أساسيات، سيد البدري

تصدير راس المال بغرض تعظيم النزح للمراكمة فى المراكز ، تعد واحدة من السمات الاربع الأساسية التى بواستطها نستطيع الحكم على بلد ما ؛ من حيث وقوعه فى المدارات الثلاث المحددة لمكانه فى منظومة العولمة الرأسمالية ” امبريالية عصرنا ” ، وليس تصدير البضائع والسلع الاستهلاكية كما فى عصر الإمبريالية القديمة ، فقد احتفظت المراكز بإنتاج وتصدير سلعة رئيسية واحدة ؛ تصدرها وفقا لما تقرره خريطة توزيع وتصدير رأس المال ، الا وهى صناعة أدوات الانتاج وما تشملها من صناعات الجيل الرابع من التكنولوجيا، وهذه السلعة توزع انتقائيا وفقا لدرجة التطور التكنولوجى لها ، واحتفاظ المراكز باحتكار انتاج وتوزيع هذه السلعة ؛ يجعل بلدان المدارات الأخرى باستثناء مدار المراكز ، اسيرة ومحتجزة ، داخل مداراتها ، طالما لم تقطع تلك البلدان علائق البقاء فى منظومة الرأسمالية المعولمة.


هذا المفهوم فى حاجة إلى إعادة التأكيد عليه ، خاصة أن بعض المجترئين يحتسب الصين مركزا راسماليا، طالما هى تصدر السلع الإستهلاكية لكل العالم ، والبعض الآخر يذهب بعيدا ، مثلما ذهب منظر يسار الإمبريالية سلامة كيلة ، الذى ساوى بين الإمبريالية الأمريكية وروسيا ، من حيث تدخلها فى سورية ، وهنا تتساوى الرؤية التروتسكية ، ورؤية نفى وجود قانونى القيمة ، او تفسيرها بشكل انتقائى ميكانيكى احادى الجانب، فكل من المنطلقين فى السياسة يوصلان للاصطفاف مع العدو ، سواء عن وعى كما نموذج سلامة كيلة ، أو عن جهل كما فى الحالات الأخرى.

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.