في رحيل الإعلامي الفلسطيني بسام رجا: وداعا صديقي بسام رجا، نضال حمد

إن الله يا بسام يقابل الشرفاء بالحب وربما أيضاً بالعناق. ولكنه هو الأعلم بما سوف يقابلك.لقد غادرتنا ككاتب ملتزم شريف وعفيف. مقاوم وحر ونظيف. تركت خلفك ارثاً مشرفاً من العمل الميداني الاعلامي والأعمال الأدبية والثقافية.

كنت رفيقاً في زمن الدراسة والجامعة، نضالاً ومخيمات ومنفى وعودة.

كنت رفيق المعسكر والمخيم والقلم والكلمة والنضال الطويل. واللقاءات الودية والجميلة التي كانت تقام في مخيم اليرموك ودمشق وأحياءها ومقاهيها ومراكزها ونواديها ومؤسساتها الثقافيية والاعلامية. فلا زيارة لي الى الشام تمت دون أن نلتقي تقريبا يوميا. خلال تلك اللقاءات كان بسام شديد الحرص على اعادة الحياة لتجربته البولندية وللغته البولندية التي كان لازال يحافط عليها بالرغم من عشرات السنين على مغادرته بولندا. أخبرني بسام عن سر ذلك فقال لي ذات ليل في مخيم اليرموك أنه يشاهد البرامج البولندية التلفزيونية ويقرأ المواقع الالكترونية البولندية ويستمع للاغاني البولندية. كان عاشقاً لأغاني الفنان والشاعر البولندي الراحل “غريخوتا”. وأنا أجزم يا أبن قرية “إجزم” في فلسطين المحتلة، أنك كنت صاحب ذوق شاعري وموسيقي. فالفنان الراحل “غريخوتا” كان شاعرا مرهفاً وفنانا كبيرا ومغنياً صاحب صوت جميل وموسيقى عذبة.

الراحل الدكتور بسام رجا درس الاعلام والصحافة في جامعة مدينة لوبلين البولندية وأكمل من هناك تخرجه ثم حصوله على شهادة الدكتوراة في الاعلام والصحافة من جامعة ماري كوري سكودوفسكي. بعد ذلك عاد الى سوريا ومخيم اليرموك ليواصل رحلة الحياة مقاومة وتعبئة قومية وتثوير للأجيال الشابة.

عرفناه اعلاميا ومحاورا بارزا من خلال العديد من البرامج الأساسية والإذاعية في سوريا وأولها برنامجه الشهير “عين الحقيقة” من “راديو القدس” في الشام. كنت خلال بداية الألفية الثانية ظهرت مرات كثيرة في هذا البرنامج سواء مباشرة من دمشق أو عبر الهاتف من اوسلو واوروبا.

كتب ونشر بسام مقالاته في عدد من الصحف العربية وكان في السنوات الأخيرة يكتب باستمرار في موقع فضائية الميادين. كما كان كتب ونشر في موقع الصفصاف الالكتروني، الذي فتح أبوابه لبسام منذ بداياته الأولى قبل أكثر من عشرين عاماً.

لقد رحل اليوم جسد بسام في الشام لكن روحه بقيت محلقة في سماء سوريا وفلسطين. لأنه كان ابنا باراً لفلسطين كل فلسطين وجغرافياً وقبل سايكس وبيكو كانت فلسطين جنوب سوريا الطبيعية التاريخية.

كان صديقي وأخي ورفيقي بسام رجا عاشقاً للشام ولمخيم اليرموك، ومحامي دفاع عن عروبة سوريا. كاعلامي عربي فلسطيني وقف بقلمه وكلماته ومواقفه في مواجة أعداء الأمة.. وما أكثرهم هؤلاء الرجعيين والاستعماريين والصهاينة وجماعاتهم الارهابية التكفيرية وعصاباتهم المسلحة.. عصابات مرضى وقتلة ومشوهي فكر وعقيدة تتكون وتتألف من آكلي الأكباد وقاطعي الرؤوس وناهبي البلاد وسابيي النسوة ومغتصبي الفتيات. هؤلاء كان أعداء العروبة يسمونهم معارضين معتدلين للنظام السوري.

كان بسام رجا دكتور الاعلام المقاوم مقاتلا اعلاميا على الجبهة الاعلامية الامامية في مواجهة الارهاب التكفيري والتصهين العربي وصاحب شعارات وتصبحيات يومية اعتدنا عليها على مواقع التواصل الاجتماعي. الجميع يتذكرون شعاراته اليومية المرفقة مع تغريداته واخباره. كان يفتتح أو يذيل بها كتاباته: “صباحكم بلا غزاة .. صباحكم مقاومة …”.

كانت كل زياراتي الى سوريا من سنة 2002 وحتى سنة 2014 تتم بالتنسيق المسبق مع بسام وترتيب جوانب من برنامجها. بعد الانتهاء من البرنامج الرسمي كنا نقضي الامسيات في مقاهي مخيم اليرموك مع أصدقاء كثيرين رحلوا عن عالمنا ومنهم من لازال حياً.

مضى بسام الجميل رفيق سنوات طويلة من العمر تعود لنحو أربعين عاماً.. مضى الجميل والمثقف الهادئ الى حيث لا عودة.

ماذا أقول عن بسام؟

 لدي الكثير لأقوله لكن هذا اليوم ليس يوم الكلام لأنه يوم الحزن والدموع والوداع. وداعاً بسام ولك العمر المديد يا دكتور رمزي أبو عياش، رفيق رحلات الشام واللقاءات مع بسام فالمصاب جلل والمواساة واحدة. رمزي العزيز الذي فاجأته صبيحة هذا اليوم بهذا النبأ القاسي والمفجع والحزين.

بسام رجا

من مواليد سنة 1963 في  مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين في سوريا.

كاتب وقاص واعلامي ومناضل عربي فلسطيني تهجرت عائلته في النكبة سنة 1948 من بلدة إجزم قضاء حيفا الى سوريا.

عضو الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين

عضو جمعية القصة

عضو مشارك في اتحاد الصحفيين العرب

صاحب برنامج “عين الحقيقة” من راديو القدس الفلسطيني في دمشق.


حاصل على شهادة الدكتوراه في الإعلام من جامعة ماري كوري سكودوفسكي – بولندا-

الأعمال الصادرة

مفاتيح الضباب – مجموعة قصصية-.

غناء الليلة الأخيرة- مجموعة قصصية-.

رؤى مجموعة – قصصية مشتركة.

مسرحية_مونودراما- «السر المدفون »بالاشتراك مع الشاعر ماهر رجا.

صهيل التراب-سيناريو -.بالاشتراك مع الشاعر ماهر رجا

وفي الدراما

مسلسل« عائدون» الجزء الثاني

تحت الطبع مجموعة قصصية بعنوان (درب الإياب).

كتب في الصحف والمجلات الفلسطينية والعربية وحاضر وشارك في برامج حوارية عديدة في فضائيات عربية عديدة منها الميادين والعالم والمنار والقدس وفلسطين اليوم والفضائيات والتلفزات السورية والفلسطينية واللبنانية والعراقية.

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.