في ذكرى رحيل عيداروس القصير، عادل سمارة

  • بين النظرية والرمز

عيدراوس القصير، في ذكرى ارتحالك لا رحيلك، لأن الارتحال بعض البقاء والوجود وحتى الحضور وأما الرحيل فهو انتهاء.

في ذكراك ونحن هنا في فلسطين نعرفك ونذكرك وقرأناك.

في ذكراك تحضرني مقولة لينين: “لا حركة ثورية بلا نظرية ثورية”، وهنا اضيف عليها، وايضا “لا حركة ثورية بدون رموزها وبدون تخليد رموزها”.

وليس هذا التقوُّل من جانبي إعلاء للفردية بل وجوب تقدير الرمز لأن الرمز كثيراً ما يحضر في الذاكرة قبل النظرية وخاصة حينما يكون ميدان الصراع مفتوحا. كما والرمز إذا هوى يجرف معه الكثيرين كفراً وانثناءً وربما لا تقيهم شر الضياع النظرية.

حافظوا على رموزكم تتمكنوا من النظرية وتحموا مصر ونرتفع جميعا إلى مقام بلشفي.

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.