فلسطين المحتلة: رسالة مفتوحه لسماحة السيد حسن نصر الله، د. حسن خريشة

رسالة من مواطن وأسير محرر  عشق المقاومة والمقاومين، وكنتم له وللكثيرين المثل والقدوة وسيدا للمقاومة وبلا منازع  وانتم كذلك..

الترمنا بخط المقاومة ومحورها وتحالفنا معها ..وآمنا ان فلسطين من البحر الى النهر ..هتفنا لصواريخكم التي دكت حيفا في العام ٢٠٠٦ وكنت في حينه معتقلا في زنازين الاحتلال في معتقل الجلمه.  وقبل ذلك في تحرير الجنوب في ٢٠٠٠ .. هذا التحرير  الذي  عزز الامل بامكانية وحتمية انتصار المشروع المقاوم على المشروع الصهيوني  وكان لانتصاركم  مع اسباب اخرى سببا لاندلاع  انتفاضة الاقصى.

سماحة السيد:  هذا عتب الصديق والحليف وأنا واحد من الملايين التي تغنوا وغنوا للمقاومة ولمواقفكم  وشجاعتكم وثباتكم وحكمتكم  وعروبتكم..  ..ادعوكم وباسم من نمثل  لنصرة فلسطين التي نصرتموها وانتصرتم لهاعلى الدوام  .. ادعوكم لنصرة غزة ومقاومتها التي انتصرت للقدس ولبىت نداءها  بخطاب يوجه للامه او بصاروخ  يخفف الضغط عن اهلنا في غزه  وعن القدس والمرابطين في الاقصى  او المعتصمين في الشيخ جراح.

سماحة السيد: هذه هي معركة القدس وهي قطعا بو صلتكم  .. نعلم حجم التامر عليكم وكذلك حجم التحديات .. لكن حضوركم  وبصمتكم واجبة. وضرورة وحاجة ملحة ومطلوبة  لشعبنا وللاجيال التي تربت على المقاومه.

نحن لم ولن ندعوا الاعراب والمطبعين المتحالفين مع امريكا والاحتلال، ولا نعول على الجامعة العبريه، ولا على لجنة القدس، ولا على المؤتمر الاسلامي. نحن نعول عليكم وعلى  محور المقاومة الممتد والمنتصر ان شاء الله .

سماحة السيد: اغيثونا واغيثوا مقاومتنا المظفرة  واغيثوا وانتصروا للقدس والاقصى والقيامه والشيخ جراح ولاهلنا في المحتل عام ١٩٤٨

لكم منا التحية والمحبه دمت سيدا للمقاومه

د. حسن خريشة /فلسطين المحتلة

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.