على هامش الأحداث، عادل سماره

  • لماذا هذه الإمارات تقودكم إلى واشنطن وضد القدس
  • عباس النوري ليس تنويريا

● ● ●

(1)

لماذا هذه الإمارات تقودكم إلى واشنطن وضد القدس

لافتة سرعة حكام الإمارات في تحطيم الكرامة العربية والاسراع في هجومهم لانجاز الدور المناط بهم. في الشكل نشاط دبلوماسي وفي الجوهر حرب على العروبة لاجتثاث قلبها ورحمها ومستقبلها.

التحرك الإماراتي لطهران وانقره واديس ابابا والحديث السري مع ابو الغيط كله في الشكل. أما في الجوهر فالهدف في صفحة أخرى ومتعدد:

١- إذلال سوريا وكتم أنفاسها عن فلسطين وقبول سوريا بذلك بعيون َكسيرة يذكرني بقول شوقي في مسرحية كليوباترا :

حابي سمعت كما سمعت و رأعني… إن الرمية تحتفي بالرامي

هتفوا بمن شرب الطلى في تاجهم…واباح عرشهَم فراش غرام

٢- تنفيذ المطلب الأمريكي في تمويل ثوار الانجزة في السودان لتركيع الوطن وتقسيمه لاحقا.

٣- خصي الرئيس التونسي عبر حاجته للمال.

والسؤال المطروح: اذا كانت هذه الأطراف الثلاثة وخاصة سوريا بحاجة لاموال الإمارات الحرام والمنهوبة أليست الصين انظف واقدر وبلا شروط وبفوائد بسيطة وطويلة الأمد. والصين اليوم لا تخيف فليست شيوعية كما كانت في عهد ماو. اختلاط وجع البسطاء السوريين من البرد الجوع وامتطاء العملاء لذلك يقرع الباب:لماذا لا تتجهون شرقا.

لماذا يكرر هؤلاء ما فعلوه في فترة السوفييت حيث قلوبهم مع الشرق و سيوفهم مع الغرب. واليوم يكررون ذلك مع الصين.

اليس عدوان نظام الإمارات على اليمن كاف لطرد مركزهم التجسسي في الشام.

المرونة في غير موضعها مساومة وتنازل. اسألوا الشعب العربي من الرباط وحتى صنعاء.

من يحلم بأن مهمة حكام الخليج لها قاع فهو واهم، مهمتهم صهينة البلد من المحيط إلى الخليج. وستندمون.

(2)

عباس النوري ليس تنويريا

اثار فيَّ الحزن: هل يُعقل أنبهاره بالحياة الاقتصادية تحت الاحتلال!الريْع يا استاذ ليس حياة كريمة بل ثمن وطن “ريع مالي مقابل تنازل سياسي”. . وخاصة بالفساد. يا ريتنا مثل سوريا. سوريا بكل عذاباتها على أرضها والسوري من بقي في الأرض. نحن يا استاذ على الأرض ولسنا عليها. الأرض مسلوبة فما قيمة السيولة المالية. أنت فنان، فكر في مسرحية تفارق بين من هو على الأرض ومن هو في الهواء. من جانب آخر، من يشاهدك يتخيل أن ليست هناك حروبا على سوريا. ثم تقول كذا وكذا مطلوب من الدولة. لا يا استاذ مطلوب منك ايضا ومن كل عربي.

المفروض عدم شطب المقابلة بل إجراء مناظرة معه، نقده للبعث فيه صحة، ولكن ربما لأنه لا يرى الكيان بوضوح لم يلاحظ ان للبعث مزايا ومساهمات، مثلا لم يتورط في التطبيع. توقعت منه مثلا ان ينقد تدنيس قاسيون بحافر ضفدع إماراتي، والعدوان على اليمن وهو ايضا اوروبي (حضاري)!!!

لماذا نقول هزيمة قوى الدين السياسي بثقافة تدحضها.

نعم وهزيمة الثقافة المأخوذة بدرجة عالية بأوروبا والكيان مطلوب مناظرتها.

بالعامية يا استاذ، شوية اقتصاد سياسي تبين لك:

1- كل الطبقات في اوروبا تعيش من دماء العالم

2-كل هذه الطبقات بتفاوتات، تؤمن بتدمير سوريا حتى لو لتتوفر للفرد زجاجة بيره.

3-عام 1991 حينما كان الغرب وعرب يدمرون العراق من أجل أمير الكويت كنت في لندن تحاورت مع شاب وفتاة عن الموضوع: قال لي: إذا كان احتلال كل نفط العرب من أجل توفير زجاجة بيره لي ولصديقتي فأنا مع الاحتلال.

_________

“كنعان”  غير مسؤولة عن الآراء الواردة في المقالات، بل هي تعبر عن رأي أصحابها ومواقفهم ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو محرري نشرة “كنعان” الإلكترونية أو تبنيهم لهذه الآراء والمواقف.