مشروع التحرير الوطني الفلسطيني: قراءة من أجل التاريخ والمستقبل (حلقة 10 والأخيرة)، مسعد عربيد وأسامة عمّوري

ملحق 4

تعديل الميثاق الوطني الفلسطيني (24 إبريل 1996)

أجرى المجلس الوطني الفلسطيني، في جلسته المنعقدة في 24 إبريل 1996، تعديلات جسيمة وجذرية على مواد الميثاق الوطني الفلسطيني، ثمّ صادق المجلس الوطني الفلسطيني المنعقد في غزة بتاريخ 14/2/1998 على هذه التعديلات. قد جاء تعديل الميثاق لينسف ثوابت الكفاح الفلسطيني على مدى أكثر من قرن وليكرس التنازلات الكارثية التي قدمتها القيادة الفلسطينية خلال العقود السابقة.

كانت حركة التحرير الوطنية الفلسطينية قد أثمرت، قبل هذا التعديل، ميثاقين منذ تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964، وهما:

1) الميثاق القومي الفلسطيني الذي أقره المؤتمر الوطني الفلسطيني في دورته الأولى في القدس بتاريخ 28/5/ إلى 2/6/1964، وأعلن خلالها عن قيام منظمة التحرير الفلسطينية.

2) الميثاق الوطني الفلسطيني الذي تم إقراره في الدورة الرابعة للمجلس الوطني الفلسطيني المنعقد في القاهرة بين 7 – 10 أكتوبر 1968، ليحل محل الميثاق القومي الفلسطيني.

وقد شكّل تعديل الميثاق وإلغاء العديد من مواده الجوهرية والأساسية، التطور الأخطر في تاريخ القضية الفلسطينية منذ عام 1964، وتمثّل بالإعلان الصريح عن إلغاء جوهر الميثاق الوطني الفلسطيني، عبر إلغاء المواد الأساسية انصياعاً لإملاءات الكيان الصهيوني والإمبريالية الأميركية.

المقدمات السياسية والتاريخية لتعديل الميثاق (24 إبريل 1996)

قرر المجلس الوطني الفلسطيني في دورته الحادية والعشرين المنعقدة بين 22-25 نيسان 1996، تعديل الميثاق الوطني الفلسطيني الذي أُقرّ في 7 أكتوبر 1968. وخلال هذه الدورة عقد المجلس الوطني الفلسطيني جلسة خاصة مساء يوم 24/4/1996 حيث وافق على تعديل الميثاق والذي حاز على موافقة 504 صوتاً وعارض النص 54 صوتاً وامتنع عن التصويت 14 صوتاً.

وفي فقرة “نص التعديل” أشار المجلس الوطني إلى المبادئ على استند عليها في تعديل الميثاق، والتي استندت إلى مسيرة امتدت عقوداً طويلة من التنازلات والتراجع كنا قد أشرنا إليها في أكثر من موقع، والتي يمكن إيجازها في النقاط التالية ( راجع النص الكامل في المرجع (3) أدناه):

(1) أنه (المجلس الوطني) ينطلق من وثيقة إعلان الاستقلال والبيان السياسي (المعتمدين في الدورة التاسعة عشرة المنعقدة في الجزائر في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) 1988).

(2) وأنه استند إلى مقدمة اتفاق إعلان المبادئ (اتفاقيات أوسلو) الموقع في واشنطن في 13 سبتمبر 1993

(3) كما استند إلى الشرعية الدولية المتمثلة في قرارات الأمم المتحدة الخاصة بقضية فلسطين.

(4) وأكد على التزامات منظمة التحرير الفلسطينية الواردة في (1) اتفاق إعلان المبادئ في أوسلو والاتفاق الموقع في القاهرة و(2) وموافقة المجلس المركزي ل م.ت.ف. عليه، و(3) رسائل الاعتراف الموقعة بين الكيان الصهيوني وم.ت.ف.

المصادقة على تعديل الميثاق الوطني الفلسطيني (14 فبراير 1998)

صادق المجلس الوطني الفلسطيني في اجتماعه الذي عُقد في غزة بتاريخ 14/2/1998م على إلغاء العديد من مواد الميثاق الوطني الفلسطيني وتعديل بعضها الآخر. وقد مسّ هذا التعديل ما مجموع 27 مادة حيث تم إلغاء 12 مادة، وحذف مقاطع من 15 مادة أخرى. ونورد فيما يلي أرقام المواد التي ألغيت من الميثاق الوطني الفلسطيني، وكذلك أرقام المواد التي تم تعديلها:

المواد الملغاة هي: 6، 7، 8، 9، 10، 15، 19، 20، 21، 22، 23، 30

أما المواد التي حذفت منها مقاطع فهي: 1، 2، 3، 4، 5، 11، 13، 14، 16، 17، 18، 25، 26، 27، 29

نسوق، فيما يلي، باختصار مضامين بعض المواد الملغاة من الميثاق الوطني، كي ندرك أن إلغاء هذه المواد وتعديل غيرها، قد ألغ حقاً الثوابت الوطنية والقومية الأساسية التي أجمع عليها شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية على مدى مسيرته الكفاحية، كما أن هذه التغييرات تلغي عملياً منظمة التحرير الفلسطينية ومشروع تحرير فلسطين برمته.

مضامين أهم المواد التي تم إلغاؤها:

المادة 7: الانتماء الفلسطيني والارتباط المادي والروحي والتاريخي بفلسطين.

 المادة 8: إن التناقض الأساسي في مرحلة التحرير الوطني هو بين الصهيونية والاستعمار من جهة، وبين الشعب العربي الفلسطيني من جهة ثانية.

المادة 9: الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين، وهو بذلك إستراتيجية وليس تكتيكاً.

المادة 10: العمل الفدائي يشكل نواة حرب التحرير الشعبية الفلسطينية، وهذا يقتضي تصعيده وتعبئة كافة الطاقات الجماهيرية الفلسطينية.

المادة 15: تحرير فلسطين هو واجب قومي لرد الغزوة الصهيونية والإمبريالية عن الوطن العربي الكبير.

المادة 19: رفض قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين الذي جرى عام 1947 واعتبار قيام “إسرائيل” باطلاً من أساسه.

المادة 20: اعتبار كلاً من تصريح بلفور وصك الانتداب، وما ترتب عليهما، باطلين.

واعتبار اليهودية ديناً وليست قومية ذات وجود مستقل، وكذلك، فإن اليهود ليسوا شعباً واحداً له شخصيته المستقلة، وإنما هم مواطنون في الدول التي ينتمون إليها.

 المادة 21: رفض كل الحلول البديلة عن تحرير فلسطين تحريراً كاملاً.

المادة 22: الصهيونية حركة سياسية مرتبطة بالإمبريالية العالمية، وهي حركة عنصرية عدوانية توسعية استيطانية.

المراجع:

1) الميثاق القومي الفلسطيني، تم إقراره في دورة المجلس الوطني الفلسطيني 2 حزيران 1964.

الرابط في “مؤسسة الدرسات الفلسطينية”

الرابط في “الموسوعة الفلسطينية”

2) الميثاق الوطني الفلسطيني (7 أكتوبر 1968)

3) نص قرار تعديل الميثاق الوطني الفلسطيني

الدورة الواحد والعشرون | مركز المعلومات الوطني الفلسطيني (wafa.ps)

4) موقع الرئاسة الفلسطينية  

https://wafa.ps/

_________

“كنعان”  غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.

● ● ●