نداء من أجل فلسطين، ب. لشلاش

  • شاهد: كلمة الأسير جورج إبراهيم عبدالله في يوم الأسير الفلسطيني

وكأن الجماهير الشعبية في القدس و كل فلسطين المحتلة في هبتها التاريخية الجارية بمختلف الأشكال النضالية إستجابت لنداء المناضل وأقدم سجين سياسي في العالم، الرفيق جورج إبراهيم عبد الله، و أن المناضلين بالميدان في طليعة الحراك الشعبي و نواة العمليات المسلحة السرية للفدائييـن اٌستفادوا من التحليل الحاذق و التوجيهات الصائبة التي تضمنها التصريح المختصر لهذا البطل المغوار.

شاهد:

كلمة الأسير جورج إبراهيم عبدالله في يوم الأسير الفلسطيني

علينا نحن الثوريون في حركة التحرر الوطني و القومي أينما كنا في أقطار العالم العربي أن نبادر بتوسيـع نطـاق المقاومـة و دعمهـا بمختلف الأشكال المتاحة لدينـا و الممكنـة ضد الإستعمار الإمبريالـي بشكليـه. المباشـر و الجديـد و الصهيونية و الرجعية العربية

ومن أجل ذلك خلق أطر التنسيق السياسي و التضامن النضالي المادي و المعنوي رغم الحواجز التي تعيق التواصل فيما بيننا في جو التطبيع الرسمي المهيمن مع الكيان الصهيوني، و يمكن، في رأيي، إستغلال ظرف تصاعـد المـد الثوري الحالي، لـتحقيـق إطـلاق سراح أقدم السجنـاء السياسييـن المناضل جورج إبراهيم عبد الله الذي كرس حياته من أجل تحرير فلسطين، عن طريق تبادل الأسرى مع فرنسا التي تحبسه تعسفا وخرقا لكل القوانين، و ذلك بالإستفادة من تجارب المحاولات السابقة الفاشلة… كيف ؟ أنتم تفهمون المقصود من هذا الإقتراح لأن كل الأشكال الأخرى باءت بالفشل و ليست فعالة مع العدو.

تحيات نضالية

ب. لشلاش

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.