودِ”.

نعم بوسع المواطن العادي الانتظار دون أن يتحول سريعا إلى مردد الأقوال الكيان وسمومه. ، أما الفاعلون فهم الذين يعرفون الحقيقة ولا شك يتصرفون.

ملاحظة: كيف يمن قراءة قيام الكيان أمس بعدوان ضد مواقع لحماس على انه “تبييض” لصفحةحماس، أم هو تأكيد بأنه عدو الجميع؟

(4)

بلاغة المرجعية يخفيها قلقاً

ما معنى هذا الضخ المتواصل من المرجعية الدينية في العراق لصالح الحراك؟ ما معنى هذا النشاط على غير العادة؟ في هذا الشهر تحدثت المرجعية أكثر مما تحدثت طوال فترة الاحتلال الأمريكي للبلد! هل كان السبب في الصمت المقترن بتسريبات الموافقة عام 1991 و 2003 ومابعدها، أي تواطؤ المرجعية مع الاحتلال؟ والظهور المكثف اليوم لصالح الحراك هو لاستعادة القدسية التي يتجاوزها الحراك؟ تحرك المرجعية ينقد السلطة بشكل ما، فهل هما طرفان ؟ بالطبع لا، على الأقل تجمعهما الطائفية والعلاقة مع المحتل الأمريكي كقوى دين سياسي. لا شك أن في الحراك من هو لصالح وبتحريك امريكي. ولكن يبقى السؤال: لماذا كان كل هذا الفساد والسرقات بل والنهب منذ 16 عاما؟ هل ثمن تسهيل ممر المقاومة
إلى لبنان يجب أن يكون تجويع الشعب؟ ثم، من قال أن هذا النهب لن يقود إلى تكفير الشعب بالمقاومة؟ كما ان هناك منذ 2003 ضخ اعلامي وفكري لتقويض عروبة العراق سواء بخطاب قطري أو دين سياسي طائفي إلى جانب نهب ممنهج لثروة الشعب وهذا ضد المقاومة في التحليل الأخير.

ويبقى السؤال: كيف يمكن الحفاظ على الممر للمقاومة من جهة ووجود سلطة طائفية لصوصية؟  وهل الحفاظ على الممر للمقاومة ممكن بوجود المحتل الأمريكي وبرضى السلطات الحالية؟ ولماذا لا تكون البداية تحديدا بالاشتباك مع الأمريكي؟ وخاصة أن وجود الأمريكي في بغداد هو لقطع طريق المقاومة بل وضد كل المشرق العربي على الأقل. إن حصل الاشتباك مع الأمريكي تتنبه الروح العراقية العروبية الحقيقية.

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.