قرقاش صانع التاريخ! عبداللطيف مهنا

في حالات الانحدارات والانكسارات والوهن، ومثلها مثل كافة الحالات المعاكسة، يكون للإنهزامية منطقها ولها فلسفتها، وبالتالي، يتوفَّر لأوجه الخيانات المرافقة لهذه الحالات مصطلحات تمريرية وتبريرية تتسلل عبرهامتحسّبة في بداياتها، لتنتهي من ثم إلىتخوم مفارقات الانحطاط وحيث فجور الوقاحة.

من هذه المصطلحات التي تتسيَّد مواسم الردة العربية الرسمية في أردأ فصولها، واحد مقلوب ويمشي على رأسه هو “التطبيع”، ونقول مقلوباً، لأنه مضموناً بالأساس، لا يعني سوى إعادة ما كان طبيعياً فشذ عن سالفه إلى طبيعته التي خالفها ونأى عنها، وهو في هذه الحالة، والمنطبقة على طبيعة الصراع العربي الصهيوني تحديداً، لا يعني، وببساطة، سوى دحر المشروع الصهيوني وإنهاء وجوده في فلسطين بتحريرها واستعادتها كاملةً وإعادة الغزاة المستعمرين بطردهم إلى من حيث أتو، وليس الاعتراف بكيانهم الغاصب ومسالمته والتعامل معه بعكس كل ما ذكرناه، أو حد العمالة والخيانة واللتين اتخذتا  مسمىً مستجداً هو”التواصل”، ناهيك عن الجنوح إلى ظاهرة استجداء التحالف معه.. وببساطة أيضاً، ارتكاب فعل خيانة الذات، أو خيانة الأمة، بالهبوط إلى درك لم تعهده طبائع الأمم الحية، والتي هي واحدة منها ومن أعرقها.

 وإذ للإنهزامية فلسفتها ومنطقها، فلها وجوباً فلاسفتها ومنظّريها، وإذا ما دققنا في المصدر فعرفنا أين تُطبخ وتُعلَّبومن أين ترسل، أو تُهمس فتُملى، فلها بالتالي ووجوباً دعاتها وناعقيها ومطلقي بالوناتها بين ظهرانينا، أو هذا الذي يحدث حيث أنظمة قطريات التبعية الراعية لاستشراء بثور التصهين في رحابها، كما والساعية جاهدةً لتحويلها إلى جائحةٍ تفتك بجسد أمة عليلة ومغيَّبة ومقهورة.. من ناعقيها واحد يبلي بلاءً حسناً استحق بموجبه أن تخلع علية صحيفة “يتسرائيل هيوم” توصيف من “يصنع التاريخ”، وهذا الصانع الفائز بما خُلع عليه، هو أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، في خليجية الإمارات..

صانع التاريخ شارك مؤخراً في مؤتمر صهيوني أميركي عقدته لجنة تُطلق على نفسها “اللجنة الأميركية اليهودية”، وتصف نفسها بأنها “مركز عالمي لتأييد اليهود وإسرائيل”.. قرقاش صدح هناك بالتالي، فانتزع من ثم لقبه المستحَق من مستضيفيه بذراعه، قال:

“إن التواصل مع إسرائيل مهم وسيؤدي لنتائج أفضل من مسارات أخرى أُتبعت في الماضي”، هو هنا يقارب لمسة اعتذار مضمرة  بالإشارة لما كان  يتَّبع في الماضيلسان حالها يقول ما فات قد مات، وتشيّع ضمناً، ونيابةً عن أمة لم تُنب عنها واحد من خونتها، الصراع والقضية المركزية لمثواهما الأخير، ووفق نظرية “التواصل” البديلة لمسارات الماضي يبشّر قرقاش أصدقاءه الذين ما عادوا أعداءً:
” يمكننا العمل مع إسرائيل في بعض المجالات، بما في ذلك مكافحة فيروس كورونا المستجد ومجال التكنولوجيا مع استمرار وجود الخلافات السياسية بين البلدين”.. هو هنا أغفل ذكر العمل الاستخباراتي القائم تعاونه المعروف منذ أمد بين الطرفين، وكذا أغفل سائر ما يندرج في قائمة المخفي الأعظم من ضروب التخادم البيني داخل الخارطة العربية وخارجها، أو ما لن ننتظر طويلا ليعلنه لنا الصهاينة في قادم الأيام..
 وأخيراً، لا ندري، وبعد كل هذا، ما هي الخلافات السياسية المتبقية بين إماراته ومن تتواصل معهم،سوى ما يضطرها للتأجيل المؤقَّت لإعلان اعترافها الرسمي بهم ورفع علمهم على أحد أبراجها المطلة على الخليج المتصهين؟!

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.