وداع صديقة ومناضلة وعالمة: الدكتورة غادة الرمحي، عادل سمارة

ارتحلت الدكتورة غادة الرمحي “الأستاذة حياة/حياة ربيع”، الفلسطينية الملتزمة بالمقاومة بصمت. لم التقيها شخصيا، لكنها كتبت لي قبل عشر سنوات تسألني هل يمكن لكنعان أن تنشر ما ترجمته هي عن ملابسات أزمة النفط 1973 وأكذوبة قَطْعه من قبل النظام السعودي أي لأنها كانت خطة كيسنجرية لسيطرة أمريكا على النفط وتركيع أوروبا واليابان وإثر ذلك كانت سيطرة الدولار وتوليد إبنَه السفاح”البترودولار”.  وقالت لي كنت في رام الله وسالت كثيرين أن يدلوني عليك، ولم أُفلح!. طبعاً فمهت سألت من!

أُدين لغادة في اكتشافها لأكبر كذبة إعلامية نشرتها القدس العربي لعدة أفراد زعموا أنهم اقاموا ما اسموه “الجبهة الوطنية الموحدة في فلسطين… التاريخية” مستغلين  استشهاد مهند الحلبي  2015. ونشروا بيان رقم (1)، وكل ذلك كذب في كذب من الشخوص ومن “القدس العربي” التي لم تعتذر عمَّا كذبت. وقد نشرت كنعان مقالات المرتحلة غادة . ومن خلال ما اكتشفت غادة  تبيَّن لي أن ما يسمى ​​”التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة” هو كذبة تضم بعض من أُحاكم بسببهم لموقفي من التطبيع!

لك الرحمة ايتها السيدة الأصيلة، إبريق القهوة الذي أهيتني إياه معلق في مكتبتي “القرمطية”.

ملاحظة: الجلسة رقم 31 لمحاكمتي يوم 7 أيلول 2021

_________

“كنعان”  غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.