رصاصة المرتزق الياس خوري، عادل سمارة

هي هجمة تصفية للقضية من لبراليين ومتغربنين ومتصهينين ومتخارجين ومتانجزين يقولون كلمة حق باطلة يراد بها محو انتفاضة شعبنا الأخيرة بزعم حمايتها. بوضوح هم عملاء ولعمق عمالتهم تبدو السلطة ثورية متطرفة. آخرهم الياس خوري الذي قدم مؤسسة الدراسات الفلسطينية يوم ٢٣ أيار لعزمي بشارة بكل المذلة هو ومن معه. أمن اجل المال والراتب ووظيفة فرد ايا كان يتم بيع مؤ سسة عريقة لعضو كنيست. ومتى. حين نهض كل شعبنا من الماء إلى الماء بل إلى الصحراء حيث هب جناحنا الأردني ليخترق الحدود. كل الذين يطالبون بحل السلطة و م ت. ف دون الدعوة للتحرير والانخراط في محور المقاومة ودون مطالبة اية قيادة لشعبنا بأن تمثل حيفا وغزة ورام الله والشتات ودون المطالبة بوحدة نضالية شعبية اردنية فلسطينية كَمقدمة لوحدة عربية كل من لا يطالب بهذا هو عدو للشعب هو كَمثقف طابور سادس وكسياسي طابور الطوابير. لذا فامثال الياس خوري يجب نبذهم ومحاكمتهم شعبيا. انهم يخصون الانتفاضة ليحشروها في صحراء قطر وقصور العثمانيين التي ضجت بالغلمان والقادين والاقبالات اي الجواري والذين استعمروا وطننا وسلموه للاستعمار الغربي َمنهكا. ثرثر البعض بأن بين أدوات فتى الموساد أشخاص جيدين. اقول لهم كفى تزلفا وتذبذبا…. كل من يهوي في هذا المستنقع طالما ليس مجنونا فقد باع بمستويين: الوطن وجلده.

ملاحظة١: حينما كتبت ان يحيى غدار وشركاه وشريكاته الذي يهتف لدولة مع المستوطنين حرك شرفاء للتوسط كي لا أذكر صفته هذه. قلت لهم ولماذا يحيط به بعض الشرفاء. قالوا لأنهم بعد أن باعتهم م. ت. ف كمقاتلين اهلكهم الجوع ولان غدار يموله بعض محور المقاومة…. يا للعيب. . ومع محبتي لهم أقول :ليكن الف جوع فالوجود مرهون فقط بالوطن.

ملاحظة ٢: يجب أن ننتبه ان محور المقاومة به هرتكة. ومن يلومنا على دعمه ليعلم ان ليس هناك أفضل وكذلك يجب أن نرممه او نخلق افضل منه. وحتى اليوم هو الأفضل.

من صفحة الكاتب على الفيس بوك

_________

الآراء الواردة في المقالات تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.