عادل سمارة:

(1) اباطرة التموُّل من الأجنبي … واستدخال الهزيمة

(2) هذا قبيل الإقامة الجبرية فكيف خلالها

(3) مشاركة  عادل سمارة في حوار عن كورونا واقتصاد الريع وليس الحماية الشعبية

● ● ●

(1)

اباطرة التموُّل من الأجنبي … واستدخال الهزيمة

جدل حاد بين كبار موظفي الأنجزة في الأرض المحتلة، دعنا نسميهم اباطرة التموُّل من الأجنبي. الخلاف ظاهريا هو على شروط الاتحاد الأوروبي التي تعتبر النضال الوطني الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني هو إرهاباً ولذا تمنع تسريب أية مساعدة لأي مناضل فردا او فصيلا. ولكن جوهريا فالخلاف هو على
بقاء تلقي التمويل حفاظا على الوظائف حيث يمكن تسمية ​​موظفي الأنجزة شريحة متلقي العائدات غير المنظورة. ومن الطريف والمُفارِق ان يتفق المختلفون على ان الاتحادالأوروبي يُناصر النضال الفلسطيني! مثل هذا الخطاب يؤكد أن استدخال الهزيمة غدا إيديولوجيا. وتصل المفارقة ذروتها حين يوجه هؤلاء
تهمة التطبيع ضد السلطة، لا باس، ولكن ترى ماذا عنهم؟

(2)           

هذا قبيل الإقامة الجبرية فكيف خلالها

“… في عام 2016، كان 21.5 بالمئة من السكان الأمريكيين يعانون اضطرابا
في الصحة العقلية، والشىء نفسه في استراليا ونيوزيلندة وبنسب 16 و 18، في
الاتحاد الأوروبي بما فيه النرويج وآيسلندا، وسويسرا”



…In 2016, an estimated 21.5 percent of the U.S. population had a

diagnosable mental health disorder, with this being similar for
Australia and New Zealand, and rates of 16 to 18 percent for EU
countries, including Norway, Iceland, and Switzerland”)A Theory of
Mental Health and Monopoly Capitalism

monthlyreview.org/2020/03/01/a-theory-of-mental-health-and-monopoly-capitalism(


هل هذا أحد أسباب قيام الطبقات الشعبية بانتخاب البرجوازيين للبرلمان؟ أي ربما وعيهم مشوها/ملتبساً نظراً للاضطرابات النفسية؟

وإذا كان هذا هو الحال في ظل ما يُقال من مديح للديمقراطية والحرية وحتى الإباحية، فكيف سيؤول الحال اليوم وقد أقعدهم كورونا في البيوت.

ولكن، هل هناك شمولية/استبداد غير مرئي هو ما يكمن أساساً وراء هذه التشوهات؟ وهذا التشوه هو الذي يدفع الجندي الغربي وخاصة الأمريكي للذهاب للقتل “الممتع” في اي مكان شاعرا بالغبطة بانه ينشر الحرية والديمقراطية في  العراق مثلا؟

ولكن، هل هي مفارقة أن نرى كل من استدعى الاحتلال الأمريكي وحكَم في ظله المباشر أو غير المباشر  في  عراق ما بعد احتلال 2003 قد أتقن الحرية والديمقراطية الأمريكية فأخذ العراقي يفتك بوطنه كما برمجه الأمريكي؟ هل تم نقل الاضطراب النفسي والوعي الملتبس من القاتل إلى القتيل؟

(3)

مشاركة عادل سمارة في حوار عن كورونا واقتصاد الريع وليس الحماية الشعبية

الرابط:

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.