عادل سمارة: في الحدث، مختارات من صفحة الفيس بوك

(1)

تضاعف الحقد على غزة ليس لأنها مسلحة وقصفت من يدفعهم القصف للرحيل بل اساسا لان مشاركة غزة للقدس أعادت الروح لفلسطينيي ٤٨ فكانت الوحدة. ان التحدي في وجوب قيام جبهة وطنية فلسطينية تمثل وتدافع عن رعاياها من حيفا للقدس لغزة واريحا والمغترب والشتات. رعاياها وحدها بهوية واحدة. إن لم يحصل هذا فقدنا لحظة تصعب استعادتهاقريبا. بلوروا هذه القيادة واتمروا بها وحدها.

(2)

الانتفاضة والجزائر و …الشيخ

فرنسا تدعم الكيان بحماسة أكثر من امريكا. منعت التظاهر لصالح فلسطين، وتجهز لعدوان ضد الجزائر كما اوضحت مجلة “أيكونوميست” البريطانية .يتناغم الكيان مع فرنسا مدعيا أن أل “كورنيت” لدى المقاومة وصلها من الجزائر مع أن سوريا وإيران تؤكدان أنهما المصدر. ما تم تلفيقه ضد العراق وليبيا وسوريا يتم اليوم ضد الجزائر.

وفي حين يؤكد الفدائيون أن المصدر هي سوريا ينكر ذلك الشيخ السلفي السني التركي خالد مشعل. لماذا يا شيخ!

(3)

للمقارنة:

عمال مرفأ إيطالي يعترضون على تحميل شحنة أسلحة إلى إسرائيل

كشف موقع إخباري إيطالي عن حادثة اعتراض على تحميل شحنة أسلحة متوجهة إلى إسرائيل، من مرفأ ليفورنو في إيطاليا، من قبل عمال في المرفأ.

وذكر موقع “كونتروبيانو”، التابع للحزب الشيوعي الإيطالي، نقلا عن نقابة عمال مرفأ مدينة ليفورنو، أن “​العمال​ اعترضوا على تحميل شحنة ​أسلحة​ و​متفجرات​، بعدما اكتشفوا أن وجهتها ستكون إلى مرفأ أسدود الإسرائيل​ي”.

ولفت الموقع إلى أن “النقابة اعترضت على تحميل أسلحة ومتفجرات ستستخدم لقتل ​الفلسطينيين​”، موضحاً أن “عمال النقابة تلقوا تقريرا عن وجود عشرات المركبات العسكرية الجاهزة للصعود على متن سفينة Molo Italia”.

وأشار الموقع إلى وجود تقارير صحفية تفيد بمحاولة نقابات عمال الرصيف في المرفأ جمع معلومات عن المزيد من الشحنات لمنعها من الوصول إلى إسرائيل تضامنا مع الفلسطينيين.

(4)

إذا صح ان هذا برنامج الرئيس الأسد المرشح لرئاسة سوريا

“… #الأمل_بالعمل

يعكس شعار حملة المرشح #بشار_الاسد، تطلعه لمستقبل سورية بعد سنوات الحرب التي خاضتها وتخوضها البلاد في مواجهة الأعداء والعملاء لجهة ما يصبو إليه المرشّح الأسد نحو البناء وإعادة الإنتاج واستعادة سبل العيش التي تسمح للسوريين متابعة حياتهم إلى ضفة أفضل وأجمل.

أيامنا المقبلة تقوم على الزراعة والانتاج الزراعي وعلى الصناعة بكل أشكالها، الوُرش الصغيرة والمعامل الكبيرة ستجعل بلادنا اقوى وأكثر كرامةً.. العمل والانتاج وحدهما مفتاح سورية نحو مستقبل أفضل وحياة كريمة عزيزة… وحدهما الامل وإشراقة النصر.

العمل في مقابل الكسل، العزيمة والإرادة عوضاً عن الشكوى وقلة الحيلة، الإصرار بدلاً من التراجع.

لان الحياة لاتقبل إلا أصحاب الفعل والأثر فالكل مدعوون للعمل والإنتاج والأمل.”

فإنني أهديه واهدي سوريا كتابي في التعاونيات وهو جزء من نظريتي “التنمية بالحماية الشعبية”

الكتاب “التعاونيات/الحماية الشعبية: إصلاح أم تقويض للرأسمالية”

المؤلف: د. عادل سمارة

سنة النشر: فلسطين المحتلة، 2018

إقرأ النص الكامل للكتاب على الرابط التالي:

:::::

من صفحة الفيس بوك

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.